دموع طفلة فلسطينية مهددة بالترحيل تحرج ميركل وتثير النقاش حول سياسة اللجوء في ألمانيا

17.07.2015

انهمرت دموع فتاة فلسطينية مهددة بالترحيل من ألمانيا وبدأت بالبكاء أمام المستشارة ميركل التي تحدثت عن "قسوة السياسة في بعض الأحيان" أثناء حوار مع تلاميذ مدرسة. هذا الموقف أثار انتقادات لميركل ومناقشات حول سياسة اللجوء في ألمانيا. ورغم الانتقادات التي وجهت إلى المستشارة ميركل بسبب طريقة تعاملها مع الصغيرة ريم، يرى والدها أن ميركل تصرفت وفق مسؤوليتها تجاه ريم والشعب الألماني والرأي العام، مذكرا أن لا أحد من الرؤساء العرب يجتمع بالأطفال ويستمع إليهم.

من جهتها ذكرت صحيفة "فرانكفورتر ألغمانية تسايتونغ" أن الفيديو المتداول لا يعكس الحيقيقة الكاملة إذ تم اقتطاع عدة دقائق تتحدث فيها ميركل مع الفتاة وتوضح لها أن مسألة ترحيلها مع أسرتها ليست قطعية كما تشرح لها بعض الأمور بشأن طلبات اللجوء وتوضح أن لبنان لا يعد ضمن الدول التي تشهد حربا أهلية وأن هناك دولا أخرى يتم البت في قرارات اللجوء الخاصة بمواطنيها بشكل أسرع.

...

خلال لقاء بين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وعدد من تلاميذ المدارس في مدينة روستوك بشمال ألمانيا، كان من بين الحضور تلميذة فلسطينية جاءت مع أسرتها من لبنان إلى ألمانيا قبل أربع سنوات، وهي الآن مهددة بالترحيل مع أسرتها. وقالت التلميذة وتدعى "ريم" للمستشارة: "لدي أحلام كغيري، أرغب في الدراسة الجامعية وهذا هدف وأمنية أتمنى تحقيقها..ليس من السهل رؤية الغير وهم يستمتعون بحياتهم وأنا لا أستطيع فعل الشيء نفسه".

وجاءت إجابة ميركل مباشرة رغم تعاطفها مع الفتاة إذ قالت: " أتفهم الأمر بالطبع، لكن السياسة تكون أحيانا قاسية.. تعرفين بالطبع أن هناك الآلاف والآلاف من اللاجئين في المخيمات بلبنان..ليسع بوسعنا أن نقول للجميع يمكنكم المجيء إلى هنا" وأكدت المستشارة في نهاية حديثها على أن بعض اللاجئين سيتعين عليهم المغادرة.

...

وانتشر فيديو الواقعة على مواقع التواصل ... من جهتها ذكرت صحيفة "فرانكفورتر ألغمانية تسايتونغ" أن الفيديو المتداول لا يعكس الحيقيقة الكاملة إذ تم اقتطاع عدة دقائق تتحدث فيها ميركل مع الفتاة وتوضح لها أن مسألة ترحيلها مع أسرتها ليست قطعية كما تشرح لها بعض الأمور بشأن طلبات اللجوء وتوضح أن لبنان لا يعد ضمن الدول التي تشهد حربا أهلية وأن هناك دولا أخرى يتم البت في قرارات اللجوء الخاصة بمواطنيها بشكل أسرع. وتظهر هذه اللقطات في الفيديو الرسمي الذي بثه موقع الحكومة الألمانية. اقرأ الخبر كاملا من مصدره: دويتشه فيله .

 

 

ارتفاع أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا "إلى أرقام قياسية" بنسبة 132%

وزير داخلية ألمانيا يدين حرق مبنى لللاجئين: "الجرائم ضد اللاجئين في ارتفاع ولا تسامح مع العنف والكراهية"

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

في صور: مسلمو ألمانيا في جمعة الوقوف ضد الكراهية والظلم

مظاهرات المسلمين في ألمانيا من أجل العدالة وضد الكراهية والتطرف: رسالة تسامح قوية من قبل مسلمي ألمانيا

حوار مع الخبير الألماني ديتليف بولاك أستاذ علم الاجتماع الديني: "الألمان أكثر تحفظاً من بقية

الأوروبيين تجاه المسلمين"الباحثة نايكا فوروتان حول مؤتمر الإسلام في ألمانيا: ألمانيا...إشارات اعتراف مطلوبة بحقوق المسلمين الدينية

 

حوار مع الباحثة التركية في علم الاجتماع والأستاذة الجامعية في باريس نيلوفار غوله

"أوروبا تحتاج قواعد تعايش جديدة مع المسلمين"

تصوير الإسلام بصورة عدائية في ألمانيا وأوروبا والغرب

خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي غير موجود على أرض الواقع

 

العداء للمهاجرين والاسلاموفوبيا وقود اليمين المتطرف

"العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

 

المسلمون في ألمانيا

اندماج المسلمين مكبوح في مجتمع الأغلبية الألماني

 

ملف خاص حول: حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام

http://ar.qantara.de/topics/pegida

 

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

انتقاد الاسلام، الحوار بين الأديان، المثلية الجنسية، الاندماج في ألمانيا، الإسلاموفوبيا | ظاهرة العداء للاسلام ، المساجد في ألمانيا، الروابط الاسلامية في ألمانيا، المسلمون في الغرب ، حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.