عبد الحميد المراكشي

هناك يافطة معلّقة في الفندق الذي يعمل فيه عبد الحميد المراكشي، لا تزال في مكانها، على الأقل منذ أيار الفائت، يطالب فيها العاملون في اللباطة (تنظيف وغسل جلود الماعز والخراف والبقر) الملك المغربي بالتدخل وإنصافهم أمام من يأتون لهدم الفنادق وأخذ مصادر رزقهم "بدون قانون" على حد تعبيرهم.

Intext-Fes-12

يشرح عبد الحميد، الذي وُلد في المدينة القديمة بفاس عام 1974، أنه كان وحده ذات ليلة في العام الفائت عندما جاءت السلطات المسؤولة وقامت بهدم جزء من سور الفندق، لكنّه احتجّ ووقع بينهم صدام، وعدوا بعده بإعادة بناء السور، لكنه لا يزال على حاله.

يعي عبد الحميد، الذي ورث مهنة اللباطة من والده وجدّه، أن عليه والعاملين بجواره مغادرة الفندق لأنه بحاجة إلى ترميم وصيانة، فالمبنى آيل للسقوط كما يظهر لكل زائر. لكنه يحتجّ على قرار الهدم بدون تعويض أصحاب الصناعات التقليدية في الفندق.

ترك عبد الحميد المدرسة بعد وصوله إلى الصف الخامس الابتدائي، وذهب يساعد والده في مهنة اللباطة، التي يقول عنها: "مهنة سهلة، لأنني تربيت هنا، أحب هذا العمل"، ويتباهى بأنه كان ينهي نحو 500 قطعة وأكثر يومياً.

يضيف عبد الحميد بأن كل هؤلاء الرجال ورثوا هذه المهنة أباً عن جد، ولا يتقنون مهنةً أخرى، فكيف تتوقع الحكومة أنهم سيخرجون من الفنادق إلى حين الانتهاء من ترميمها بدون تعويضهم؟

ويشرح: "الحكومة تريد إخراجنا بدون تعويض لأنها أكلت الفلوس". مضيفاً أنهم سمعوا عن ملايين من المبادرة الوطنية لجلالة الملك، لترميم المباني وتعويض العاملين، ولكن "اللي كاينين هنا، كينهبوا الفلوس، ما يوصلوش".

يلتفت عبد الحميد حوله، فيشاهد رجالاً مسنين، يحملون أكياساً معبأة بالصوف على ظهورهم المحنيّة، لكنه متأكد أنهم ليسوا متعبين. بل يشير إلى أحدهم ويقول: "لو لم يعمل هذا الرجل سيمرض".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.