حوار مع المعلمة المسلمة في ألمانيا فريشتا لودين

ارتداء الحجاب من عدمه حق شخصي

فريشتا لودين مؤلفة كتاب "المرأة ذات الحجاب" واحدة من أشهر المعلمات المسلمات في ألمانيا. وقد بدأت هذه المرأة المسلمة ذات الأصول الأفغانية نضالها سنة 2003 من أجل أن يُسمح لها بالتدريس في المدارس الألمانية وهي ترتدي الحجاب. بدايةً باءت بالفشل، لكنها متفائلة اليوم بعد سماح المحكمة الدستورية الألمانية العليا للمعلمات المسلمات بارتداء الحجاب في المدارس الألمانية. عمران فيروز أجرى معها الحوار التالي لموقع قنطرة.

لم يتم توظيفك قبل 15 عامًا كمعلمة بسبب حجابك، واليوم أسقط قرار المحكمة الدستوريَّة الألمانيَّة العليا تعميم حظر الحجاب. ما هو تقييمك لحكم المحكمة؟ وكيف كان رد فعلك المباشر؟

فريشتا لودين: لقد سررت بالحكم كثيرًا وأنا أشعر منذ صدوره بحريةٍ داخليةٍ كبيرةٍ، حرية لم يكُن مسموحًا لي بأن أحظى بها لأن القرار السابق كان قد أضعف وحدَّ من إمكانية تطوُّري بشكلٍ كبير. الحكم السابق الذي كان ساريًا يُشكِّل اضطهادًا سقيمًا وجارحًا.

هل كنتِ ترين نفسك أحيانًا تقومين بدور الناطقة باسم كلِّ المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب في ألمانيا أو بدور ممثِّلتهن؟

فريشتا لودين: لا أشعر بأنَّني ممثِّلة لهن لكن الرأي العام نظر إليَّ بشكلٍ أو بآخر على هذا النحو. كان لا بدَّ من توضيح قضيتي قبل بدءِ المداولات في المحكمة، فقد ألصقت بي تهمٌ باطلة كثيرة، ورُبطَت بي. كان لا بدَّ من إسقاط هذه التُّهم والادعاءات أولاً. ولم يكُن ذلك ممكنًا إلا عبر إجراءات قضائية في المحكمة. بعد ذلك تم التعامل مع قضيتي كحالةٍ تُطرح للمرة الأولى، ولم يكُن يعود الأمر لي في رؤية القضاء والساسة والإعلام للقضية على هذا النحو.

لم يتَّضح حجم تأثيرات تشريعٍ كهذا على كلِّ الناس إلا بعد سنِّ قانون حظر الحجاب. وكان على النساء التي طالهن القانون أنْ يُعايِشنَ تعاملاً من قِبَلِ القضاء في بعض الولايات الألمانية يتَّصِف بعدم المساواة الشديد في حينه. لكنَّ تجارب السنوات الأخيرة أوضحت لكثيرٍ من الناس أنَّ الحكم المشوب بالتعميم بشأن الحجاب يُشكِّل مصيبةً في حياة النساء. إنَّ رفض هذا الحكم المعمِّم وضح حدّا نهائيًا لعدم المساواة في التعامل.

المعلمة المسلمة فريشتا لودين وهي تدافع عن الحجاب في المحكمة الدستورية العليا في مدينة كارلسروه ألمانيا بتاريخ 24 / 09 / 2003.   Foto: picture-alliance/dpa/U. Deck
صارت حياة النساء اللاتي يرتدين الحجاب أكثر صعوبةً بحسب تقدير فريشتا لودين. وكان أول حكم قضائيٍّ أصدرته المحكمة الدستوريَّة الألمانيَّة العليا في سنة 2003 قد جاء بِناءً على دعوى رفعتها لودين، وكان لها تأثيرٌ كبيرٌ على الحياة اليوميَّة لكثيرٍ من النساء، حسبما قالت لودين أثناء تقديمها كتاب سيرتها الذاتية في برلين. وقالت إنَّ القوانين التي سُنَّت بعد ذلك في كثيرٍ من الولايات الألمانيَّة وقضت بحظر الحجاب نشرت خوفًا مجردًا من النساء المسلمات المرتديات للحجاب.

