شاه إيران محمد رضا بهلوي مع زوجته الأولى الملكة فوزية وابنتهما الأميرة شهناز -جالسان بجانب بركة للزينة- في طهران.

رواية "حب في القاهرة" عن تمرد أميرة جميلة
فوزية من مصر زوجة شاه إيران وطليقته

قصص تاريخية من العالم العربي للكاتب الإيراني أمير حسن چهلتن، إحداها من مصر عن سفير إيراني تناقضاته مدهشة ومهمته عاجلة وهي: إقناع الأميرة فوزية بالعودة إلى طهران. كريستينا مايدْت-تسينكه قرأت الرواية.

كانت الصحافة الشعبية في ألمانيا الغربية تنقل باستمرار إلى جيل جدَّات جيل اليوم أحدث الأخبار الموثَّوقة حول الدراما الزوجية لآخر حاكم كان يجلس على عرش الطاووس، الشاه محمد رضا بهلوي. ولكن هذا الاهتمام لم يبدأ في الواقع إلَّا منذ أن كانت ثريا إسفندياري بختياري، وهي من أصل نصف ألماني (أمُّها ألمانية)، قد أصبحت زوجة الشاه في عام 1951 وصارت أيضًا مثلما يُقال حبَّه الحقيقي الوحيد.

وبعد انفصالها المأساوي عن الشاه بسبب عدم قدرتها على الإنجاب، تحوَّل اهتمام الجمهور بسرعة إلى خليفتها فرح ديبا، التي أنجبت للشاه ولي عهده، ولكن ثريا اشتهرت بكونها "أميرة إيران ذات العيون الحزينة" حتى تم دفنها في مقبرة ميونيخ الغربية.

ولكن أَمَا يزال يوجد بعد مَنْ يتذكَّر زوجة الشاه التي سبقتها؟ أي الأميرة فوزية، الشقيقة الجميلة لملك مصر الفاسد فاروق الأوَّل، والتي تم زواجها من ولي العرش الفارسي في عام 1939 بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين. ونتج عن زواجهما ابنةٌ، ولكن فوزية لم تعد لديها رغبة في إنجاب ولي العهد الذكر. وفي عام 1945، تركت الشاه وعادت إلى مصر حيث اضطرت إلى انتظار طلاقها من الشاه ثلاث سنوات.

مدافعة عن تفوُّق الشرق ثقافيًا وروحيًا

الغلاف الألماني لرواية "حب في القاهرة". Cover of Amir Hassan Cheheltan's "Eine Liebe in Cairo", 'A love in Cairo', translated from the Persian by JUtta Himmelreich and published in German by C. H. Beck (source: C. H. Beck)
عدو بطل الكاتب أمير حسن چهلتن: "هذا السفير في الواقع هو شخص لا يرغب المرء في أن تكون له أية علاقة به"، مثلما تكتب كريستينا مايدْتْ تسينكه: "فهو متحيِّز جنسيًا لدرجة الرفض، وعنصري أيضًا ومنتفخ بالغرور حتى ’بطنه الكبيرة المدوَّرة‘، ولديه أيضًا صفات مشبوهة يُفضَّل توفُّرها من أجل العمل الدبلوماسي في الدول، التي تعاني من مشكلات. ويقدِّم الكاتب أمير حسن چهلتن بعض النساء الواثقات بأنفسهن واللواتي يعارضنه. وعدا ذلك فهو يقود بطله عبر القاهرة من مسافة ساخرة ويتمكَّن من جعل القارئ يستمتع بمتابعته رغم كلِّ شيء في طريقه بين مكتبه والقصر الملكي والملاذات الخاصة وكذلك إلى داخل أفكاره وأحاديثه واضطراباته العاطفية".

تزداد -مع وجود بعض الاطلاع على الصحافة الشعبية- متعةُ قراءة رواية أمير حسن چهلتن الجديدة "حبٌّ في القاهرة"، وهذا من دون شكّ ما يريده مؤلفها. ويحدِّد عنوان هذه الرواية ومسرح أحداثها إلى حدّ ما نقطة تحوُّل في عمل هذا الكاتب الإيراني المولود في عام 1956، والذي عاد منذ فترة طويلة بعد قضائه عدة سنين في المنفى إلى وطنه، حيث يتم نشر معظم كتبه إمَّا بعد خضوعها للرقابة أو لا يُسمح بنشرها على الإطلاق.

بعد أن عمل كمؤلف روايات حتى الآن على توثيق محطات مهمة من التاريخ الإيراني في روايات سردية - من مطلع القرن الثامن عشر وحتى الثورة الإسلامية في عام 1979 وإلى يومنا هذا - وقام خلال ذلك قبل كلِّ شيء بوصف العاصمة الإيرانية طهران في عصور مُتغيِّرة وبطريقة متعدِّدة الأوجه وملوَّنة، توجَّه الآن إلى مركز العالم العربي، في مرحلة تعتبر حديثة نسبيًا بالرغم من كونها باتت تاريخية، شهدت خلالها من جديد العلاقةُ المعقَّدة بين إيران ومصر مرحلةً حرجة.

بدأ في خريف عام 1947 دبلوماسي إيراني يعرف باسم "السفير" عمله في العاصمة المصرية وفي حقيبته مهمات مستعجلة: فقد كان مُكلفًا بمهمة إقناع الأميرة المتمردة فوزية بالعودة إلى طهران وكذلك بالاهتمام بنقل جثمان والد الشاه المتوفى في جنوب إفريقيا -وقد تم وضع جثته مؤقتًا في مسجد بالقاهرة- إلى طهران مع بعض الأشياء الثمينة. وبالإضافة إلى ذلك فقد كان يجب أيضًا التوصُّل إلى إعادة استئناف المملكة العربية السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية بعد جمود استمر أربع سنين.

وكان من المنتظر منه أن يحقِّق كلَّ هذا على خلفية الصراع المتصاعد بشكل خطير في فلسطين ووباء الكوليرا، الذي كان يتراجع ببطء فقط.

ولكن على الرغم من أنَّ مهامه قد بدت -باستثناء المهمة الثالثة- صعبة وحتى عديمة الجدوى، ولكن السفير، وهو رجل في الخمسين من عمره، لم يكن يبدو عليه أنَّه مرهق من هذا العمل: فبين المفاوضات والبرقيات العاجلة والاجتماعات التآمرية والاستقبالات الأنيقة، كان لا يزال يجد الوقت لمتابعة مشروع غرامي تعود أصوله إلى خمسة عشر عامًا.

وفي ذلك الوقت كان قد التقى في باريس طالبةً أمريكيةً من أصول سنسكريتية، لم تسحره فقط بجاذبيَّتها الخارجية، ولكن أيضًا بصفتها مدافعة مناضلة عن تفوُّق الشرق ثقافيًا وروحيًا.

وهذا السفير ذو الطابع الغربي المعتدل اتَّخذ الموقف المعاكس، ولكنه تأسَّف قبل كلِّ شيء لكون هذه "الغزالة الجميلة" كانت على علاقة بفيلسوف هندي يكبرها سنًا بكثير وقبيح جدًا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة