الأزمة الاقتصادية الحالية في الأردن ليست وليدة ضغوط خليجية بشأن سياسة المملكة في المنطقة، لكنها وليدة تراكمات من فشل اقتصادي مستمر منذ عقود دون محاولات حقيقة لحل مشاكلها.
سقوط الليبرالية العربية

لماذا لا يدافع الليبراليون العرب عن قيم الحرية والعدالة الاجتماعية؟

لم تتجه غالبية التيارات الليبرالية العربية نحو النقد وطرح حلول أمام الطبقات الشعبية، بل سارت في طريق متجانس مع النظام العربي في نسخته الاستبدادية والمعادية للحريات والديمقراطية، كما يكتب المحلل السياسي شفيق ناظم الغبرا في تعليقه لموقع قنطرة.

يصنف البعض في العالم العربي أنفسهم بصفتهم ليبراليين، بينما يصنف البعض الآخر أنفسهم كديمقراطيين وحقوقيين، وتختلف الناس في تقييم التصنيفات المختلفة، إذ لا يشترط أن يكون الليبرالي العربي بصيغته الراهنة مؤيدا للديمقراطية ولحقوق الانسان لأنه في قرارة فكره يخشى من الأغلبيات الشعبية بكل أنواعها، وهو لهذا يبرر التعسف بحقها.

وربما من هنا ينشأ هذا الضيق الذي يعم الليبراليين العرب تجاه القومية العربية وتجاه الإسلام السياسي وتجاه إعادة انتخاب أردوغان وتجاه إيران. هذا لا يعني انه لا توجد أخطاء كبرى لدى كل هذه المدارس، لكن الليبرالية العربية تبدو قادرة على التماهي مع مدرسة ترامب العنصرية وقادرة على تفهم بعض منطلقات حكومات إسرائيل بينما تعارض بشدة مدرسة أردوغان أو العروبة والإسلام السياسي بكل نسخه الإقليمية.

لقد نشأت الليبرالية في الغرب في ظل نضال وسعي للحرية وللعدالة والمساواة والديمقراطية. لكن الليبرالية العربية، كما يتضح من ممثليها في الصحافة العربية والاعلام، لم تتجه نحو النقد وطرح حلول أمام الطبقات الشعبية، بل سارت الليبرالية العربية في طريق متجانس مع النظام العربي في نسخته الاستبدادية والمعادية للحريات والديمقراطية والتغير.

الليبرالية في الحالة العربية أقرب للفكر الأتاتوركي الرافض لكل ما هو ديني وإسلامي ولكل حراك شعبي، وهذه في جانب ليست ليبرالية ديكتاتورية الأقلية صاحبة الإمتيازات تحت مسمى الليبرالية. وقد شهدت السنوات الأخيرة المزيد من الفصل بين الليبرالية في البلدان العربية وبين الديمقراطية وحقوق الإنسان، خاصة عندما وفر النظام العربي لقطاع كبير من "الليبراليين" العرب المنصات الإعلامية للتهجم على التيارات المعارضة في الساحة العربية.

متظاهرون في القاهرة ضد حكم العسكر
فشل النخب العربية: الدول القطرية العربية باتت تتفكّك اليوم بسبب العديد من صراعات داخلية تسبق الربيع العربي بفترة طويلة، وستؤدّي إلى صراع مطوّل وعدم استقرار وعجز عن التوصّل إلى توازن اجتماعي- سياسي جديد في العديد من المجتمعات العربية لسنوات قادمة.

وهنا يبرز السؤال: كيف نكون ليبراليين ونغض النظر عن العدالة الاجتماعية وعن قيم المواطنة الحقيقية؟

بل كيف نكون ليبراليين حقيقيين ونؤيد الانقلاب العسكري وتحكم الجيش بالسياسيين ثم نغض النظر عن التعذيب والإعتقال التعسفي والظلم وانحياز القضاء للنفوذ؟

في جانب يمكن القول بأن سلوك الليبراليين العرب يتعارض مع جوهر الليبرالية بصفتها فكرة إرتبطت بالحريات والديمقراطية والمساواة بين الجنسين والعدالة وحقوق الإنسان.

حتما يوجد ليبراليون عرب يؤمنون بالحريات والحقوق، لكن الأجواء السياسية والمنصات الاعلامية التي قدمت للكثير من الليبراليين العرب منذ الثورة المضادة ومنذ 2013 بالتحديد دمغت قطاعا كبيرا منهم بالانحياز للثورة المضادة وغض النظر عن تجاوزات حقوق الانسان. وهذا أعطى الليبرالية في البلدان العربية صورة سلبية لن يكون من الممكن تغيرها في المدى المنظور.