كثيرٌ من الناس ما زالوا يربطون الحجاب باضطهاد المرأة وبالعداء للديمقراطية وما إلى ذلك. وحتى الفيلسوم اليساري المعروف سلافوي جيجك، وهو بالتأكيد ليس معاديًا للإسلام، يكتب في عمله الأخير "أفكار مُجدِّفة. الإسلام والحداثة" أنَّ الحاجة لتحجيب النساء يعبِّر عن نظرةٍ جنسيَّةٍ متطرفةٍ إلى المرأة وعن نظرةٍ تتجاهلها. لماذا يسود مثل هذه الآراء برأيك حتى في الأوساط اليسارية الليبرالية؟

فريشتا لودين: أعتقد أنَّه لا يجب "تحجيب النساء"، إنما ينبغي أنْ يقررن بأنفسهن اعتمار الحجاب أو الامتناع عن ذلك، دون أن يوضعن في خانةٍ ما. سنجدُ دائمًا من يقبلن أو يرفضن ذلك تمامًا. وبوصفنا أناسًا أحرارًا علينا أنْ نطمح لأنْ نترك هذا الخيار للنساء ليقررن بأنفسهن. وعلى المجتمع الذي يفكر بشكلٍ حرٍ أنْ يتحمل هذه الممارسات المتناقضة بطريقةٍ ملؤها الاحترام، دون الشعور بانتقاص مفاهيمه وثقته بذاته ودون الشعور بأنَّه مُستفَزٌ.

هل تعتقدين أنَّ حظر الحجاب في ألمانيا أو الممارسات المشابهة في دولٍ أوروبيةٍ أخرى تؤجج عنصريةً معاديةً للإسلام أو تعزِّزها؟

فريشتا لودين: حظر الحجاب يُعرِّف معنىً مفترضًا له. وتحديد معنى واحدٍ وحيدٍ للحجاب واقتصاره على اضطهاد المرأة ليس مغالطًا فقط، إنما يُعتبر وصمةً، وبالتالي لا يخدم القضية ولا المرأة.

قبل فترةٍ وجيزةٍ نشرتِ سيرة حياتك. وكتبتِ: "لم أعُد اليوم أناقش إنْ كان الحجاب في الإسلام فريضةً، أو سبب قرار المرأة في ارتدائه من عدمه"، ألا تعتقدين أنَّه لا بدَّ من مناقشة هذه النقطة وخاصةً في ظلِّ النقاش الدائر راهنًا؟

فريشتا لودين: كان مهمًا لي أنْ أمثَّل نفسي بنفسي. قرار ارتداء الحجاب من عدمه يعود للمرأة نفسها فقط. بيَّنتُ في سيرتي الذاتية بوضوحٍ كيف تطورت لدي الرغبة في ارتداء الحجاب وعبَّرت عن موقفي تجاه المسألة. حاليًا تُطرح حججٌ فقهية وثقافية مؤيدة للحجاب وأخرى رافضة له. لكن المسألة تبقى شخصيَّة وفرديَّة جدًا في نهاية المطاف، وهي للبعض مسألةٌ روحيَّةٌ عميقةٌ. للمرأة أنْ تقرِّر لنفسها بنفسها دون أيِّ ضغطٍ عائليٍّ أو اجتماعيٍّ أو سياسيٍّ ودون توقعاتٍ خارجية.

غلاف كتاب فريشتا لودين الذي اشتمل سيرتها الذاتية وحمل عنوان "المرأة ذات الحجاب". Levante-Verlag
"لم أعُد اليوم أناقش إنْ كان الحجاب في الإسلام فريضةً، أو سبب قرار المرأة في ارتدائه من عدمه."، كما جاء في كتاب فريشتا لودين الذي اشتمل سيرتها الذاتية وحمل عنوان "المرأة ذات الحجاب".

كيف تفصلين بين عملك معلِّمةً والتزامك السياسي؟

فريشتا لودين: المفروض ألاّ يضع الأساتذة قضاياهم الشخصية في الواجهة وألاّ يجعلوا منها موضوع الدرس. وهذا ما أتوقعه من معلِّمةٍ مسلمةٍ تمامًا كما أتوقعه من غيرها.

كيف كان ردُّ فعل زملائك على قرار المحكمة وهل يوجد عداءٌ للإسلام في الهيئة التعليميَّة؟

فريشتا لودين: ثمة من فرِحَ بالحكم وثمة من عُقد لسانه لأنَّه لم يعرف كيف عليه أنْ يتعامل مع الوضع الجديد. نجد العداء للإسلام حيثما تقلُّ المعرفة به. ويزداد الخوف وينمو رهاب الإسلام "الإسلاموفوبيا" من تلقاء نفسه حيثما يتلقى المرء معلوماتٍ مغلوطةً أو معلوماتٍ عن أوضاعٍ رديئةٍ فقط.

