ورقات ضغط رابحة

في مقابل كلّ تلك العوائق، يستند سيف الاسلام على ذراع صلبة ومفتولة، ألا وهي روسيا الاتحادية، وقد ظفر الابن بمواقف رسمية روسية، تؤيد عودته للمشهد والمشاركة في أي حل سياسي تتفق عليه الاطراف الخارجية والداخلية، وهذا مكسب ضخم يحسبُ له.

ورغم ارتباطات سيف الاسلام بأكثر من عاصمة غربية خلال حكم والده، فإنه يعتقد أنّ النهج الروسي قبل وبعد الاطاحة بوالده، هو الاقرب لقناعاته. فالعلاقات الوطيدة بين نظامي موسكو وطرابلس سابقا، عسكريا واقتصاديا وأمنيا، دفعت بالروس إلى عدم التورط في اي خطوة تسهّل القضاء على نظام العقيد الراحل عندما اندلعت الثورة ضدّ معمر القذافي.

لكنّ الحضور الروسي في سوريا، واستماتة الرئيس بوتين في الوقوف إلى جانب بشار الأسد، يقوّي الرغبة لدى سيف الاسلام في اختيار هذا الحليف دون غيره لأنه "لا يكلّ ولا يملّ" في نصرة من يعتقد أنهم حلفاء تقليديون، ولم يثبت أنه "يغدر" بحلفائه، كما يفعل زعماء البيت الأبيض ونظرائهم الأوروبيون تجاه من يعتبرونهم "حلفاء تقليديين" في الخليج ومناطق أخرى من العالم.

وتُثار انتقادات كثيرة ضدّ اختيار سيف الاسلام لموسكو لطرح مشروعه السياسي، عوضا عن الايمان بالداخل الليبي والتوجه إليه أولا، فاللعبة السورية المعقّدة، باتت تُستحضر في ليبيا مع تقرّب الجنرال حفتر من موسكو، ومن بعده القذافي الابن، الأمر الذي قد يؤدّي إلى ارتهان القرار الليبي يوما ما، بيد الروس على غرار ما يحصل في دمشق حاليا.

 

 

ومع الدعم الروسي الواضح، يمتلك سيف الإسلام القذافي اليوم نقاط قوة أخرى، منها الحنين الواضح لديه ولدى أنصاره إلى عهد والده "الجماهيري" بسبب الوضع الحالي السيئ، وانتشار المليشيات وتفكّك البلاد. كما يبدو أنه يستفيد كثيرا من سيكولوجية الشعوب التي رزحت طويلا تحت الاستبداد، والتي تحنّ بسرعة الى ما تراه "استقرارا" وأمنًا"، على حساب التغيّرات "الطُفروية" المفاجئة التي تؤدي عادة الى العنف وتغيّر للأوضاع القائمة بشكل جذري، على غرار النموذجين التونسي (السبسي) والمصري (السيسي) الذين اختارا زعماء من المنظومة القديمة لوضع حدّ للمسار التحرّري المضطرب والمفاجئ والمؤلم والمُكلف.

أيضاً، قضى الرجل جزءاً كبيراً من حياته في الغرب، فسيف الإسلام يملك علاقات وطيدة على الصعيد الدولي، وهو أمر يمكن أن يفيده في طريقه الشائكة إلى سدة الحكم.

كما أنه يمتلك خبرة سياسية كبيرة نظراً لنشأته بالقُرب من مراكز صُنع القرار في "جماهرية معمّر"، وخاصة الأدوار الرئيسية التي قام بها، وأهمّها مساهمته في حل قضية لوكيربي، وإبرام مصالحة مع الإسلاميين، واشرافه على مبادرة "ليبيا الغد" التي انطلقت في العام 2005 ولم يُكتب لها النجاح بسبب اندلاع الثورة.

ويحظى سيف الإسلام بدعم عشائري كبير لا يُعرَف حجمه بدقة، ويذهب البعض إلى الادعاء أن 90% من قبائل ليبيا النافذة، تدعمه، ومن بينها "ورفلة" و"ورشفانة" و"ترهونة" و"المقارحة" و"القذاذفة" و"الأمازيغ" و"التبو"، بل وتفضلّه رئيسا.

ورغم وقوف انصاره وراء تلك البيانات والأرقام غير الدقيقة، والتي لا تخضع لمعايير استطلاعات الرأي المتعارف عليها علميا، فإنّه من الواضح أنّ شعبية سيف آخذة في الارتفاع حتى بين معارضي والده الذين رحّب الكثير منهم بعودته، في تصريحات وثّقتها "قنطرة".