 

إقرأ أيضا:

إشكاليات فكرة الحرية عند التيارات السياسية العربية

"الثورة العربية، عشرة دروس عن الانتفاضة الديمقراطية" للباحث الفرنسي جان بيير فيليو

سراب الاستقرار السلطوي: ماذا بقي من الربيع العربي؟

 

لقد نشأت الليبرالية في إطارها الأوروبي كقوة ناقدة للأرستقراطية والملكية المطلقة، أما الليبرالية العربية فهي ملكية أكثر من الملك وجمهورية أكثر من الرئيس وتتصرف كأنها إمتداد لمدرسة جورج بوش ودونالد ترامب في الشرق الاوسط.

هذه الليبرالية تبدو خالية من الليبرالية. بل أن الليبرالية العربية متورطة في مراهنات كبرى كدعوة الغرب للتدخل العسكري في قضايا تتعلق بالمنطقة. إذ لم تتعلم الليبرالية العربية منذ مجيء الولايات المتحدة لتغير النظام العراقي في 2003 من مخاطر التدخل العسكري حتى لو كان الهدف يبدو براقا.

"عندما يتعلق الأمر بخصومهم، يتناسى بعض الليبراليبن العرب كل مبادئهم ويتغاضون عن كل الانتهاكات..."

لو تساءلنا عن موقف الليبراليين العرب من كفاح الشعب الفلسطيني أو من حصار غزة و من حالة حقوق الإنسان في مصر وفي دول عربية أخرى فلن نجد إجابة واضحة؟

ولو تساءلنا عن موقف الليبرالية العربية من حملات الاعتقالات في دول عربية شتى قد لا نجد إجابة؟ بل كيف يكون احد المثقفين ليبراليا ويتوقع أن تقوم إسرائيل بتصفية حزب الله أو إيران لحسابه كما تمت تصفية حزب البعث والدولة العراقية عام 2003؟

مهما وصل الاختلاف وحتى التناقض مع سياسة إيران وحزب الله، فإن التفاهم مع اسرائيل وترامب للقيام بهذه المهمة سيدخل بالمنطقة في عاصفة هوجاء.

لقد فقدت اللبيرالية العربية في السنوات الماضية الكثير من الأدوات، التي تسمح لها بالوصول لقطاعات الشباب، بل بإمكان النظام السياسي العربي الذي يستخدمها الآن أن يتخلص منها ومن رموزها بيسر.

لقد أصبح مصير هذا النمط من الليبرالية بيد النظام السياسي العربي، وأصبح أيضا مصيرها متشابها مع السلفيين ممن استخدموا في مراحل سابقة من قبل الأنظمة لضرب كل فكر نقدي ومعارض في الساحة العربية.

 

 

إن أزمة الليبرالية العربية قائمة في إنحيازاتها السياسية والاجتماعية التي عزلتها عن هموم الشعب والفقراء والقوى الشعبية.

"لقد أصبحت الليبرالية العربية تعبير عن حالة لصيقة بالأرستقراطية والخوف من الأغلبية السكانية والانحياز للأقلية على حساب الأغلبية ولقوى النفوذ على حساب المهمشين ومن لا صوت لهم."

هذه الليبرالية تشبه مدرسة ترامب المرعوب من الديمغرافيا السكانية للأقليات اللاتينية والسمراء والفئات المهمشة في النظام الأمريكي. لهذا بينما تتصاعد مطالب الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم العربي تتراجع النسخة العربية من الليبرالية التي تحصر حق المواطنة في تعريفات النظام السياسي الضيقة للولاء والإنتماء. لقد أصبح قطاع هام من الليبراليين العرب مرتبطا بمشروع السلطة المتداخل مع المصالح التجارية لفئة من رجال الاعمال والإعلاميين.

لقد تجاوزت الأحداث الليبرالية العربية لصالح من يتمسكون بحقوق الانسان لكل الناس بما فيها حقوق التيارات الإسلامية في العمل السياسي. بل أصبحت مدرسة الديمقراطية كما و حقوق الانسان المنتشرة في العالم العربي تقدم لنا قيما أفضل واكثر تقدما ووضوحا وذلك بسبب تركيزها على حرية التعبير وحرية إنشاء منظمات المجتمع المدني وبسبب اصرارها على حرية المعارضة والنقد والحق بالتجمهر وضرورة التداول على السلطة وفق قواعد ديمقراطية متفق عليها.

لنتذكر بأن شعار الربيع العربي، الذي تتملص من التعامل معه الليبرالية العربية: "عيش حرية كرامة إنسانية" لايزال حاضرا في ضمير المجتمع العرب.

 

شفيق ناظم الغبرا

حقوق النشر: قنطرة 2018

٭شفيق ناظم الغبرا كاتب وباحث عربي معروف يعمل أستاذا للعلوم السياسية في جامعة الكويت.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لماذا لا يدافع الليبراليون العرب عن قيم الحرية والعدالة الاجتماعية؟

الليبراليون العرب !!! من هم اولا ؟
تريد من من خلقهم النظام الديكتاتورى ان يكونو ضد خالقهم!!!!

Ahmed Saleh08.01.2019 | 11:02 Uhr