حوار مع الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي أول مسلمة حائزة على جائزة نوبل للسلام

بعد الاتفاق النووي..."حان الوقت للاتفاق على أولوية حقوق الإنسان"

بعد الاتفاق حول النزاع النووي مع إيران بات يجب على الغرب أن يعمل في المستقبل أكثر من أجل المجتمع المدني الإيراني والالتزام بحقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية، مثلما تطالب الحقوقية الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي في الحوار التالي مع شهرام أحادي وميترا شجاعي.

السيدة شيرين عبادي، تختلف الآراء ووجهات النظر حول كيفية تأثير الاتِّفاق النووي مع ايران على وضع حقوق الإنسان هناك، حيث يتوقَّع البعض حدوث تغيير إيجابي في الوضع وانفتاح اجتماعي في إيران. بينما يعتقد الآخرون أنَّ الوضع سوف يزداد سوءًا. فما هو رأيك؟

شيرين عبادي: أعتقد أنَّ وضع حقوق الإنسان بالإجمال سوف يتحسَّن. ولكن مع ذلك فإنَّ هذا يتطلب أن يصل إلى الجمهور المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، وكذلك أن تزداد نشاطات الناشطين في مجال حقوق الإنسان في داخل إيران وخارجها.

من خلال رفع العقوبات المفروضة على إيران سيتحسَّن الوضع الاقتصادي لدى الشعب. وبالتالي سوف يصبح لدى الناس نتيجة لذلك المزيد من الوقت والمجال من أجل الاهتمام بقضايا مثل حقوق الإنسان ووضع السجناء السياسيين في بلدهم.

ما هو الدور الذي من الممكن أن يلعبه الغرب ووسائل الإعلام الغربية في هذه المسألة؟

شيرين عبادي: عندما تتفاوض الحكومات الغربية مع إيران حول العلاقات الاقتصادية، فمن الممكن حينها أيضًا أن يتم التطرُّق إلى موضوع حقوق الإنسان. صحيح أنَّ كلَّ دولة تعمل من أجل مصالحها الخاصة، غير أنَّ الحكومات تريد أيضًا أن يكون الناخبون إلى جانبها وأن تكسب رضاهم.

وعندما نتمكَّن نحن كناشطين مدافعين عن حقوق الإنسان من التأثير أكثر في تكوين الرأي العام في الدول الغربية وجعل الناس في الغرب يهتمون أكثر بموضوع حقوق الإنسان في إيران، فمن الممكن حينها أن يؤثر هذا أيضًا في موقف الحكومات وحملها على التعامل بجدية مع مثل هذه الموضوعات.

أَلا تعتقدين أنَّ الغرب سوف يُهمل موضوع حقوق الإنسان في إيران بناءً على الاتِّفاق النووي الذي تم التوصُّل إليه؟

شيرين عبادي: لا، بل أعتقد أنَّ هذا الاتِّفاق سوف يزيد من حساسية الغرب فيما يتعلق بوضع حقوق الإنسان في إيران وكذلك سوف يُمهِّد الطريق من أجل إجراء محادثات مناسبة حول هذا الموضوع. وهذا يحتاج إلى المزيد من التنوير والتوعية وتدفق المعلومات. وهنا بالذات تكمن مهمة المدافعين عن حقوق الإنسان، الذين ينشطون في داخل إيران وخارجها.

 زعيما المعارضة الإيرانية معاً في مؤتمر صحفي، مير حسين موسوي (إلى اليمين) ومهدي كروبي (إلى اليسار). Foto: www.sahamnews.org
وعود لم يتم تنفيذها بعد - صحيح أنَّه قد تم الإفراج عن عدة معارضين بعد تولي الرئيس الجديد حسن روحاني منصبه في شهر آب/أغسطس 2013، غير أنَّ الرئيس لم يفِ حتى الآن بوعده ولم يتم الإفراج عن جميع السجناء السياسيين. ومنذ أكثر من أربعة أعوام لا يزال زعيما "حركة الإصلاح الخضراء"، مير حسين موسوي ومهدي كروبي موضوعين تحت الإقامة الجبرية.

منذ قمع احتجاجات "الحركة الخضراء" في عام 2009 لا يزال زعيما هذه الحركة مير حسين موسوي ومهدي كروبي موضوعين تحت الإقامة الجبرية، وقد وعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الناخبين في أثناء حملته الانتخابية بالعمل في المستقبل من أجل تحسين حقوق الإنسان في البلاد. أَلا يستطيع إذًا إلغاء العقوبات المفروضة على زعيمي المعارضة؟

شيرين عبادي: آمل ذلك. فبعد الاتِّفاق حول النزاع النووي مع إيران، كانت الشوارع في إيران مليئة بأشخاص مبتهجين. ولذلك فقد حان الآن الوقت من أجل التوصُّل إلى اتِّفاق حول قضايا حقوق الإنسان في إيران. وبما أنَّ النزاع النووي مع إيران قد تمت تسويته الآن، فقد بات يجب على الغرب أن يعمل في المستقبل أكثر من أجل المجتمع المدني الإيراني والالتزام بحقوق الإنسان في إيران.

 

حاورها: شهرام أحادي وميترا شجاعي

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: دويتشه فيله/ موقع قنطرة 2015  ar.qantara.de

 

ولدت الدكتورة شيرين عبادي عام 1947 في مدينة همدان الإيرانية. درست القانون في طهران وأصبحت في عام 1969 أوَّل قاضية في وزارة العدل الإيرانية. وفي عام 1971 حصلت على شهادة الدكتوراه في القانون الخاص من جامعة طهران وقد كانت بين عامي 1975 و1979 أوَّل رئيسة محكمة في مدينة طهران. وفي عام 1994 شاركت في تأسيس منظمة حقوق الأطفال "جمعية حقوق الأطفال"، التي تعمل من أجل تحسين القوانين الخاصة بالأطفال. وفي عام 2002 أسَّست عبادي مع محامين إيرانيين آخرين "مركز حقوق الإنسان"، الذي يعمل من أجل حقوق الأقليات. وفي عام 2003 تم منحها جائزة نوبل للسلام تكريمًا لها على نضالها الشجاع من أجل سيادة القانون وحقوق الإنسان.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.