يأخذ المرء أحيانًا انطباعًا بأنَّ نقاش قضية الحجاب قد تم في ظلِّ استقطابٍ شاركت فيه أيضًا المسلمات الحاضرات في الرأي العام. يوميًا تُنشر المواقفُ في المدونات والمقابلات الصحفيَّة وغيرها والكل يكتب عن قطعة القماش تلك. كيف ترين الأمر؟ ألا توجد قضايا أهم، أيضًا فيما يخص مصالح المسلمين؟

فريشتا لودين: علينا ألاّ ننسى أنَّ النقاش المعادي للحجاب يُخاض في الإعلام بشكلٍ مقصود منذ أكثر من 15 عامًا، وبذلك مورس الضغط على المحجبات من جهة، واقتصر التعريف على نحوٍ محددٍ من جهة أخرى، ففهمه الرأي العام كما أُريد له. أما النساء فأردن أنْ يواجهن، لكنْ نادرًا ما أتيح لهن فرصة الكلام، بينما الخصوم حاضرون في الإعلام إلى اليوم أكثر ويحصلون على تأييدٍ كبيرٍ من أكثريَّة المواطنين. لكنْ ينبغي أن يشمل النقاش إمكانية لدعم النساء في تطورهن الفردي والوظيفي، ومن المفروض أنْ لا يتناول تقويم الحجاب ووصمه ووضعه في قالبٍ ضيق. فمسألة الحجاب متعددة المستويات ويمكن تأويلها بأشكالٍ عدة. وهذا ليس بالشيء الجديد على الفقه والتقليد الإسلاميين.

هل يمكن أن نلحظ انفتاحًا في النقاش العام بعد حكم المحكمة الدستورية العليا؟ وهل يمكن أن يصبح الحكم مرجعًا لدولٍ أوروبيةٍ أخرى تُخاض فيها نقاشاتٍ مشابهةٍ إلى حدٍّ بعيد؟

فريشتا لودين: يجب النظر إلى كل بلدٍ على حدةٍ، فلكلٍ تاريخه وتطوره الخاص وبالتالي تشريعاته. أتمنى شخصيًا أنْ يتوقف الاضطهاد الجاثم الذي يقع في كلِّ مكان على النساء اللاتي يرتدين الحجاب.

 

 

حاورها: عمران فيروز

ترجمة: يوسف حجازي

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015 ar.qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ارتداء الحجاب من عدمه حق شخصي

أن موضوع الحجاب في المانيا قد تم اعطائه حجم اكبر من حجمه الحقيقي , اولا ليس هناك نص قراني على ان الحجاب واجب على كل امراة وهناك فقط نص على نساء النبي محمد ( ص ) ولا يخص هذا النص بقية النساء وتم تفسير موضوع الحجاب والخمار وغيرها من الاشكال المتعددة بعد ظهور تنظيم القاعدة وبدانا في الشارع العربي نشاهد نساء مع اشكال متعددة من اخفاء المراة علما بان اقدس مكان في الاسلام هو بيت الله الحرام في مكة المكرمة ومن شروط القبول للحج او العمرة ان يكون وجه المراة وقديمها ويديها مكشوفتين فهل ان شوارعنا اليوم اقدس من بيت الله ؟ طبعا لا واعتقد ان سبب تهويل موضوع الحجاب في المانيا هو بعد المسيحيين الكاثوليك او البروتستانت عن الارثذوكس وذلك لان الراهبات الارثذوكس يرتدين نفس الحجاب الاسلامي وان كل امراة تدخل الكنسية يجب ان تغطي شعرها بطريقة او باخرى ومن الاسباب الاخرى فانه موجه الاسلاموفوبيا قد سلطت الاضواء على موضوع الحجاب لهدف زيادة تخويف العالم بالاسلام واخيرا اتمنى لكل من يدخل بيت من بيوت الله في المانيا ( الكنائس ) ان ينظروا قليلا الى صورة السيدة العذراء هل هي محجبة ام لا ؟ نحن بامس الحاجة اليوم الى فهم انفسنا وديننا وان نتذكر دائما اننا كمسلين نصلي 5 اوقات في اليوم ونصلي على النبي موسى عليه السلام والنبي عيسى عله السلام والنبي محمد عليه السلام و (ص) وذلك عندما نقرا التحيات في نهاية كل ركعة في الصلاة والعفة من هذا المنطق تقتضي بان نتعامل مع بعضنا بنفس مستوى ما ربطه الله بيننا من روابط الدم والدين لان الانبياء الثلاثة بالحقيقة هم من نسل ابراهيم (ع) اي انهم ابناء عم .

عمر علي 12.05.2015 | 15:19 Uhr

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقوله تعالى ( وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنّ ) (النور: من الآية31) من أدلة وجوب الحجاب؛ ، وغاية ما استدل به جمع من العلماء بهذه الآية هو جواز كشف المرأة لوجهها وكفيها عند عدم الفتنة أما مع خشية الفتنة أو تيقنها فيجب عليها سترهما.يحزنني أن أرى بعض الناس ينكرون ما فرض الله ليحافظو على مكانتهم في بلد أروبي النفاق ليس من صفات المسلمين

تونسيه مسلمة15.08.2015 | 16:42 Uhr