بناء هوية وطنية على دماء المحرومين والمظلومين

مذكرات نورا على سبيل المثال تعيد القارئ إلى الزمن الذي اندلعت فيه الحرب الأهلية في بيروت، والذي بدأ فيه العنف الطائفي الذي انتشرت عواقبه مثل النار في الهشيم خارج حدود لبنان. والرسائل من ناحية أخرى، التي تلقَّتها نورا من الصحفي الكردي-التركي كمال من إسطنبول في الفترة بين عامي 1975 و1978 - وهو عشيقها وأبو طفلها، تعكس الثمن الذي تدفعه كلُّ أمة عندما تبني هويَّتها الخاصة على دماء المحرومين والمظلومين.

ودائمًا تتم مواجهة العنف بالصمت. وحتى صباح، صديقة نورا، تحاول لفترة طويلة أن تنسى ما حدث في معمعة الحرب - وما فعلته شخصيًا من أجل البقاء على قيد الحياة. وزيارة مايا تواجهها بالماضي - وبذنبها الخاص.

علاقات وروابط خفية

ومع ذلك فإنَّ إيمان حميدان لا تهتم بتوجيه الاتِّهامات في أي موضع من روايتها. بل تقوم برسم علاقات وروابط خفية: بين الناس والأمم. ولذلك فإنَّ إيمان حميدان لا تُحدِّد روايتها فقط بين سوريا ولبنان وتركيا، بل تضع، بالإضافة إلى ذلك، شخصيات تتناقض مع فكرة الهوية المتجانسة: حيث نجد على سبيل المثال اليهودي إسماعيل الذي يخفي حقيبة نورا - إلى أن يتم طرده هو بالذات من المدينة. وكذلك نجد نصَّار، وهو صانع أحذية جذوره أرمنية، يضطر دائمًا إلى إنكارها.

جميع شخصيات الرواية يشتركون كثيرًا أو قليلاً مع بعضهم في كونهم مهاجرين: أشخاصٌ اضطروا إلى الفرار وأضاعوا بهذه الطريقة ​​كلَّ شيء. ولكن مع ذلك فبإمكانهم أن يجدوا أناسًا يشبهونهم في التفكير - ويعرفوا أنَّ هناك رابطًا يتجاوز حدود الوطن والأصل.

الوجه الأنثوي للحرب والهجرة

تشدِّد إيمان حميدان بالذات على العامل الذي يربط بين الناس - وليس الذي يفرِّقهم. وهنا يجد القارئ نفسه على استعداد لأن يغفر اقتراب رواية "خمسون غرامًا من الجنة" بشكل خطير في النهاية من مياه العاطفة. لأنَّ هذه الرواية بحدِّ ذاتها جذَّابة.

تعرض إيمان حميدان - وهذا أحيانًا من خلال منمنمات صغيرة - الوجه الأنثوي للحرب، وللهروب والهجرة، الذي ما زلنا من النادر جداً أن نراه حتى الآن. وليس هذا فقط ما يجعل قراءة رواية "خمسون غرامًا من الجنة" ملحة في وقتنا الراهن.

 

 

كلاوديا كراماتشيك

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

 

إيمان حميدان: "خمسون غرامًا من الجنة"، رواية من لبنان ترجمتها عن العربية إلى الألمانية ريغينا قرشولي Regina Karachouli، صدرت عام 2016 عن دار نشر لينوس، تحت رقم الإيداع: ISBN 978 3 953 85 787 1

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.