رغم تقدم مكافحة التعذيب في سجون تونس، المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب تنتقد تراخي القضاء التونسي في البت في دعاوي المتعرضين للتعذيب لإسهام ذلك في إفلات مرتكبيه من العقاب

07.11.2015

أعلنت "المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب" الجمعة (السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) أن "تراخي" القضاء التونسي في البت في دعاوي الأشخاص الذين تعرضوا للتعذيب بمراكز التوقيف والسجون ساهم في استمرار هذه الممارسة وإفلات مرتكبيها من العقاب.

وأعربت المنظمة، وهي تحالف دولي لمنظمات حقوقية غير حكومية، في بيان عن "قلقها الشديد بسبب تواصل ممارسة التعذيب وسوء المعاملة من قبل قوات الأمن وكذلك دعاوي الموت المريب (الذي يرجح أنه ناتج عن التعذيب) وتراخي القضاء (في ملاحقة الجناة) واستمرار الإفلات من العقاب".

ودعت المنظمة "السلطات والقيادات التونسية إلى تكريس إرادتهم السياسية في أعمال ملموسة تضمن وقاية ناجعة من التعذيب وسوء المعاملة (...) واتخاذ إجراءات ملموسة وناجعة وعلنية بغية تنفيذ التقصي وتحقيق جدية وشفافية ... معقولة، وبالتالي وضع حد للإفلات من العقاب وتقديم مقترفي أعمال التعذيب إلى القضاء وتعويض الضحايا".

وفي مؤتمر صحافي، قال المحامي التونسي مختار الطريفي، عضو المجلس التنفيذي للمنظمة: "لاحظنا تصاعد وتيرة التعذيب في البلاد (...) اليوم ظاهرة التعذيب لا يمكن القضاء عليها إلا بتطبيق سياسة ’لا أحد يفلت من العقاب". وأضاف الطريفي: "حتى الآن لم يتم الحكم على المتهمين بالتعذيب بالرغم من أن هناك 120 شكوى منها 44 أمام قضاة التحقيق"، مشيراً إلى "موت" موقوفين بسبب "المعاملة التي يتعرضون لها في مراكز الإيقاف".

ولاحظ أن بعض الموقوفين الذين أبلغوا القضاء بتعرضهم للتعذيب "يدخلون إلى السجن في قضية فتلصق بهم قضايا أخرى تصل أحياناً إلى تسع قضايا"، مضيفاً أن "السجون تكاد تكون أماكن لا يطبق فيها القانون". وأشارت المنظمة إلى أن أغلب الأماكن التي يُمارس فيها التعذيب هي مراكز الشرطة والحرس الوطني (الدرك) والسجون، وذكرت أن 37 في المائة ممن أعربوا عن تعرضهم للتعذيب في مراكز التوقيف قالوا إن قوات الأمن استعملت التعذيب بهدف انتزاع اعترافات منهم.

وكان المقرر الخاص للأمم المتحدة حول التعذيب قد أعلن، عقب زيارة إلى تونس عام 2014، أنه "رغم التقدم الحاصل في مكافحة التعذيب (في تونس) ورغم أن الضحايا أصبحوا لا يخشون رفع دعاوي، إلا أن ما قامت به النيابة العامة والقضاة للتحقيق فيها يكاد للأسف لا يذكر". أ ف ب

 

منح جائزة نوبل للسلام 2015 للجنة الرباعية الراعية للحوار الوطني بين الإسلاميين والعلمانيين في تونس نجاح للربيع العربي ولفكرة أن التوافق يكون بالحوار وليس بالسلاح

 

 

 Sarah Mersch

تونس على وقع الاحتجاجات ضد قانون المصالحة الاقتصادي

قانون المصالحة الاقتصادي...إنعاش للاقتصاد أم تبييض للفساد؟

 

 

 Jamal Fkhaidah/DW

موانع تحول الاحتجاجات الأردنية إلى موجات ثورية

تجنب النظام للرصاص قصّر الربيع العربي في الأردن

 

 Picture-Alliance/AA/Y. Gaidi

تونس بعد الهجمات الإرهابية في باردو وسوسة

الغنوشي: كفاح من أجل الكرامة واحترام الحقوق والحريات الفردية

 

 

خريطة المغرب العربي

تونس والحاجة إلى تنمية إقليمية مع الجزائر

تجاوز الحدود المصطنعة في زمن ضعف التضامن العربي

 

 privat

الشاعرة التونسية نجاة العدواني

"أحب الحرية وأن تكون في بيتي شرفة وأكره الحدود والجدران"

 

 Beat Stauffer

الجماعات الجهادية في المغرب العربي

طرد "داعش" من ليبيا مرهون بنجاح "حوار فجر ليبيا وحفتر"

 

 

 Beat Stauffer

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي – "العدو غير المرئي"

آخر أيام الإرهابيين في تونس؟

 

 

 "أقنعت نفسي بأننا تجاوزنا العملية بأخف الأضرار وكان يمكن أن يسقط المئات من القتلى وكان يمكن أن تحدث انفجارات في باردو وعندها تكون الكارثة أسوء". وأضافت سمية "يجب أن أقنع نفسي أيضا بأن ما حدث في فرنسا وروسيا واستراليا لم يقض على الحياة وعلى السياحة. يجب ألا نمنحهم الفرصة لضرب معنوياتنا لأننا الحياة ونحب هذه البلاد أكثر منهم". والمسيرة المناهضة

تونس تحت الصدمة بعد الاعتداء الإرهابي على متحف باردو

" الاعتداء الإرهابي محاولة لإجهاض النموذج الديمقراطي الناجح في تونس"

 

 Jannis Hagmann

مهرجان "الكثبان الإلكترونية" للموسيقى الإلكترونية في تونس

رقص رمال الصحراء التونسية على إيقاعات إلكترونية

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.