كانت مدينة زاخيكو مركزا للإمبراطورية الميتانية: زاخيكو الأثرية في العراق - الجفاف يكشف مدينة عراقية عمرها آلاف السنين.

زاخيكو الأثرية في العراق
الجفاف يكشف مدينة عراقية عمرها آلاف السنين

ساعد الجفاف وانخفاض منسوب المياه في ظهور مدينة أثرية عمرها 3400 سنة تحت بحيرة سد الموصل. وكان الكشف بمثابة سباق مع الزمن قبل أن تغمرها المياه من جديد. استيضاح الصحفي الألماني ألكسندر فرويند.

ساعد موسم الجفاف الذي اجتاح العراق مؤخرا 2022 علماء الآثار الألمان والعراقيين في اكتشاف مدينة زاخيكو القديمة في بحيرة سد الموصل، التي تعود إلى العصر البرونزي، وكان الأمر بمثابة سباق مع الزمن قبل أن تغمرها المياه مرة أخرى.

اجتاح موسم جفاف شديد مدن جنوب العراق خلال الأشهر الأخيرة 2022 فيما قامت السلطات العراقية منذ ديسمبر /كانون الأول 2021 بضخ كميات أكبر من المياه من سد الموصل الذي يعد شريان حياة الملايين في العراق وأحد أكبر خزانات المياه في بلاد الرافدين. ويرمي هذا الإجراء إلى منع هلاك المحاصيل  جراء الجفاف.

ورغم أن موسم الجفاف كان بمثابة نذير شؤم للعراقيين، إلا أن هذا الأمر حمل في طياته بصيصا من الأمل في الكشف عن  كنوز العراق التاريخية  حيث ساعد انخفاض منسوب المياه في ظهور بقايا مدينة عمرها 3400 عام على حافة السد بعد أن غمرتها المياه لعقود.

وحول ذلك، قالت إيفانا بولجيز، عالمة الآثار الألمانية والأستاذة في جامعة فرايبورغ، إن الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت انخفاض منسوب المياه، مضيفة "لم يكن من الواضح متى سيرتفع منسوب المياه مرة أخرى، لذا فكان أمامنا نافذة زمنية غير محددة بشكل دقيق".

وأكد علماء الأثار في حينه على  أهمية الكشف الأثري قرب قرية كمونا في محافظة دهوك وهو الموقع الذي كان محل اهتمام في السابق.

 

زاخيكو الأثرية في العراق - الجفاف يكشف مدينة عراقية عمرها آلاف السنين Irak - 3400 Jahre alte Stadt Foto Universitäten Tübingen Freiburg
كان علماء الأثار الألمان والأكراد في سباق ضد الزمن لتوثيق المدينة الأثرية قبل أن تغمرها المياه من جديد: على وقع ظهور ملامح مدينة زاخيكو التي كانت مغمورة بالمياه منذ عقود، بدأت مهمة بولجيز وحسن أحمد قاسم، رئيس هيئة آثار إقليم كردستان، وبيتر بفالزنر، عالم الآثار الألماني في جامعة توبينغن، بالشروع في أعمال التنقيب والإنقاذ ثم شكلوا فريقا من علماء الآثار الألمان والأكراد للتنقيب وتوثيق أكبر قدر ممكن من هذه المدينة قبل أن تغمرها المياه مرة أخرى.

 

وعلى وقع ظهور ملامح مدينة زاخيكو التي كانت مغمورة بالمياه منذ عقود، بدأت مهمة بولجيز وحسن أحمد قاسم، رئيس هيئة آثار إقليم كردستان، وبيتر بفالزنر، عالم الآثار الألماني في جامعة توبينغن، بالشروع في أعمال التنقيب والإنقاذ ثم شكلوا فريقا من علماء الآثار الألمان والأكراد للتنقيب وتوثيق أكبر قدر ممكن من هذه المدينة قبل أن تغمرها المياه مرة أخرى.

وقام الفريق برسم خريطة للمدينة التي تعود إلى العصر البرونزي خلال فترة لم تتجاوز سبعة أسابيع بين يناير / كانون الثاني وفبراير/ شباط الماضي 2022 قبل أن تغمرها المياه بالكامل مرة أخرى.

المزيد من الاكتشافات الأثرية

يشار إلى أنه خلال موسم جفاف مماثل عام 2018، عثر باحثون وأثريون على قصر يشبه القلعة قرب تل صغير يبلغ من العمر 3400 عاما ويعود إلى فترة الإمبراطورية "الميتانية".

وفي مقابلة مع دي دبليو عقب تفقدها الموقع الأثري، قالت بولجيز إنه رغم الفيضانات إلا أنه جرى الحفاظ على الألوان مما يضفي أهمية خاصة على الكشف الجديد. وأضافت "بالطبع كانت تحدونا آمال كبيرة وذلك استنادا على كشف عام 2018، فقد أدركنا أن هذا الموقع يمكن أن يحمل في طياته نتائج مثيرة للاهتمام. لكننا لم نكن نعرف بالضبط ما الذي سوف نكتشفه."

وشددت عالمة الأثار الألمانية على أن فريق العمل لم يشعر بخيبة أمل خاصة وأنهم  خلال أعمال التنقيب عثروا على مبانٍ كبيرة أخرى  تضم تحصينات ضخمة بجدران وأبراج ومبنى تخزين ضخم متعدد الطوابق.

