رئيس فرنسا ماكرون يعتبر الاستعمار خطأ جسيما ارتكبته الجمهورية وسابقا قال إنه جريمة ضد الإنسانية

23.12.2019

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في أبيدجان السبت 21 / 12 / 2019 أن الاستعمار كان "خطأ جسيماً ارتكبته الجمهورية"، داعياً إلى فتح "صفحة جديدة" بين فرنسا ومستعمراتها السابقة في القارة السمراء.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العاجي الحسن وتارا إنه "غالباً ما يُنظر إلى فرنسا اليوم" على أنّ لديها "نظرة هيمنة ومظاهر خادعة لاستعمار كان خطأً جسيماً، خطأ ارتكبته الجمهورية".

وإذ دعا الرئيس الفرنسي إلى "بناء صفحة جديدة " في العلاقة بين بلاده ومستعمراتها الأفريقية السابقة، قال "أنتمي إلى جيل هو ليس بجيل الاستعمار. القارة الأفريقية هي قارة شابة. ثلاثة أرباع أبناء بلدكم لم يعرفوا الاستعمار قطّ".

وأضاف: "في بعض الأحيان يلوم الشباب فرنسا على المشاكل والصعوبات التي قد يواجهونها والتي لا يمكن لفرنسا أن تفعل شيئاً بشأنها. لذلك، أنا أعلم أنّ (فرنسا) تكون في بعض الأحيان الهدف الواضح. هذا أسهل (. ..). عندما يكون الأمر صعباً، يقولون: الحقّ على فرنسا".

وأعرب الرئيس الفرنسي عن أمله في أن "توافق هذه الأفريقيا الفتيّة على أن تبني مع فرنسا جديدة شراكة صداقة (...) مثمرة أكثر بكثير". وفي شباط/فبراير 2017 حين كان لا يزال مرشّحاً للرئاسة قال ماكرون لقناة جزائرية إنّ "الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي. إنّه جريمة ضد الإنسانية". وأضاف يومها "من غير المقبول تمجيد الاستعمار"، مؤكّداً أنّه "لطالما أدانه". وأثارت تصريحاته تلك في حينه جدلاً في فرنسا. أ ف ب
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.