"داعش" يتنبى هجومين انتحاريين على مسجدين يرتادهما أنصار الحوثي في صنعاء

20.03.2015

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" هجومين انتحاريين على مسجدين يرتادهما أنصار جماعة الحوثي الشيعية في العاصمة صنعاء أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. فيما نفى تنظيم القاعدة في اليمن علاقته بالهجومين. يأتي ذلك في أعقاب تصعيد بين أنصار الرئيس اليمني وخصومه الحوثيين. وعزّى الرئيس هادي من عدن عائلات الضحايا في صنعاء وقال إن "التطرف الشيعي الذي تمثله مليشيات الحوثي المسلحة والتطرف السني الذي تمثله القاعدة (وداعش) كلاهما وجهان لعملة واحدة ... ويحاولان جر البلاد إلى حرب طائفية".

 

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان على موقع تويتر مسؤوليته عن الهجومين الانتحاريين على مسجدين يرتادهما الشيعة في اليمن الجمعة 20 / 03 / 2015.

وقد تضاربت الأنباء حول ارتفاع عدد القتلى، حيث نقلت رويترز عن مصدر طبي أن عدد قتلى الهجوم على المسجدين في العاصمة اليمنية صنعاء ارتفع إلى 126، في حين أشارت فرانس برس إلى أن عدد القتلى وصل إلى 142.

وكان انتحاريون قد فجروا أنفسهم خلال صلاة الجمعة في مسجدين يرتادهما الشيعة من أنصار جماعة الحوثي في العاصمة اليمنية صنعاء مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

ووقعت الهجمات التي فجر خلالها أربعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة أنفسهم مستهدفين المصلين داخل المسجدين المكتظين وخارجهما بعد يوم من هجوم طائرة حربية موالية للحوثيين والرئيس السابق صالح على القصر الرئاسي في مدينة عدن بجنوب البلاد. حيث قالت مصادر حكومية وشهود إن مدافع مضادة للطائرات فتحت النار على طائرات -موالية للحوثيين والرئيس السابق صالح- حلقت على ارتفاع عال فوق المجمع الرئاسي في عدن الجمعة أيضا.

ويشهد اليمن صراعا على السلطة بين المقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران في الشمال وبين الرئيس المعترف به من الأمم المتحدة عبد ربه منصور هادي الذي أسس مركزا منافسا للحكم في الجنوب بدعم دول الخليج العربية السنية. أ ف ب، د ب أ ، رويترز  

 

بعد غارة جوية حوثية على قصره في عدن - هادي: "محاولة انقلاب عملاء إيران باءت بالفشل"

 

مناورات عسكرية "كبرى" للحوثيين على الحدود السعودية

 

جولة مصورة:

قبضة الحوثي على السلطة تضع اليمن على فوهة بركان

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة 

فخ الاستقطاب الإقليمي والطائفي...طموحات حوثية تهدد حلم الدولة الديمقراطية

 

سياسة طهران في اليمن والعراق: القلق العربي من "ذراع إيران الطويلة"سيطرة الحوثيين على صنعاء...ثورة مضادة وأجندة خارجية؟الصحافي سعيد الصوفي من صنعاء: تجربة حوار يمنية ضد العنف السياسي والإقصاء الأيديولوجيالمحللة السياسية بيرغيت سفينسون حول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وتحدي تربيع الدائرة!الخبيرة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: "معضلات اليمن تتجاوز المرأة لتصل إلى الإنسان وواقعه" 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.