رحيل مؤرخ تاريخ العلوم الطبيعية الإسلامية فؤاد سيزغين...باحث تركي شهير بين جامعات تركيا وألمانيا

01.07.2018

انصب اهتمامه خلال عقود زمنية عديدة على البحث في تاريخ عصور الإسلام الذهبية وتأثيرها في أوروبا والغرب، مثلاً حول: عالم الكيمياء العربي جابر بن حيان. ودرس الرياضيات والعلوم الإسلامية واللغات والآداب وأتقن 27 لغة.  وكتب المؤرخ في تاريخ العلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي حول إنجازات المسلمين العلمية واختراعاتهم التاريخية وإسهاماتهم في تطوير العلوم الطبيعية وتاريخ نقلها إلى أوروبا والغرب واشتراكهم التاريخي في تطور العلوم العصرية. وتوفي المؤرخ التركي فؤاد سيزغين السبت 30 / 06 / 2018، عن عمر 94 عاماً (1924-2018) مخلفاً كتابات متخصصة في تاريخ العلوم الإسلامية والجغرافيا العالمية. وتقام مراسم تشييع المؤرخ في جامع الفاتح في اسطنبول، بحسب ما ذكرت ابنته هلال سيزغين التي تعيش في ألمانيا على صفحتها في فيسبوك.  

 ولد في إسطنبول، ودرس الرياضيات والعلوم الإسلامية واللغات والآداب العربية والفارسية ونال الدكتوراه حول: "مجاز القرآن لأبي عبيدة"، ونال درجة الأستاذية الأولى حول مصادر البخاري ودرسّ بجامعة إسطنبول، وعمل كأستاذ زائر بجامعة فرانكفورت في ألمانيا وحصل على درجة الأستاذية الثانية في تاريخ العلوم الطبيعية من جامعة فرانكفورت، وعمل كأستاذ للعلوم الطبيعية. وهو من أبرز الباحيثن في التراث العربي والإسلامي على مستوى العالم. وهو من طلاب المستشرق الألماني هلموت ريتر، الذي نصحه بدراسة التاريخ الإسلامي. وقدّم سيزغين أطروحة دكتوراه ثانية عن عالم الكيمياء العربي جابر بن حيان، وتزوج من مستشرقة ألمانية.  وأتقن المؤرخ التركي سيزغين 27 لغة، منها العربية والألمانية اللاتينية والسريانية والعبرية. ونال جوائز وأوسمة عالمية عديدة. وأسهم في تأسيس "معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية" بجامعة فرانكفورت الألمانية، وقد منح فؤاد من قبل رئيس دولة ألمانيا وسام الاستحقاق، وكان أول من حصل على جائزة الملك فيصل للعلوم الإسلامية، كما حصل على ميدالية الشاعر الألماني الشهير غوته من مدينة فرانكفورت.   

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.