سحب الحشد الشعبي من تكريت بعد اتهام مسلحين شيعة بـ"نهب وسلب وإحراق مئات المنازل"

04.04.2015

أكد مصدر أمني عراقي للجزيرة أن قيادة الحشد الشعبي سحبت عناصرها وآلياتها من مدينة تكريت صباح السبت 04 / 04 / 2015 بعد اتهامها بتنفيذ عمليات نهب وحرق واسعة في المدينة. وكانت نقلت وكالة رويترز عن رئيس مجلس محافظة  صلاح الدين قوله إن "مسلحين شيعة يواصلون أعمال النهب وإحراق المباني في تكريت". وقال الكريم الذي يرأس أيضا مجلس مدينة تكريت إن المسلحين أحرقوا "مئات المنازل" خلال اليومين الماضيين في المدينة. وأضاف أن المنازل والمتاجر أحرقت بعد نهب كل ما فيها، وقدر عدد المباني التي أحرقت "بالمئات". وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قوات الأمن بملاحقة مرتكبي أعمال نهب وتخريب المنازل في مدينة تكريت التي سيطرت عليها القوات العراقية والميليشيات الشيعية ومتطوعو العشائر السنية. ودعا العبادي قوات الأمن إلى التصدي لأعمال التخريب التي تقترفها "عصابات" تسعى إلى "تلطيخ الإنجازات". وكان رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر تحدث عن "تصرفات وقحة" لميليشيات ضمن الحشد الشعبي لم يسمها "أساءت لسمعة الإسلام والمذهب".

 

أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قوات الأمن بملاحقة مرتكبي أعمال نهب وتخريب المنازل في مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين التي سيطرت عليها القوات العراقية والميليشيات الشيعية ومتطوعو العشائر. ودعا العبادي قوات الأمن إلى التصدي لأعمال التخريب التي تقترفها "عصابات" تسعى إلى "تلطيخ الإنجازات" التي تحققها القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها.

وتحدثت تقارير عن وقوع أعمال نهب وتخريب وحرق بعد ساعات فقط من النصر الذي حققته القوات العراقية في تكريت الأربعاء والتي كان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد سيطر على قبل 10 شهور.

ونقلت وكالة رويترز عن رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم قوله يوم الجمعة 03 / 04/ 2015 إن "مسلحين شيعة يواصلون أعمال النهب وإحراق المباني في تكريت". وقال الكريم الذي يرأس أيضا مجلس مدينة تكريت إن المسلحين أحرقوا "مئات المنازل" خلال اليومين الماضيين في المدينة.

وأضاف أن المنازل والمتاجر أحرقت بعد نهب كل ما فيها، وقدر عدد المباني التي أحرقت "بالمئات".

وقال الكريم -الذي غادر المدينة إلى بغداد مساء الجمعة بسبب الفوضى: "إن المدينة أحرقت أمام أعيننا ولا يمكننا السيطرة على الوضع". وكان رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر تحدث عن "تصرفات وقحة" لميليشيات ضمن الحشد الشعبي لم يسمها "أساءت لسمعة الإسلام والمذهب". وكالات

 

 

الصراع السني الشيعي في العراق وخطأ رؤية الهلال الخصيب بمنظار "قناص أمريكي"

نهاية "دولة الخلافة" على أيدي أهالي تكريت والموصل

مخطئ مَنْ يعتقد أن سُنّة تكريت والموصل سيستقبلون الميليشيات الشيعية كمحررة لهم، لأنهم يخشونها أكثر من خوفهم من تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما يرى الصحفي والكاتب الألماني شتيفان بوخن. ويقول في تحليله التالي لموقع قنطرة إن رغم رفض الكثيرين من السُّنة لتجاوزات التنظيم -من إعدامات وتدمير للآثار وفرض أحكام متطرفة- بل ووصفهم له بالإرهابي لكنهم لا يستغنون عنه في مواجهة الميليشيات الطائفية: على مبدأ "عدو عدوي صديقي".المزيد

المحلل السياسي كريم الجوهري: عواقب وخيمة لمحاربة شياطين داعش بشياطين الميليشيات الشيعيةالصحفية الألمانية بيرغيت سفينسون: "دور إيران في معركة تكريت لا يخدم المصالحة العراقية"الصحفي الألماني شتيفان بوخن: تنظيم "الدولة الإسلامية"...تشويه لمفهوم "دولة الخلافة"؟

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.