زواج في الهند عابر للأديان والطبقات الاجتماعية

قصص حب هندية تتجاوز قيود المجتمع والطائفة

الزواج عن حب في الهند غالبا ما يقف أمامه عائقا اختلاف الديانة والطبقة الاجتماعية وحتى الأقارب. ولذلك نشأ مشروع "الحب في الهند" الذي يجمع قصصا رومانسية هندية ويرويها على موقع إنستغرام بهدف مواجهة التمييز. الصحفي الألماني دافيد بفايفر يوضح الخلفيات بما فيها ما يسميه متطرفون هندوس "جهاد الحب".

عبارة "الحبّ أعمى" - كثيرًا ما تُستخدم خاصةً حين يصيب سهم الحبّ قَلبَيْ شخصين يبدو أنَّهما غير مناسبين تمامًا لبعضهما.

ولكن الأمر يصبح معقدًا تمامًا عندما يتحرك سهم الحبّ في الهند، حيث لا تزال الزيجات المُرَتَّب لها مِن قِبَل الأهل هي القاعدة هناك، ويقال إنَّ أكثر من تسعين في المائة من الزيجات في الهند تتم بهذه الطريقة، ويطلق عليها ببساطة اسم "زواج"، بينما يُعرف النوع الآخر -أي النوع الاستثنائي- باسم "زواج عن حبّ".

عندما نسأل الأزواجَ الهنود عن الزيجات المُرَتَّب لها مِن قِبَل العائلة، نجد عددًا غير قليل منهم سعداء جدًا بنتيجة الزواج المخطط له أُسَرِيًّا. يقوم قبل عقد هذه الزيجات أقارب الأزواج المعنيين بمراجعة كلِّ شيء، من المستوى التعليمي والطبع والهوايات إلى الأبراج أو تبحث لهم خوارزميات الإنترنت بناءً على هذه المعلومات عن أفضل شريك مطابق.

 

انتشر هاشتاغ على موقع تويتر يدعو لمقاطعة مسلسل شبكة نتفليكس "الفتى المناسب" (A Suitable Boy) الذي يظهر فيه مشهد لشابة هندوسية تُقَبِّل رجلًا مسلمًا في معبد هندوسي.  (Foto: Netflix.com)
"جهاد الحبّ" جزء من نظرية مؤامرة معادية للإسلام منتشرة في الهند وخارجها: أثار مشهد من مسلسل شبكة نتفليكس "الفتى المناسب" ضجة كبيرة في الهند. يُرَى في هذا المشهد شابة هندوسية وشاب مسلم يُقَبِّلان بعضهما في معبد هندوسي. وقد غضب المتطرِّفون الهندوس بسببه متحدثين عن "جهاد حبّ" مزعوم.

 

ومع الارتفاع المتصاعد في عدد العلاقات المكوَّنة من خلال استخدام مواقع التعارف والمواعدة الإلكترونية، يجب علينا في ألمانيا أَلَّا نوهم أنفسنا كثيرًا بأنَّ لدينا إرادة حرة تمامًا عندما يتعلق الأمر بالحبّ. ولكن في الهند، تبدأ المشاكل الحقيقية عندما يختار الحبيب والحبيبة بعضهما بحُرِّيَّة.

لا يزال الزواج بين أتباع طبقتين اجتماعيتين متفاوتتين أمرًا نادرًا حتى يومنا هذا، ويُشكِّل فقط نحو خمسة في المائة من جميع الزيجات، وحتى أنَّ الزيجات بين أتباع ديانتين مختلفتين لا تشكَّل إلَّا نحو اثنين في المائة ونيِّف.

عندما تزوَّجت الفتاة لاتا من حبيبها براهما -على سبيل المثال- فَعَلا ذلك من دون موافقة أسرتيهما. وعندما اكتشف ذلك إخوةُ لاتا، تقدَّموا بشكوى ضد براهما بتهمة خطفها. لاتا وبراهما ينحدران من طبقتين مجتمعيتين مختلفتين، غير أنَّهما متزوِّجان منذ عشرين عامًا، وسعيدان جدًا، مثلما تكتب لاتا، وهذا ما لاحظه الاثنان من جديد، خاصةً أثناء جائحة كورونا، أثناء جلوسهما مع بعضهما طيلة أشهر.

وفي المقابل اضطرت زمرودا وراجنيش إلى الانتظار سنين قبل السماح لهما بالاحتفال بزواجهم مختلط مسلم-هندوسي، بعد صدور قانون خاص يعرف باسم "قانون الزواج الخاص". وراؤول أيضًا، الذي ينحدر من أسرة هندوسية ميسورة من الطبقة الوسطى، تزوَّج من البوذية سوبهدرا من دون موافقة والديه، اللذين كانا قلقين من أن تفسد هذه الفتاة الفلاحة الفقيرة سمعة الأسرة.

امرأة هندوسية تُقَبِّل مسلمًا على موقع الأفلام والمسلسلات نِتْفْلِيكْس؟ "لا يجوز بتاتًا!"

 

 
 

جميع هذه القصص وغيرها يمكن قراءتها من حساب "مشروع الحبّ في الهند" (indialoveproject)، الموجود على موقع إنستغرام منذ نهاية شهر تشرين الأوَّل/أكتوبر 2020. يروي في هذا الحساب الأزواج -المتزوِّجون عن حبّ- كيف عثروا على بعضهم، علمًا بأنَّ معظمهم مرتبطون منذ أعوام عديدة. وهذا يعني أنَّ العلاقات المُوثَّقة هنا هي تلك الناجحة - القصص الجميلة.

ولكن هذا كله له خلفية غير جميلة. إذ إنَّ مَنْ يُعتبر في الهند مسلمًا -على سبيل المثال- يجب عليه أن يكون مستعدًا للصعوبة البالغة في إقناع أسرة هندوسية بمباركة الزواج بين أتباع الأديان. فكثيرًا ما يدور الحديث حول "جهاد الحبّ"، وكأنَّ الرجال المسلمين يُغرِّرون بالنساء الهندوسات لنقل الجهاد إلى فراش الزواج حتى ينتشر الإسلام في كلِّ الهند. وفيما يتعلق بوضع المسلمين الصعب في الهند في ظل "قومية هندوسية" -غالبًا ما يدور الحديث حولها- يُغذِّيها "حزب بهاراتيا جاناتا" الحاكم (BJP).

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة