دراسة أمريكية: عدد المسلمين سيصبح 2.8 مليار نسمة عام 2050 أي 30% من سكان العالم

11.04.2015

توقع مركز بيو الأمريكي المختص بأبحاث نمو الديانات في العالم تزايد عدد المسلمين بشكل أسرع من أتباع الديانات الأخرى، ليقارب عددهم بحلول عام 2050 عدد المسيحيين في العالم. وفي عام 2010 كان عدد المسلمين في العالم 1.6 مليار نسمة مقارنة مع 2.17 مليار مسيحي. لكن، بحسب التقرير، "سيعادل عدد المسلمين تقريبا عدد المسيحيين في العالم" بعد أربعة عقود.

وتتوقع الدراسة -في حال استمرار الاتجاهات الديمغرافية الحالية- أن يبلغ عدد سكان العالم 9.3 مليارات نسمة عام 2050، يشكل المسلمون نحو 2.8 مليار نسمة، والمسيحيون 2.92 مليار نسمة، وهو ما يعني أن المسلمين سيشكلون 30% من سكان العالم، في حين ستبقى نسبة المسيحيين كما هي في حدود 31.4%. ومن المتوقع أن يرتفع عدد اليهود في العالم من 13 مليونا و860 ألفا عام 2010 إلى 16 مليونا و90 ألفا عام 2050. لقراءة المزيد انقر هنا

 

مسلمو ألمانيا في جمعة الوقوف ضد الكراهية والظلم

"درجة عالية من الاحترام والتسامح مع المسلمين" في البرازيل

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةمعنى أن يكون الإنسان مسلماً وأوروبياً في الوقت نفسهالخبير الألماني ديتليف بولاك: "الألمان أكثر تحفظاً من بقية الأوروبيين تجاه المسلمين"القوميون الهندوس...تمييز ضد المسلمين في الهندالمسلمون واليهود في تطوان المغربية...تاريخ طويل من التعايش السلمي 

مرور عام على تأسيس مبادرة "سلام شالوم" في العاصمة الألمانية برلين

تحطيم الأسوار المصطنعة بين المسلمين واليهود في ألمانيا

 

كتاب "التاريخ والذاكرة في الإسلام"

من يصنع الذاكرة...وكيف يتعامل المفكرون المسلمون مع تاريخهم؟

 

في ألمانيا...فتاة مسلمة دفعت حياتها ثمنا لشجاعتها

 

مسلمو ألمانيا يوحدون الألمان ضد العنصرية

 

الفيلم الألماني ميديكوس (الطبيب) وعصور الإسلام الذهبية

تعليم الغرب احترام العرب والمسلمين

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.