سيارات أجرة نسائية في مصر للحد من التحرش

التاكسي الوردي...خدمة مصرية نسائية لمواجهة التحرشات الجنسية

نظرا لانتشار التحرش بالنساء في مصر على نطاق واسع، أنشأت إحدى المصريات خدمة تاكسي تقوم فيها نساء بقيادة سيارات الأجرة بأنفسهن لتوفير وسيلة نقل آمنة للنساء، ورغم أن البعض يرى في ذلك دخولا إلى مضمار عمل كان يقتصر على الرجال فقط لكن البعض الأخر يرى في الأمر تعميقا للانقسام في المجتمع وعزلاً للمرأة. الألمانية إلزابيت ليمان تسلط الضوء على سائقات التاكسي في مصر: "جامعيات ومتقنات للغات ومتحليات بحسن التصرف مع الزبونات".

إذا أراد أحد أن يصف ريم فوزي فإن كلمة "واثقة من نفسها" ربما تكون الوصف الأمثل. فهي صاحبة مشروع مميز في مصر، وهو التاكسي الوردي pinkTaxi وهي خدمة تقدمها النساء للنساء. وتقول صاحبة المشروع بفخر"خلال الثورة تكلم الكثيرون عن حقوق المرأة، إلا أنني استطعت أن أنقل هذا الكلام إلى أفعال". وقامت فوزي بتدريب نساء وإعطائهن وظائف سائقات لديها. وهي وإن كانت ترى أن هذا الأمر يساهم في تعزيز دور المرأة المصرية، فإنها على دراية أيضا بما يمكن أن يحققه هذا المشروع من نجاح داخل مصر.

بعد الثورة المصرية أصبح السفر بالتاكسي خطرا على النساء، بحسب فوزي، التي تبلغ من العمر 44 عاما، والتي ارتدت بلوزة وردية وطلت شفتاها وأظافرها باللون الوردي، وتقول"الاعتداءات على النساء زادت فجأة منذ عام 2011". ولتستطيع فوزي أن تستقل إحدى السيارات العمومية، فإنها كانت تسجل رقم السيارة وترسله برسالة نصية لابنها، كما كانت تطلب منه أن يتصل بها مرارا للاطمئنان عليها. من هذا المنطلق جاءت فكرة تأسيس مشروع خاص للنساء. ويتكون المشروع من 20 سيارة ذات لون وردي وزهاء 50 سائقة يلبسن أيضا زيا ورديا.

Pink Taxi in Kairo; Foto: DW/E. Lehmann
نظرا لانتشار التحرش بالنساء في مصر على نطاق واسع، أنشأت إحدى المصريات خدمة تاكسي تقوم فيها نساء بقيادة سيارات الأجرة بأنفسهن لتوفير وسيلة نقل آمنة للنساء.

رأي للرجال يتغير مع الوقت..."النساء خطر على حركة المرور"

إحدى السائقات وتدعى هبة انطلقت بنا في جولة في شوارع القاهرة، وقبل الانطلاق وضعت السائقة حزام الأمان وعدلت من وضع حجابها، كما عدلت من وضعية المرآة في السيارة، ثم انطلقت لتسير قي شوارع القاهرة وقت الذروة. والحقيقة ومع هذا العدد الكبير من السيارات في شوارع القاهرة فإن كل الأوقات يبدو وكأنه وقت الذروة.

ويبدو أن أحد سائقي التاكسي فوجئ برؤية هبة بزيها الوردي وبسيارتها الوردية وإشارة التاكسي الموضوعة على السيارة، فحاول الاقتراب منها وهو يصرخ بصوت فظ "ما هذا؟"، ثم أخذ بالصراخ: "هذا الأمر خطر على حركة السير"، وقال لها: "هذا خطر عليك وخطر على من معك". إلا أن هبة لم تلقِ بالاً لكلام الرجل وصياحه، فقبل أشهر قليلة كانت ردة فعل زوجها قريبة من ردة فعل هذا الرجل، وأعرب عن خوفه على زوجته وبأنه "من الخطر عليها ممارسة هذه المهنة"، وقال لها" لو تعطلت إطارات السيارة فإنك لن تستطيعين تبديلها". إلا أن هذا الأمر ليس صحيحا، فهي تعرف بالطبع كيف تبدل إطارات السيارة، فقد تلقت تدريبا خاصا طوال شهرين كاملين قبل أن تمارس عملها.

الفصل بين الجنسين

هبة البالغة من العمر 36 عاما، تستطيع قيادة السيارة منذ فترة طويلة، إلا أنها قبل الحصول على رخصة القيادة كانت مضطرة إلى ركوب التاكسي العادي ذي اللون الأبيض، إلا أن الأمر كان فظيعا بالنسبة لها، فالعديد من سائقي التاكسي قاموا بتثبيت العديد من المرايا الصغيرة في مركباتهم من أجل مراقبة الزبائن، والعديد من السائقين يُسمِعون زبوناتهم كلاما بذيئا. وتقول هبة: "التاكسي الوردي اختراع رائع، فالرجال ينظرون إلينا بأننا مجرد دمى، وعلينا الدفاع عن أنفسنا بشكل مستمر".

Proteste gegen männliche Übergriffe in Ägypten, Foto: DW
ووفقا لدراسة أعدتها الأمم المتحدة فإن 99 بالمئة من النساء في مصر عانين من التحرش الجنسي، إلا أن النقاد يحذرون أن هذه الأفكار وغيرها تساهم في تقسيم المجتمع المصري، وذلك عن طريق عزل النساء عن الرجال وعدم السماح للرجال بدخول أماكن تتواجد بها النساء.

ووفقا لدراسة أعدتها الأمم المتحدة فإن 99 بالمئة من النساء في مصر عانين من التحرش الجنسي، إلا أن النقاد يحذرون أن هذه الأفكار وغيرها تساهم في تقسيم المجتمع المصري، وذلك عن طريق عزل النساء عن الرجال وعدم السماح للرجال بدخول أماكن تتواجد بها النساء.

وتعترف ريم فوزي أن مشروع التاكسي الوردي لن يحل مشكلة التحرش في مصر وتقول: "نحن شركة خاصة ولسنا الشرطة لكي نمنع التحرش الموجود داخل المجتمع". وتضيف: "هذا واجب الدولة"، ومشروعها هو الوسيلة المتوفرة من أجل نقل آمن للنساء. فزيادة حالات التحرش في المجتمع المصري ـ كما تقول فوزي ـ ساهم في قلة السياحة، والسائحات أصبحن يخشين على أنفسهن من المضايقات، لذلك تريد فوزي أن ترسل فتياتها (كما تصف السائقات لديها) إلى المطار من أجل توصيل الأجانب.

سائقات جامعيات

وتملك جميع السائقات في التاكسي الوردي شهادات جامعية، كما أنهن يتحدثن الانجليزية بطلاقة، وهو أمر مهم جدا كما تصفه صاحبة المشروع، كما أن "حسن التصرف مع الزبائن من الأمور الهامة الأخرى المطلوبة"، بحسب فوزي، فهي تقول إن عددا كبيرا من سائقي السيارات العمومية في مصر "غير قادرين على التعامل الجيد مع الزبون"، لذلك فإن حسن التصرف هو من الأمور المصيرية لشركتها بحيث يزيد من فرص نجاحها أو يصيب فكرتها بالفشل. وتعترف صاحبة الفكرة أن الحصول على سائقات متعلمات شكل صعوبة في البداية. فبالرغم من أنها تدفع للسائقات مبلغ 350 يورو شهريا وهو مبلغ كبير في مصر، إلا أن نظرة المجتمع السلبية للسائقين كانت من الصعوبات التي واجهتها. كما أن عددا من السائقات منعن من العمل بعد الزواج. وتتفهم ريم فوزي هذه الضغوط على السائقات، إذ أن زوجها في البداية أراد منعها من إتمام المشروع، إلا أنها تضحك من قلبها عندما تتذكر الأمر، فبعد إثبات نجاحها واقتناع زوجها بالفكرة، يقول لها الآن" افعلي ما ترينه مناسبا".

 

إلزابيت ليمان

ترجمة: علاء جمعة

حقوق النشر: دويتشه فيله 2015

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.