ذكرى 11 سبتمبر

والدة محمد عطا قائد طياري هجمات 11 سبتمبر تؤكد أنه حي يرزق

قالت والدة محمد عطا، أحد أبرز منفذي هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الانتحارية، في مقابلة نشرتها صحيفة إسبانية، إن ابنها ما زال على قيد الحياة وتعتقله الولايات المتحدة في غوانتنامو.

قالت والدة محمد عطا، أحد أبرز منفذي هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الانتحارية، في مقابلة نشرتها الأحد صحيفة إسبانية، إن ابنها ما زال على قيد الحياة وتعتقله الولايات المتحدة في غوانتنامو.

وأكدت بثينة مصطفى لصحيفة "إل موندو" "أنه على قيد الحياة، وهذه هي الرسالة التي أوجهها إلى ابني. أعتقد أنه في غوانتنامو. يا ابني، أريد أن أراك قبل أن أموت. أنا في الرابعة والسبعين من عمري وأعيش على أمل أنك لا تزال على قيد الحياة. أعرف أنك لم تقترف أي خطأ وأنك ما كنت لتفعل ما اتهموك به".

والمصري محمد عطا، هو المتهم بتحويل الطائرة الأولى المخطوفة، "بوينغ 767" التابعة لشركة "أميريكان إيرلاينز"، لكي تصطدم بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي في نيويورك.

وقتل حوالي ثلاثة آلاف شخص في الهجمات التي شنها 19 متطرفا من تنظيم القاعدة بواسطة طائرات مخطوفة، وحولوها نحو مركز التجارة العالمي في نيويورك، ووزارة الدفاع الأمريكية قرب واشنطن وبنسلفانيا، قبل 15 عاما، بحسب الرواية الأمريكية.

وأضافت والدته التي اتصلت بها الصحيفة في القاهرة حيث تعيش مع ابنتيها، أن الولايات المتحدة "تخفي الحقيقة. لقد خططت لهذا الهجوم للترويج لفكرة أن الإسلام هو الإرهاب. لقد اختارت أشخاصا يحملون جوازات سفر لتتهمهم وتتهم في الوقت نفسه بلداننا وتقوم بتقسيمها".

وأوضحت "إل موندو" أنها أول مقابلة تعطيها هذه السيدة لوسيلة إعلام منذ اعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر.
وكان محمد عطا المولود العام 1968 في القاهرة ويتحدر من البرجوازية المصرية، درس في الجامعة التقنية في هامبورغ.

وتنفي عائلته بشكل دائم، أنه كان أحد منفذي الاعتداءات، وأكدت أنها تعتقد بأنه ما زال على قيد الحياة.

وكان والده، محمد الأمير عطا، المحامي الذي توفي العام 2008، نفى أي تورط لابنه في الاعتداءات، وأكد أيضا أن ابنه اتصل به هاتفيا من مكان لم يحدده في اليوم التالي للاعتداءات.

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.