سلفية مسيحية أم مبدأ ديني؟ جدل حول دعوة قس قبطي النساء المسيحيات إلى الاحتشام أكثر في الكنائس

11.05.2019

أثارت تصريحات كاهن قبطي حول ارتداء نساء ملابس غير محتشمة في الكنائس جدلا ساخنا هذا  بين المصريين الأقباط، أكبر أقلية مسيحية في الشرق الأوسط.

وقال الأب داوود لمعي وهو كاهن معروف في ضاحية راقية في القاهرة في عظة بمناسبة عيد القيامة أمام المصلين في الكنيسة "شيء محزن، بدلا من أن نفرح ربنا بتقديرنا لقيامته، فإن كل ما يشغلنا هو أن نجذب أنظار الناس إلينا"، في إشارة الى الملابس التي ترتديها السيدات والفتيات في الكنائس.

وأضاف القس بالعامية المصرية: "ستات وبنات داخلين الكنيسة بلبس غير لائق .. مش عارف اللي جاي يدخل بيت ربنا المفروض عنده خوف من ربنا. اللبس الخليع او اللبس غير اللائق يؤكد أنه مفيش خوف من ربنا".

واعتبر الكاهن الذي كان يتحدث نهاية نيسان/أبريل 2019 بمناسبة احتفال الأقباط الأرثوذكس بعيد القيامة أن "كل رجل يترك زوجته تلبس مثل هذه الملابس (غير المحتشمة) سيُساءَل أمام الله لأنه لا كلمة له في بيته".

وحاولت فرانس برس الاتصال بالأب لمعي لكنه لم يرد. 

ويشكل الأقباط قرابة 10% من نحو 100 مليون مصري غالبيتهم من المسلمين. ولا يوجد تعداد رسمي للاقباط في مصر.

وعبرت ساندرا عوض، وهي طالبة في جامعة القاهرة في الثانية والعشرين من عمرها سبق أن ترددت على كنيسة الأب لمعي، عن أسفها لما قاله. وقالت لفرانس برس إنه "يدين السيدات بدلا من أن يشرح الزي المناسب والسلوك الملائم لكل الناس في الكنيسة بشكل عام".

ولكن أقباطا آخرين معروفين بنزعتهم المحافظة أقروا حديثه.

وكتب أحد هؤلاء على فيسبوك "لقد تحدث الأب داوود بأكبر قدر من الاحترام عن ملابس الناس حتى يفيقوا ويقدسوا الكنيسة التي يدخلونها".

وانتشرت دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو النساء المسيحيات إلى ارتداء ملابس أكثر احتشاما تحت شعار "استري نفسك في الكنيسة".

وبالتوازي، أطلقت حملة تدعو المسلمات إلى الاحتشام في شهر رمضان. ونفى الأب لمعي على فيسبوك وتويتر دعمه لهذه الحملة.

ونشرت الكنيسة التي يعظ فيها على صفحتها الرسمية فيديو للنص الكامل للكلمة التي ألقاها بمناسبة عيد القيامة. 

وأوضحت إليزابث منير المتخصصة في الشؤون القبطية في جامعة كامبريدج البريطانية لفرانس برس أن "أعضاء الكهنوت يشكلون مثلا أعلى للطائفة التي تعتبرهم حراس العقيدة والتقاليد. وهذا ينطبق خصوصا على الطوائف التي تشعر بالتهديد".

وتعرض المسيحيون المصريون لهجمات دامية خلال السنوات الأخيرة، في حين تغمض السلطات المصرية أعينها في معظم الأحيان عن العنف الطائفي الذي يؤدي غالبا إلى غلق كنائس.

وتعتقد منير أن حديث الأب لمعي يعكس "الثقافة السائدة في الكنيسة والمجتمع (المصري)" المحافظ للغاية.

وانتقدت بعض المسيحيات حملة "استري نفسك" بشدة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت ماريان سيدهم (28 سنة)، وهي محامية من الإسكندرية، لفرانس برس إن "المرأة بحاجة الى أن تتحدث أكثر في الكنيسة ضد الأفكار الرجعية والذكورية".

وتعتبر مصر من أكثر الدول التي تعاني فيها المرأة من التحرش الجنسي. ووفقا لتقرير للأمم المتحدة صدر عام 2013، فإن 99 % من المصريات تعرضن للتحرش مرة واحدة على الأقل.

ووصف إسحق حكيم الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وهي منظمة حقوقية مصرية غير حكومية حديث الأب لمعي بأنه تعبير عن "السلفية المسيحية".

واعتبر ابراهيم أن مثل هذه الدعوات تشكل "تبريرا للتحرش" ضد المرأة. وقال: "هناك أزمة في التربية الكنسية فينتهي الأمر بربط التدين بالاحتشام". أ ف ب

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.