رئاسة إقليم كردستان تطالب حزب العمال الكردستاني القادم من تركيا بالرحيل عن الإقليم العراقي

02.08.2015

طالب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برازني حزب العمال الكردستاني "إخراج قواعده من أراضي الإقليم" تفاديا لوقوع ضحايا بين المدنيين نتيجة قصف الطائرات التركية لمواقع الحزب. ودعا الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني إلى "العودة إلى عملية السلام".

وأوضح أن "رئاسة الإقليم تطالب حزب العمال بإعادة هذه القوات وخاصة أن هناك اتفاقية أمنية بين الحكومتين العراقية والتركية تعطي الترخيص لتركيا بالتوغل داخل الأراضي العراقية وهذه الاتفاقية مازالت سارية المفعول. لهذا نحن نطالب حزب العمال بإخراج قواعده من أراضي الإقليم لأنه يعطي المبررات للحكومة التركية للقيام بهذا القصف". ووقعت أنقرة وبغداد اتفاقا في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين يسمح للطرفين بملاحقة المتمردين الأكراد حتى مسافة 15 كيلومترا من على جانبي الحدود.

 

 طلبت رئاسة إقليم كردستان العراق السبت (الأول من آب/ أغسطس 2015) من حزب العمال الكردستاني "إخراج قواعده من أراضي الإقليم" لتفادي وقوع ضحايا مدنيين في الغارات التي يشنها الجيش التركي ضد معاقله في شمال العراق، بعد مقتل سكان في قرية زاركلي شمال اربيل.

وجاء في بيان رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني "يجب على قوات حزب العمال الكردستاني إبعاد ساحة الحرب عن إقليم كردستان لكي لا يصبح المواطنون ضحايا هذه الحرب والصراع". وأطلقت أنقرة عملية عسكرية جوية ضد حزب العمال الكردستاني في الجبال التي لجأ إليها مقاتلوه على جانبي الحدود بين العراق وتركيا.

وقتل وأصيب العديد من المدنيين في هذه الحملة الجوية التي أطلقتها أنقرة بعد سلسلة من هجمات دامية في تركيا نسبت إلى "العمال الكردستاني". وقتل ستة أشخاص على الأقل في غارات شنتها الطائرات التركية في قرية زاركلي في منطقة رواندز في شرق اربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق.

وبحسب بيان رئاسة الإقليم فإنه "استشهد وأصيب عدد من المواطنين فجر اليوم (السبت) نتيجة القصف الجوي التركي على قرية زاركلي (...) في الوقت الذي ندين هذا القصف الذي أدى إلى استشهاد عدد من سكان إقليم كردستان نطالب من الحكومة التركية عدم تكرار قصف المدنيين لان استشهاد المواطنين المدنيين لإقليم كردستان لايحمل أي مبرر". كذلك أكد كفاح محمود المستشار الإعلامي في رئاسة الإقليم لوكالة فرانس برس أن "كلام ديوان رئاسة الإقليم واضح في مطالبة حزب العمال الكردستاني بإبعاد قواعده العسكرية من أراضي الإقليم لكي لا يعطي أي مبرر للحكومة التركية لقصف المدنيين". وتابع محمود أن "المسبب الرئيسي هو حزب العمال الكردستاني لأنه لو لم تكن هناك قواعد له في داخل أراضي الإقليم فإن تركيا لن تقصف المدنيين".

وأوضح أن "رئاسة الإقليم تطالب حزب العمال بإعادة هذه القوات وخاصة أن هناك اتفاقية أمنية بين الحكومتين العراقية والتركية تعطي الترخيص لتركيا بالتوغل داخل الأراضي العراقية وهذه الاتفاقية مازالت سارية المفعول. لهذا نحن نطالب حزب العمال بإخراج قواعده من أراضي الإقليم لأنه يعطي المبررات للحكومة التركية للقيام بهذا القصف".

ووقعت أنقرة وبغداد اتفاقا في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين يسمح للطرفين بملاحقة المتمردين الأكراد حتى مسافة 15 كيلومترا من على جانبي الحدود. أ ف ب

 

بغداد والبصرة وكربلاء ومدن عراقية أخرى تشهد تظاهرات احتجاجية على "تردي الخدمات وانتشار الفساد" في العراق

 

عيون إنانا - مقتطفات أدبية لكاتبات العراق

أدب نسوي عراقي...نبض الحياة في ظل آلام الحروب

 

حوار خاص: دولة ولاية الفقيه في المفهوم الشيعي

 

نهاية "دولة الخلافة" على أيدي أهالي تكريت والموصل

 

بعد انتفاضات الربيع العربي

حروب هوياتية سامة متصاعدة في أرض العرب والمسلمين

 

كتاب "السلطة السوداء" حول نشأة "داعش"

من كتائب البعث العراقية إلى تنظيم الدولة الإسلامية

 

لبحث في مصير "الدولة الإسلامية"

ماذا لو انتصر داعش؟

 

الصرخي - رجل دين عراقي شيعي "داعم للسنة وداعٍ للحوار مع داعش"

عمامة سوداء مغردة خارج السرب الشيعي العام

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.