 

زاخيكو الأثرية في العراق - الجفاف يكشف مدينة عراقية عمرها آلاف السنين Irak - 3400 Jahre alte Stadt Foto Universitäten Tübingen Freiburg
أكدت عالمة الآثار الألمانية بولجيز على أهمية الكشف الجديد في معرفة أسرار الإمبراطورية الميتانية: وقالت بولجيز إنه بسبب عدم معرفة الكثير عن مدينة زاخيكو العراقية فإن الكشف الجديد سيفتح الباب أمام فك طلاسم هذه الإمبراطورية حيث أنه جرى الإشارة إلى المدينة في مصادر أخرى، لكن على نحو قليل جدا.

 

وأكدت بولجيز على أهمية مبنى التخزين الضخم "لأنه كان لابد من تخزين كميات هائلة من البضائع فيه، وربما تم إحضارها من جميع أنحاء المنطقة". وأضافت أن النتائج الأولية التي توصل إليها فريق العمل تشير إلى أن المجمع يعود إلى الإمبراطورية "الميتانية" التي حكمت المنطقة الواقعة شمال نهري دجلة والفرات بين عامي 1550 قبل الميلاد و1350 قبل الميلاد حيث كانت مدينة زاخيكو مركزا هاما خلال حقبة "الميتانيين".

وقالت بولجيز إنه بسبب عدم معرفة الكثير عن هذه المدينة، فإن الكشف الجديد سيفتح الباب أمام فك طلاسم هذه الإمبراطورية حيث أنه جرى الإشارة إلى المدينة في مصادر أخرى، لكن على نحو قليل جدا.

أوانٍ خزفية وألواح مسمارية

وأضافت بولجيز أن حالة الجدران وأساسات المبنى كانت جيدة وهو الأمر الذي أذهل فريق العمل على الرغم من كونها مصنوعة من الطوب اللبن غير المحروق الذي غمرته المياه لعقود.

ويرجح علماء الآثار أن الزلزال العنيف الذي ضرب المدينة عام 1350 قبل الميلاد قد ساعد في الحفاظ على جدران المبنى  عندما تعرض للتدمير، حيث يُعتقد أن الأنقاض التي سقطت ربما غطت الأجزاء السفلية من الجدران ما ساعد في الحفاظ عليها.

وقالت بولجيز إنه جرى اكتشاف خمسة أوانٍ خزفية تحتوي على أكثر من مئة لوح مسماري ما يعد بمثابة أرشيف لهذه الحقبة الهامة، مضيفة أن هذا الاكتشاف يعد واحدا من أهم الاكتشافات.

الجدير بالذكر أن الكتابة المسمارية تعد من أقدم أشكال الكتابة التي عرفتها البشرية فيما تم العثور بعض الألواح في "مظاريف طينية."

 

زاخيكو الأثرية في العراق - الجفاف يكشف مدينة عراقية عمرها آلاف السنين Irak - 3400 Jahre alte Stadt Foto Universitäten Tübingen Freiburg
ساعد الجفاف في ظهور مدينة أثرية عمرها 3400 سنة تحت خزان سد الموصل: اجتاح موسم جفاف شديد مدن جنوب العراق خلال الأشهر الأخيرة 2022 فيما قامت السلطات العراقية منذ ديسمبر /كانون الأول 2021 بضخ كميات أكبر من المياه من سد الموصل الذي يعد شريان حياة الملايين في العراق وأحد أكبر خزانات المياه في بلاد الرافدين. ويرمي هذا الإجراء إلى منع هلاك المحاصيل جراء الجفاف. ورغم أن موسم الجفاف كان بمثابة نذير شؤم للعراقيين، إلا أن هذا الأمر حمل في طياته بصيصا من الأمل في الكشف عن كنوز العراق التاريخية حيث ساعد انخفاض منسوب المياه في ظهور بقايا مدينة عمرها 3400 عام على حافة السد بعد أن غمرتها المياه لعقود.

 

وحول ذلك، قالت بولجيز إن هذه الألواح الطينية لم يُجرَ حرقها لذا فهي في أشكال صلصال صلبة وقد غمرتها المياه لفترة طويلة، لكنها استطاعت النجاة، مضيفة أن فريق العمل يأمل في أن يتمكن "عالم لغوي في قراءة هذه الألواح ما يعد أمرا مثيرا للاهتمام".

أسرار الإمبراطورية الميتانية

ويعتقد خبراء الآثار أن هذه الألواح صُنعت في الفترة الآشورية الوسطى بعد وقت قصير من تعرض المدينة لزلزال مدمر عندما بدأ الناس في الاستقرار على أنقاض المدينة القديمة مرة أخرى.

ويأمل العلماء في أن توفر هذه النصوص المسمارية معلومات حيال نهاية حقبة العصر الميتاني وبداية الحكم الآشوري في هذه المنطقة في ظل الغموض الذي يكتنف الحقبة الميتانية التي كانت فترة ازدهارها في منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد حيث امتدت هذه المملكة على طول  ساحل البحر المتوسط عبر سوريا إلى شمال العراق.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة