يدخل عمران ومحبوبته (كلاهما بحسابات فيسبوكية مُزيّفة) في سجال فيسبوكي طويل: شكلٌ من أشكال الصراع الروحي بينهما، خارج الفِراش، وإن كانا خلال نشاطهما الفيسبوكي في موقعين غير متكافئين: لا يتابعه أحد تقريباً بسبب علمانيته، وهي يتابعها على فيسبوك الملايين!

ما هي الخلاصات التي يصل إليها بعد فشل 12 عاما من العلاقة مع أَمَة الرحمن عند الانتقال إلى "مرحلة صينية" في علاقته مع المرأة الأخيرة بالراوية؟

حبيب عبد الرب سروري: مرّ عمران بمراحل وتطورات كثيرة بالرواية، منذ بداياته في عدن، حتى مرحلة البحث -في نهاية الرواية- عن رؤى جديدة من وحي الفلسفة الصينية، انطلاقاً من استراتيحيات الذكاء الخالص في كتاب الصينيّ سان تزو "فن الحرب".

نهاية الرواية مفتوحة: لعلّ عمران مازال يبحث عن إجابات لأسئلته، لكن صديقه عزرائيل يبدو غير مستعد للرد عليها!

تسرد بنهاية الراوية تحوّل كنيسة إلى بار كاستعارة. ماذا تعني بذلك؟

حبيب عبد الرب سروري: كان ذلك عرضاً صغيراً لفكرة التحوّل التدريجي، على الطريقة الصينية: عدم كسر الين واليانغ معاً في الوقت نفسه، وإنّما تحويل أحدهما للآخر. بمعنى، بدأ عمران يُفكر بالانتقال الذكيّ المرن (وليس الثوري الراديكالي كما كان في صباه). تأمله في الكنيسة التي تحولت إلى بار (دون تخريبها وهدمها) هو مؤشر على توجهه الفلسفيّ الجديد.

 

حاورته: فالنتينا فينه 

ترجمة وصال الشيخ

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.