حوار الأديان في ألمانيا – رغماً عن "بيغيدا" و "داعش"

صلاة إسلامية مسيحية يهودية تحت قبة مسجد في ألمانيا

استضاف مسجد في مدينة ريكلينغهاوزن غرب ألمانيا صلاة مشتركة جمعت ممثلين لليهودية والمسيحية والإسلام كنوع من إبراز أوجه التشابه بين الديانات الثلاث. وجاء هذا اللقاء في وقت يتزايد فيه الجدل حول استغلال الدين لارتكاب أعمال وحشية علاوة على بروز حركات مناهضة لأديان بعينها. ابتسام فوزي حضرت اللقاء وتطلع موقع قنطرة على أجوائه.

في الوقت الذي يتجمع فيه أنصار حركات مناهضة للـ"آخر" في أوروبا تعبيرا عن رفضهم لمن هو مختلف عنهم، وقف ممثلون للديانات السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام في مسجد بإحدى مدن غرب ألمانيا، لأداء صلاة مشتركة كرمز لإمكانية التعايش المشترك رغم الإقرار بالاختلافات. وتقام هذه الصلاة سنويا منذ عام 2000 بالتبادل بين دور العبادة المختلفة لأتباع الديانات الثلاث في مدينة ريكلينغهاوزن الواقعة بغرب ألمانيا والتي يزيد عددها عن 115 ألف نسمة. وتعتمد فكرة الصلاة على الدعاء بعبارات وجمل تحمل ذات المعنى في الديانات الثلاث.

بين "داعش" و "بيغيدا"

وجاء موعد اللقاء السنوي هذا العام في وقت يزيد فيه الجدل حول استخدام الدين كغطاء لارتكاب أعمال عنف في أماكن مختلفة من العالم علاوة على نشاط جماعات أمثال "بيغيدا" في أوروبا ولاسيما في ألمانيا، تعلن صراحة عن مناهضتها لما تسميه "أسلمة أوروبا". وانعكست هذه التطورات بالطبع على اللقاء الذي استضافه المسجد، التابع للجالية التركية، إذ حضر اللقاء العديد من الألمان من أعمار مختلفة ممن جاءوا خصيصا لطرح أسئلة عن الدين الإسلامي وصلة ما يشاهدونه في أفلام الفيديو التي تبثها "داعش"، بالشريعة الإسلامية.

ميلفيت غوتشتشي، من الجالية التركية وأحد المشاركين في تنظيم هذه الفاعلية، لمس زيادة الحضور الألماني من أبناء المدينة الراغبين في معرفة معلومات أكثر مما يقدمه الإعلام في الوقت الراهن عن الإسلام. ويقول غوتشتشي:"وجه الكثيرون لي أسئلة عديدة عن الإسلام وقال بعضهم إنهم بحاجة لمعلومات حول الإسلام في هذا الوقت تحديدا".

حوار الأديان في مسجد بمدينة ريكلينغهاوزن غرب ألمانيا. Photo: Ibtisam Fawzy
في الوقت الذي يتجمع فيه أنصار حركات مناهضة للـ"آخر" في أوروبا تعبيرا عن رفضهم لمن هو مختلف عنهم، وقف ممثلون للديانات السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام في مسجد بإحدى مدن غرب ألمانيا، لأداء صلاة مشتركة كرمز لإمكانية التعايش المشترك رغم الإقرار بالاختلافات. وتقام هذه الصلاة سنويا منذ عام 2000 بالتبادل بين دور العبادة المختلفة لأتباع الديانات الثلاث في مدينة ريكلينغهاوزن الواقعة بغرب ألمانيا والتي يزيد عددها عن 115 ألف نسمة.

وترصد الواعظة بالكنيسة الإنجيلية كاترين جوكينيان أهمية فكرة حوار الأديان في الوقت الحالي لاسيما وأن "كل ما نسمعه عن الدين في الوقت الحالي مرتبط بالعنف"، كما تقول الواعظة التي وقفت بزي رجال الدين الرسمي داخل المسجد لتلقي كلمتها عن التعايش بين الديانات.

وهناك أسباب عديدة جعلت جوكينيان تتحمس للمشاركة بكلمة دينية في المسجد، فعلاوة على أهمية هذا اللقاء في التعرف على الآخر، فإنه يعزز أيضا فكرة الإقرار باختلاف الآخر وتعلم احترام هذا الاختلاف. وعن أهمية مشاركتها كامرأة في هذه الفاعلية قالت جوكينيان : "وقوفي هنا كامرأة مسألة غريبة للكثير من المسلمين ولكنها صورة عليهم تعلم عدم الخوف منها وهو الأمر الذي ينطبق علينا أيضا"، وأضافت: "يجب أن ندرك أن الشيء المختلف لا يمثل مصدر تهديد بالضرورة لكنه من الممكن أن يصبح وسيلة للإثراء".

