وهذا درس مؤلم ولكنه ضروري تعلمه من السياسة الفاشلة تجاه روسيا خلال العشرين سنة الماضية.

​لؤي المدهون الكاتب لدى مؤسسة دي دبليو (دويتشه فيله) الإعلامية الألمانية  ومدير تحرير موقع قنطرة الحواري الألماني. DW-Autor Loay Mudhoon leitet das Dialogportal qantara.de Foto DW
في النهاية ليست ألمانيا وحدها من يبحث عن شريك، وإنما أيضاً كل دول الخليج، وعلى رأسها السعودية ذات الثقل الكبير: كما يكتب ​لؤي المدهون الكاتب لدى مؤسسة دي دبليو (دويتشه فيله) الإعلامية الألمانية ومدير تحرير موقع قنطرة الحواري الألماني، مضيفاً: "بالتحديد من هنا يجب أن تبدأ سياسة ألمانيا الجديدة تجاه دول الخليج: فجميع دول الخليج تحتاج إلى الخبرة الألمانية، ليس من أجل تنويع أنظمتها الاقتصادية فقط، بل أيضاً لأنها بحاجة إلى التقنيات الغربية لتحقيق مشاريع التحديث العملاقة. وربما ينبغي على السياسة الألمانية الاعتراف الواضح بأن لها مصالح اقتصادية خاصة في منطقة الخليج على غرار غالبية الدول الغربية. وهذا يمنح السياسة الألمانية في الخليج مصداقية أكبر من مجرد التشدق بالخطابات المعتادة حول أولوية حقوق الإنسان في عواصم أوروبا".

غير أن الاعتراف بهذه الضرورة لا يكفي من أجل تقديم إجابات مقنعة وقبل كل شيء مستديمة لتحديات سياسة الطاقة في المستقبل القريب. لكن من الضروري صياغة سياسة ألمانية جديدة تجاه الخليج. الكلمة السحرية هنا واضحة: التنويع. في النهاية ليست ألمانيا وحدها من يبحث عن شريك، وإنما أيضاً كل دول الخليج، وعلى رأسها السعودية ذات الثقل الكبير.

وبالتحديد من هنا يجب أن تبدأ سياسة ألمانيا الجديدة تجاه دول الخليج: تحتاج جميع دول الخليج إلى الخبرة الألمانية، ليس من أجل تنويع أنظمتها الاقتصادية فقط، بل أيضاً لأنها بحاجة إلى التقنيات الغربية لتحقيق مشاريع التحديث العملاقة. وربما ينبغي على السياسة الألمانية الاعتراف الواضح بأن لها مصالح اقتصادية خاصة في منطقة الخليج على غرار غالبية الدول الغربية. وهذا لا يجب بالضرورة أن يتعارض مع الجهود الألمانية الساعية للبحث عن المصالح المشتركة و"التزام ألمانيا بنظام عالمي قائم على القواعد". وهذا يمنح السياسة الألمانية في الخليج مصداقية أكبر من مجرد التشدق بالخطابات المعتادة حول أولوية حقوق الإنسان في عواصم أوروبا.

 

 

لؤي المدهون

حقوق النشر: دويتشه فيله   /   موقع قنطرة 2022

ar.Qantara.de

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة