سوق عمل اللاجئين في برلين - البدء بوظائف متدنية متاحة...خطوة أولى لدخول حياة ألمانيا المهنية

05.02.2019

يوجد مؤشر واضح على أن نقص المهارات والعمالة في ألمانيا يمثل الشغل الشاغل بالنسبة للشركات التى حضر ممثلوها منتدى للتشغيل والتوظيف خاص باللاجئين في برلين.  وتبذل السلطات المعنية بالتوظيف أقصى ما في وسعها للدفع قدما بهذه المجموعة، ولكن معظم فرص العمل المعروضة هى للمساعدين والمعاونين من ذوي المهارات المتدنية.

وجاء أحد هؤلاء اللاجئين ويدعى مناف المفتاح (عمره 32 عاما) إلى منتدى الوظائف والتشغيل هذا الذى يحمل اسم "المعرض المهنى والتدريبى الرابع للاجئين والأجانب الباحثين عن عمل في العام الماضي 2018 والأمل يملأ قلبه، وسيرته الذاتية التي تتضمن تاريخه الوظيفي في جيبه. وساعدت مهارات تقنية المعلومات التي يتمتع بها الشاب السوري في جذب اهتمام إحدى الشركات العاملة في هذا المجال.

وبعد مرور عام، يعمل مناف حاليا لدى شركة "إنفينيت سيرفيسِيز" كمطور برمجيات مبتدىء ، ويهدف إلى تشجيع اللاجئين الآخرين على اتخاذ خطوة مماثلة ليقوموا ببناء حياة جديدة لأنفسهم في ألمانيا. 

{يذكر رئيس وكالة التوظيف الاتحادية الألمانية أنه بمجرد أن يبدأ شخص ما العمل كمساعد في ألمانيا، فإن هذا يمثل الخطوة الأولى للوصول للحياة المهنية في ألمانيا، مضيفا: "أعتقد أنه يجب على المرء ألا يقلل  من شأن هذا".}

وجذب المعرض المهنى والتدريبى الرابع -للاجئين والأجانب- الباحثين عن عمل والذى يوصف بأنه الأكبر من نوعه في أوروبا حيث اجتذبت أجنحته التي أقامتها 180 شركة ، الكثيرين من الشباب.

ومن بين تلك الشركات، توجد هناك شركات كبرى وشهيرة، ولكن توجد هناك أيضا جمعيات ومؤسسات أصغر تقدم معلومات حول التدريب والمزيد من التعليم. وكان من بين العديد من الباحثين عن عمل رجل سوري يبحث عن تلمذة صناعية وتدريب مهني.

وقال الشاب الذي عاش في برلين منذ فراره من سوريا عام 2015 ويكسب عيشه حاليا عن طريق توزيع الصحف: "توجد الكثير من الفرص هنا". وبحسب وكالة التوظيف الاتحادية الألمانية، هناك 370 ألف لاجئ في ألمانيا من دول مثل سوريا وأفغانستان وباكستان وإيران والعراق والصومال ونيجيريا  وإريتريا، لديهم وظائف حاليا.

ويزيد هذا بمقدار 100 ألف شخص عن عام مضى. ويتألف هذا الرقم من 300 ألف شخص يعملون بدوام كامل ويدفعون الضرائب والإسهامات الاجتماعية و70 ألفا يعملون بدوام جزئي أو ما يعرف بـ "الوظائف المُصَغَّرة".

ويأخذ عدد العمالة بدوام كامل فى الارتفاع بشكل ثابت، حيث ارتفع من عدد  يزيد قليلا عن 61 ألف شخص في صيف عام 2013 إلى 157 ألف شخص في منتصف عام 2017 وجاء التدفق الكبير للاجئين في صيف عام 2015.

وتم تسجيل 600 ألف لاجئ إضافي في سن العمل بمراكز تابعة لوكالة التوظيف الاتحادية الألمانية. ويعني هذا أنهم يخضعون لدورات اندماج أو أنهم يتم تسجيلهم كعاطلين عن العمل. ويرى ديتليف شيله، رئيس وكالة التوظيف الاتحادية أن عشرات الآلاف منهم سيجدون وظيفة هذا العام 2019، بالنظر إلى النقص العام في العمالة والمهارات في سوق الوظائف الألمانية.

وتنبأ شيله في كلمته بمعرض الوظائف بأن الرقم سيتراوح ما بين 60 ألفا و70 ألفا. وقال: "أؤمن بشكل أساسي أننا سننجح مجددا في إخضاع الكثير من شباب اللاجئين لبرامج تدريب".

ويعزو شيله سرعة اندماج اللاجئين بسرعة أكبر مما كان عليه في السنوات الماضية، إلى مهارات اللغة الألمانية التي تتحسن مع مرور الوقت. ومن بين الذين حصلوا على وظائف بدوام كامل في منتصف عام 2018، كان نصفهم يعملون كمساعدين ومعاونين، في مجال التنظيف أو الخدمات اللوجيستية.

سوق عمل اللاجئين في برلين - البدء بوظائف متدنية متاحة...خطوة أولى لدخول حياة ألمانيا المهنية

وقد انعكس ذلك في معرض الوظائف أيضا، حيث تقدم العديد من الشركات أعمالا لا تتطلب تدريبا. وتقوم شركة "دويتشه بوست" بتوظيف عمال في فرز وتوصيل الطرود، ووظفت 180 شخصا في معرض الوظائف الأخير، بحسب ما أفاد ممثل للشركة. وقال إن اللاجئين يظهرون "حافزا قويا" في عملهم.

ويتم عرض إعلانات الوظائف على لوحة في قاعة المعرض. وتشمل الوظائف المعروضة مساعد في مجال البستنة ومساعد مطعم ومساعد فندق ومساعد رعاية صحية.ويقول ممثل لشركة تكنولوجيا المعلومات التي يعمل بها الشاب السوري مناف المفتاح إن تلك الوظائف " ليست جميعها تتناسب مع العمال المهرة "، ولاسيما في الحالات التي تكون فيها الخبرة السابقة أو الدورة التدريبية شرطا مسبقا.

وفي إطار معالجته لحقيقة أن الكثير من الوظائف المعروضة للاجئين هي في مجال المساعدة، قال شيله إن الرسالة الموجهة إلى اللاجئين البالغين هي: "اعملوا أولا".

وذكر أنه بمجرد أن يبدأ شخص ما العمل كمساعد،فإن هذا يمثل الخطوة الأولى للوصول للحياة المهنية في ألمانيا، مضيفا: "أعتقد أنه يجب على المرء ألا يقلل  من شأن هذا".

وهناك تحركات تجرى على قدم وساق لدمج المزيد من النساء اللاجئات في سوق العمل الألمانية. وتشير إحصائيات وكالة التوظيف الاتحادية إلى أن 87% من اللاجئين من الذين حصلوا على عمل العام الماضي 2018 كانوا من الرجال. (د ب أ) 

{في معرض الوظائف في برلين تقدم شركات أعمالا لا تتطلب تدريبا وأخرى تتطلب تدريبا. ويوجد باحثون عن تلمذة صناعية وتدريب مهني -مثلاً في البرمجة- كان نصفهم يعملون كمساعدين ومعاونين في مجال التنظيف أو خدمة البريد والخدمات اللوجيستية. إعلانات الوظائف تمتد من البستنة والمساعدة في المطاعم والفنادق إلى المساعدة في الرعاية الصحية.}

سوق عمل اللاجئين في برلين - البدء بوظائف متدنية متاحة...خطوة أولى لدخول حياة ألمانيا المهنية

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.