صعوبة في تقبل الفكرة

وبعد سنوات من عدم اعتراف ألمانيا بكونها "بلد هجرة"، بدأت قضايا الاندماج تظهر بقوة على الأجندة السياسية الألمانية من خلال أنشطة عديدة تهدف لبناء جسور التواصل بين ممثلي ما يقدر بين ثلاثة إلى أربعة ملايين مسلم، يعيشون في ألمانيا وفقا للإحصائيات. وشهدت السنوات الماضية الكثير من الجدل السياسي حول ما إذا كان "الإسلام جزء من ألمانيا" ومدى اندماج أبناء الجيل الثاني والثالث من المهاجرين في المجتمع الألماني. وأخذ الجدل بعدا جديدا في الفترة الأخيرة بعد الإحصائيات التي تشير إلى ارتفاع معدلات التطرف بين الألمان الذين يتحولون للإسلام.

حوار الأديان في مسجد بمدينة ريكلينغهاوزن غرب ألمانيا. Photo: Ibtisam Fawzy
بالمقارنة بالأعوام السابقة، لوحظ هذا العام 2015 زيادة في الحضور الألماني من أبناء المدينة الراغبين في معرفة معلومات أكثر مما يقدمه الإعلام في الوقت الراهن عن الإسلام. ووجه الكثيرون أسئلة عديدة عن الإسلام وقال بعضهم إنهم بحاجة لمعلومات حول الإسلام في هذا الوقت تحديدا.

ويلمس عمدة مدينة ريكلينغهاوزن كريستوف تيشه تطور جهود الاندماج على مستوى مدينته، إذ يتابع منذ نحو 15 عاما نشاط مجموعة عمل "إسلامية-مسيحية" تهدف لإلقاء الضوء على النقاط المشتركة بين الديانات وتتولى التنسيق لعقد هذه الصلاة المشتركة بشكل دوري. ويقول تيشه المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي: "تساعد هذه اللقاءات على التقارب بين أتباع الديانات المختلفة وبالتالي تحفز عملية الاندماج" مضيفا: " بدأنا منذ العام الماضي تنظيم حفل إفطار مشترك في رمضان ندعو إليه الجالية اليهودية أيضا. وتتولى المدينة العملية التنظيمية لهذا اللقاء".

حل سحري؟

يرجع إسحاق تورغمان رئيس الجالية اليهودية بالمدينة، عدم مواجهة اليهود في ريكلينغهاوزن لمشكلات كتلك التي تشهدها مدن أخرى، إلى مثل هذه اللقاءات وإلى العلاقة غير المعقدة بين ممثلي الجاليات الثلاثة رغم إقرارهم بالاختلافات الموجودة بينهم.

حوار الأديان في مسجد بمدينة ريكلينغهاوزن غرب ألمانيا. Photo: Ibtisam Fawzy
ترصد الواعظة بالكنيسة الإنجيلية كاترين جوكينيان أهمية فكرة حوار الأديان في الوقت الحالي لاسيما وأن "كل ما نسمعه عن الدين في الوقت الحالي مرتبط بالعنف"، كما تقول الواعظة التي وقفت بزي رجال الدين الرسمي داخل المسجد لتلقي كلمتها عن التعايش بين الديانات.

لكن كواليس مثل هذه الأنشطة ليست دائما بالعمل السهل وهو أمر لمسه غوتشتشي، لدى تنظيم فكرة الصلاة المشتركة في المسجد إذ أعرب له البعض عن رفضهم للفكرة كما يوضح: "هناك بعض المسلمين هنا ممن لا يتابعون تطور الأحداث في العالم ولا الإعلام ولا يتحدثون الألمانية بطلاقة وهؤلاء هم من اعترضوا على الفكرة، فليس لديهم القدر المطلوب من الانفتاح للعيش في بلد أجنبي".

ولا يمكن النظر إلى مثل هذه اللقاءات بمنأى عن التطورات الراهنة في العالم كله كما أنها غير قادرة على تقديم حل سحري للخلافات التي يمكن أن تحدث بين أتباع الديانات المختلفة، وإنما ينظر إليها كحجر أساس لعمل طويل ينمو ببطء ويحتاج لجهد وصبر ووقت طويل. ولا يستبعد تورغمان إمكانية تطور هذه الفكرة لتصبح نموذجا يمكن تطبيقه على مستوى أوسع من حدود مدينة ألمانية واحدة بل ومن حدود دولة أوروبية واحدة، ولكن بشرط العمل المستمر والتركيز على النقاط المشتركة.

 

ابتسام فوزي

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015 ar.qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : صلاة إسلامية مسيحية يهودية تحت قبة مسجد في ألمانيا

إذا ظل الأمر يقتصر على النخب أو الممثلين للديانات، فسوف يظل الأثر محدوداً في تأثيره.

عزيز أبوخلف06.06.2015 | 12:42 Uhr

السادة موقع قنطرة الاعزاء
انا مهتم في موضوع حوار الاديان وارغب في الحصول على عنوان مجلس الديانات الثلاث التي اوردتم خبر الصلاة الجماعية للديانات الثلاث في مسجد في مدينة ريكلينغهاوزن , او عنوانهم الالكتروني او رقم تلفونهم لاني بصدد استكمال دراسة اكاديمية في حوار الاديان.
اقدم لكم خالص احترامي وشكري لكم .
بسام

بسام شكري19.06.2015 | 22:42 Uhr