 

 

هل غايته الرئاسة حقًا؟

ومن الصعب التنبؤ بطموحات نجل القذافي الحقيقية طالما أنه لم يتحدث بعد في العلن، ولم يخاطب شعبه وجيرانه والدول المعنية بأزمة بلده، على غرار الأوروبيين والأميركيين. لكنّ تقديرات كثيرة تشير إلى أنّ حملته الاتصالية الحالية، والتي يشرف عليها فريق متمرّس في "العلاقات العامة"، تسعى إلى تحقيق مكتسبات خفية ليس من بينها "الحكم المباشر" لليبيين.

يبدو أنّ سيف الاسلام وفريقه، يعلمون أن هدف العودة الى سدة الحكم هو طموح مشروع على المدى البعيد، أما على المدى المتوسّط، فهم يسعون فقط لإيجاد الظروف الملائمة ليكون سيف الاسلام ناطقا وحيدا باسم النظام السابق، ليُلجم شخصيات كثيرة مساندة لوالده تريد أن يكون لها دور في ليبيا الجديدة وتدّعي أنها الممثل "الشرعي" والأكثر قربا للعقيد الراحل ونظامه الزائل.

لا يريد سيف الاسلام - الذي لم ينجح سابقا في جعل ليبيا بلدا سعيدا صالحا للعيش - أن يكون رئيسا للبلاد، في هذا الظرف الحسّاس والصعب، ومع هذا القدر من الخصوم الاقوياء، بقدر ما يريد ضمّ وتجميع أنصار "النظام الجماهيري"، الذين لا يتمثّلون إلى حدّ اليوم في أي حزب أو حراك مؤثّر، كما لا يملكون ميليشيا مسلحة قويّة تُحسب عليهم وتحسّن شروط التفاوض باسمهم.

وإن حصل سيف الاسلام، على ذلك الامتياز كخطورة أولى، فسيكون قد قطع شوطا بارزا نحو العودة إلى الحكم، بفرض نفسه كناطق رسمي وحيد باسم النظام السابق الذي أُقصي من كل جولات الحوار التي بدأت منذ العام 2011 إلى اليوم.

صمت غربي مُقلق

في الأثناء، لا يبدو أنّ الدول التي تتقاسم النفوذ في ليبيا أو تلك التي تريد أن يكون لها موطئ قدم فيها، معنيّة بالحراك المساند لنجل القذافي، فبخلاف المُستعمر السابق إيطاليا، التي رحّبت بخوض سيف الاسلام للانتخابات، لم تصدر مواقف واضحة بعدُ.

أما عن باريس التي قدّمت الكثير لإسقاط نظام القذافي، وتُنافس حاليا ايطاليا على عقود الطاقة واعادة الاعمار، فإن تقارير كثيرة تقول إنّ الفرنسيين يدعمون بشدة عودة نجل القذافي.

وتقول ذات التقارير إن سيف الإسلام التقى ممثلين عن سفارات روسيا وهولندا وبريطانيا في منطقة الرجبان، كما أنه يتواصل بشكل مكثف مع الجانب الفرنسي، مؤكدة أن "الجزائر أيضا من ضمن الدول العاملة بشكل كبير في دعم عودة سيف كخيار من خيارات الاستقرار في ليبيا".

ولباريس حضور في الجنوب الليبي حسب الصحافة الفرنسية، حيث تتركّز بكثافة القبائل الليبية التي لا تزال تحتفظ بالولاء والتأييد للنظام السابق، وباريس محتاجة لنفوذ سيف الإسلام في منطقة تطلّ على مساحة تعتبر تاريخيا نفوذا للفرنسيين وهي افريقيا جنوب الصحراء، حيث يُقاتل الفرنسيون حاليا مجموعات جهادية كثيرة تتمدّد افقيا وعموديا، وتريد أن يكون لها موطئ قدم في ليبيا المضطربة.

الحكومات في الغرب والتي عادة ما تتناغم مع مصالحها، لا مع أفراد بعينهم، ستعلنُ مواقفها من عودة نجل القذافي فور معرفة برامجه وتلمّس شعبيته وقدرته على أن يكون رقما صعبا في المعادلة.

وربما سيهتمّ الغرب بالنفوذ الروسي العائد إلى ليبيا أكثر من الاهتمام بشخص نجل العقيد وانصاره، فبعد استبعادها من قسمة الموارد بعد سقوط النظام، تسعى موسكو من جديد للعودة إلى طرابلس، وذلك باستقبالها وفدا يمثل نجل العقيد وتشديدها على أن سيف الإسلام القذافي "سيكون جزءا من العملية السياسية والحل"، في حين مازالت الولايات المتحدة متفرّغة للجانب الأمني المحض، وترى أن أولوياتها هي القضاء على تنظيم "داعش" في هذا البلد، الذي لم تتقدم فيه مفاوضات الحل السياسي بعدُ.

 

إسماعيل دبارة

حقوق النشر: قنطرة 2019

*إسماعيل دبارة صحافي وعضو الهيئة المديرة لمركز تونس لحرية الصحافة

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.