"داعش" يهيمن على معظم أجزاء مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق

05.04.2015

واصل تنظيم "الدولة الإسلامية" تقدمه في مخيم اليرموك في دمشق وبات على وشك السيطرة عليه بالكامل، على بعد كيلومترات قليلة عن مقر سلطة الرئيس بشار الأسد، واستمرت الاشتباكات بينه وبين جماعة "أكناف بيت المقدس" المناهضة للأسد والتي تضم مقاتلين سوريين وفلسطينيين.

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت 04 / 04 / 2015 إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بسط سيطرته على 90 في المائة من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين على مشارف دمشق، حيث عانى 18 ألف مدني لسنوات من القصف وحصار الجيش وسيطرة الجماعات المسلحة. ويمنح الهجوم على اليرموك للتنظيم المتشدد وجودا كبيرا في العاصمة السورية. وبذلك يصبح تنظيم "الدولة الإسلامية" على بعد كيلومترات قليلة عن مقر سلطة الرئيس بشار الأسد.

ونفذ طيران النظام السوري عدة غارات في مخيم اليرموك. ولم يتأكد النبأ من مصادر رسمية. وقال المرصد، في بيان السبت، إن الاشتباكات لاتزال مستمرة بين مقاتلي أكناف بيت المقدس مدعمة بمقاتلين من فصائل إسلامية من جهة، وتنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة أخرى، في مخيم اليرموك بمحافظة دمشق. وأشار المرصد إلى أن ذلك يأتي وسط استمرار القصف العنيف والصاروخي من قبل قوات "النظام" على مناطق الاشتباك، كذلك وردت معلومات أولية عن خسائر بشرية جراء قصف الطيران الحربي الذي استهدف مخيم اليرموك.

قلق بشأن المدنيين

وقالت الأمم المتحدة إنها قلقة للغاية بشأن سلامة وحماية السوريين والفلسطينيين في المخيم. ويعاني المدنيون المحاصرون في اليرموك منذ وقت طويل من حصار فرضته الحكومة أدى إلى التجويع وانتشار الأمراض. وقال كريس جانيس، وهو متحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) "إن الوضع في اليرموك مهين لإنسانيتنا جميعا ومصدر للعار العالمي.

وبدأ تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما على جماعات أخرى من المقاتلين في اليرموك يوم الأربعاء، خاصة جماعة أكناف بيت المقدس المناهضة للأسد والتي تضم سوريين وفلسطينيين من أبناء المخيم. وبث أنصار للدولة الإسلامية صورا على وسائل التواصل الاجتماعي لقطع رأسي رجلين قالوا إنهما ذبحا لأنهما قاتلا في صفوف أكناف بيت المقدس. وقال المرصد، ومقره بريطانيا، إن الدولة الإسلامية وجبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا حققا مكاسب الليلة الماضي وتقدما في شمال شرقي المنطقة بالقرب من وسط دمشق. وأضاف أنهما يسيطران الآن على 90 في المائة من المخيم.

وكان نصف مليون فلسطيني يعيشون في مخيم اليرموك قبل بدء الصراع في سوريا، الذي أودى بحياة 220 ألف شخص وشرد الملايين منذ أن تحولت الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس بشار الأسد إلى مواجهات مسلحة. ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولي الحكومة السورية. وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن "إرهابيين" في المخيم منعوا وصول المساعدات إلى المدنيين. وأضافت أن الجيش طوق اليرموك. د ب أ ، رويترز

 

 

الخبيرة في الشؤون السورية كريستين هيلبيرغ

الهدنات المحلية حلحلة للمعضلة السورية بشرط المراقبة الأممية

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالخبير السياسي هيكو فيمن: لماذا التحالف مع الأسد خطأالكاتب والصحفي كريم الجوهري: دعوة لإلقاء نظرة شاملة على العالم العربيالصحفي الإيطالي المستقل جيرمانو مونتيذ: هتلر وستالين وموسيليني وتطرف كاثوليكي تحت راية الأسدالمحلل السياسي كريم الجوهري: عمل عسكري دولي من دون تخطيط سياسي في سوريا موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالصحفي الألماني أندرياس كيلب: الآثار السورية في ظل الثورة الشعبية...ضحية مزدوجة لمطرقة الحرب وسندان النهبالمحلل السياسي خالد الحروب: الإرث الكارثي لنظام الأسد...كيف دمر نظام الاسد سوريا وشعبها بشكل منهجي؟الخبير شتيفان كنوست من معهد الشرق: من حلب الشهباء إلى حلب "الحمراء" - سوريا التاريخ و"التتر" الجددالروائي السوري فواز حداد: حلب تقرر مصير دمشق؟ المشهد السوري ما قبل الأخير، هل بدأت وليمة الذئاب؟بالصور: آثار سوريا التاريخية...في زمن الضياع والضباع 

الجذور الفقهية والتاريخية للإعدام بـ "التحريق" في التراث الإسلامي

تفكيك واستئصال موروث العنف من "سوبر ماركت" الفقه الإسلامي...ضرورة حضارية

 

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالأردن في عين العاصفة....حرب لا هوادة فيها ضد بربرية "فقه الدماء" الداعشيةهل مهدت "الوهابية" الطريق لصعود فكر "داعش" التكفيري؟تنظيم "الدولة الإسلامية"...تشويه لمفهوم "دولة الخلافة"؟القرآن والسنة في مواجهة العنف والتطرف والإرهاب  

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.