سلوكيات عنصرية في ألمانيا: صور لاعبين من أصول مهاجرة وهم أطفال على غلاف شوكولاتة "كيندَر" لم تعجِب أنصار حركة بيغيدا المعادية للمهاجرين والإسلام

26.05.2016

"يبدو أن الألماني بنظر بغيدا يجب أن يكون أشقرَ وعيناه زرقاوان"، وهو ما وصف به هتلر الجنس الجرماني: من باب الدعاية والإعلان وذلك في إطار بطولة أوروبا لكرة القدم 2016، قامت شركة بنشر صور  لاعبي كرة قدم من أصول أجنبية وهم أطفال على غلاف منتجها "شوكولاتة كيندَر"، ومنهم لاعب بايرن من أصل إفريقي غيروم بواتينغ، ولاعب دورتموند من أصل تركي إيلكاي غوندغان.  هذه الصور لم تعجِب أنصار لحركة بيغيدا. فهاجموا الشركة المنتجة لـ"كيندر" بأنها تريد استبدال صور الأطفال الألمان بصور أجانب من أصول مهاجرة،  وعلّقوا بعنصرية على الصور.

وتناولت مجلة فوكس الموضوع، حيث نشرت تعليقا على الحملة التي قام بها أعضاء بيغيدا، حيث قالت " يبدو أن الألماني بنظر بغيدا يجب أن يكون أشقرَ، وعيناه زرقاوان"، وهو إعادة لما كان يصف به الزعيم النازي أدولف هتلر الجنس الجرماني. ووفقا للمجلة الألمانية فإن أعضاء بيغيدا قدموا معلومات "مضللة" للجمهور، فهم لم يعرضوا كل صور أعضاء الفريق، بل اختاروا عينات منه، تتوافق مع ما يريدون توصليه من رسالة منقوصة للجمهور. ونشرت المجلة بعض التعليقات العنصرية التي نشرها أعضاء بيغيدا وتحرض ضد الأجانب وضد الشركة متهمة إياها بمحاولة الترويج للأجانب في ألمانيا على حساب الألمان. من جانبها رفضت الشركة استغلال اسمها في سلوكيات عنصرية.

ووفقا لموقع شبيغل أونلاين فإن شركة فريرو، التي تنتج شوكلاتة كيندر، نأت بنفسها عن هذه الطريقة في استغلال حملتها لأغراض دعائية وسياسية، حيث قالت " نحن في شركة فريرو، ننأى بنفسنا بكل وضوح عن أي شكل من أشكال الكراهية والتمييز ضد الأجانب". وتابعت الشركة " نحن لا نقبل ولا نتسامح مع ما نشر على موقع الفيسبوك".

يذكر أن حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" والمشهورة باسم "بغيدا" تنادي بوقف هجرة المسلمين إلى ألمانيا وبالعمل على وقف ما تسميه "أسلمه الدولة". اقرأ كامل المقال من المصدر

 

أحد أنصار حركة بيغيدا المعادية للاجئين والإسلام في ألمانيا. Foto: Matthias Hiekel/dpa

تيار صحفي في ألمانيا يستبدل ثقافة الترحيب بثقافة رفض اللاجئين

من الترحيب إلى الترهيب...بؤس صحافة بيغيدا المعادية للمهاجرين

 

 

حوار الأديان في مسجد بمدينة ريكلينغهاوزن غرب ألمانيا. Photo: Ibtisam Fawzy

حوار الأديان في ألمانيا – رغماً عن "بيغيدا" و "داعش"

 

 

صلاة إسلامية مسيحية يهودية تحت قبة مسجد في ألمانيا

 

 

مظاهرات احتجاجية في مدينة كولونيا غرب ألمانيا ضد حركة بيغيدا المعادية للأجاتب والإسلام. Foto: picture-alliance/dpa/M. Hitij

مقاومة في ألمانيا ضد حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام والمهاجرين

لا تسامح مع أعداء التسامح

 

 

;  متظاهرون في مدينة دريسدن الواقعة في شرق ألمانيا Foto: Matthias Hiekel/dpa

العداء للمهاجرين والاسلاموفوبيا وقود اليمين المتطرف

"العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

 

 

خولة مريم هوبش Foto: privat

تصوير الإسلام بصورة عدائية في ألمانيا وأوروبا والغرب

خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي غير موجود على أرض الواقع

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.