شبكة الإنترنت تعمل على دمقرطة النشر الأدبي وكسر الاحتكارية

هكذا يحفز فيسبوك المغاربة على الإبداع الروائي

مواقع التواصل الاجتماعي قامت بدمقرطة النشر الأدبي وفتحت الباب أمام الشباب لنشر نصوصهم الإبداعية التي لم تكن تجد فرصاً في وسائط النشر التقليدية. إسماعيل عزام يتتبع ذلك لموقع قنطرة في أوساط مغاربية.

عندما ازدهرت الشبكات الاجتماعية، ساد توجس من زيادة مسافة البعد بين الشباب المغاربة والكتاب، خاصة مع الأرقام المؤسفة التي تؤكد أن أغلب سكان منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط لا يقرأون في السنة إلّا بضع صفحات. التوجس وجد صدى له مع غزو الهواتف الذكية للحياة العامة، بشكلٍ جعل الكتاب في الكثير من المنازل، لا يصلح سوى لتزيين الرفوف في صالة الاستقبال.

بيدَ أنه ومع كلّ مشاهد التشاؤم، استغل عدد من المغاربة الشبكات الاجتماعية للتقرب من الكتاب، ويمكن للمتتبع زيارة عدة مجموعات على فيسبوك كـ"إصدارات روائية قرأتها" و"ktoubna" و"الرواية المسافرة"، كلها تجمع عشرات الآلاف من عشاق القراءة، فضلاً عن مساهمة القراء المغاربة في نقاشات الكتب عبر منصة "جود ريدز" الخاصة بتقييم المؤلفات.

بيدَ أن هذا الاهتمام لم يتوقف عند مطالعة الكتاب، بل وصل حدّ تأليفه. ويمكن للمتتبع اليوم أن يلاحظ عشرات الشباب المغاربة الذين دخلوا مجال الكتابة الروائية في وقت مبكر من حياتهم، رغم أن بعضهم لم يعرف له سابقاً مسار أدبي إلّا عبرَ جدران فيسبوك.

ومن الكتاب الذين تعرّف عليهم القارئ المغربي عبر الشبكات الاجتماعية، هناك عبد العزيز العبدي الذي نشر "كناش الوجوه" (ترجمة لكلمة فيسبوك)، وكذلك عبد السميع بنصابر الذي أصدر  مؤخراً رواية "ذيل الثعبان"، ومحمد بنميلود صاحب رواية "الحي الخطير"، فضلاً عن أسماء أخرى بدأت أو روجت لأعمالها الأدبية باستخدام الشبكات الاجتماعية، نتعرف على بعضٍ منها في هذا التقرير، علماً بأن اختيار الأسماء الواردة ليس نتيجة تقييم أدبي، بل باعتبارها أمثلة لإلقاء الضوء على ظاهرة الكتابة بين الشباب المغاربة.

عبد المجيد سباطة الفائز بإحدى جوائز المغرب للكتاب عن روايته "ساعة الصفر"، ثاني أعماله الروائية.
لا يصح إلا الصحيح في نهاية المطاف: يرى عبد المجيد سباطة -الفائز بإحدى جوائز المغرب للكتاب عن روايته "ساعة الصفر"، ثاني أعماله الروائية- أن النشاط الرقمي ساهم فعلاً في التعريف بالرواية، لكنه ليس لوحده كافياً: "التعويل فقط على عدد المتابعين الافتراضيين خطأ فادح ظهرت نماذج تبعاته أكثر من مرة، لا يصح إلا الصحيح في نهاية المطاف".

عبد المجيد سباطة

فاز سباطة قبل أسابيع بإحدى جوائز المغرب للكتاب عن روايته "ساعة الصفر"، ثاني أعماله الروائية. يقول لموقع قنطرة إن علاقته مع الكتابة الأدبية بدأت قبل ظهور الفضاءات الرقمية، لكنه يستدرك القول إن الفضاء الرقمي وضعه في "مواجهة مباشرة" مع القراء الذين يراجعون عمله ويقدمون له ملاحظاتهم بهذا الشأن، مشيراً إلى أن الجهد لا يزال مطلوباً حتى نصل إلى "تحقيق حلم المجتمع القارئ، أو على الأقل صناعة جيل مبدع قادر على مواصلة المسيرة الأدبية المغربية".

لكن ألم يستفد سباطة من الشبكات الاجتماعية لترويج عمله الأخير؟ يجيب المتحدث إن النشاط الرقمي ساهم فعلاً في التعريف بالرواية، لكنه ليس لوحده كافياً: "التعويل فقط على عدد المتابعين الافتراضيين خطأ فادح ظهرت نماذج تبعاته أكثر من مرة، لا يصح إلا الصحيح في نهاية المطاف، العمل الجيد قادر على فرض تميزه مهما طال الزمن، أما الرديء فسينساه الجميع وإن امتلك صاحبه مئات الآلاف من المتابعين".

{"العمل الجيد قادر على فرض تميزه مهما طال الزمن، أما الرديء فسينساه الجميع وإن امتلك صاحبه مئات الآلاف من المتابعين"، كما يقول عبد المجيد سباطة.}

فاطمة الزهراء الرياض

تملك الرياض عدة أعمال أدبية، وقد أصدرت قبل أيام روايتها الجديدة المعنونة بـ"المختلف.. رجل لا يقول أنا". تؤكد في حديثها لقنطرة أن فيسبوك، وبعدما تصورته مكاناً للتواصل مع أصدقاء الدراسة القدامى، صار الفضاء الأنسب لتعويض الكتابة في المذكرات الخاصة. وتضيف أنها في البداية كانت تستسهل تدويناتها، إلّا أنه مع الوقت، تحوّل فيسبوك عندها إلى"مركزٍ ثقافيٍ افتراضي": "صرت أذهب إليه لإلقاء قصيدة أو كتابة خاطرة ومعرفة آراء المتتبعين آنياً، فكان تشجيعاً مجدياً على الانطلاق من مغمورة إلى قاصة ثم روائية".

وتشير فاطمة الزهراء إلى أن الجيل الحالي يشهد أحداثاً سريعة في عدة مجالات، كان قاسمها "كثرة الألم والدهشة"، لذلك "لعلنا في زمن الحاجة إلى كتابة لها موقفها وتأملاتها الشخصية؛ كتابة تعبر عن جيلها وتعكس ما يدور حوله".

وتبرز فاطمة الزهراء الرياض أن رواية اليوم، ورغم ما "يطالها من اللا اعتبار عند النقاد والتجاهل من طرف كبار الكتاب والاستسهال من لدن الكثيرين، هي اليوم صوت جديد يفرض نفسه بقوة حاصداً الجوائز الكبرى ومهيمناً على سوق الأكثر مبيعاً أيضاً".

طارق بكاري

اشتهر طارق بكاري برواية "نوميديا" التي بلغت مرحلة القائمة القصيرة لجائزة البوكر، وقد أصدر قبل مدة قصيرة رواية "القاتل الأشقر". يفسر بكاري اقتحامه المجال الروائي وهو في سن مبكرة بكون القراءة هي ما يغذي الموهبة، وهي ما يمنح للكاتب "أعماراً فوق عمره وتجاربَ فوق تجربته"، متحدثاً لقنطرة: "علمتني صحبة أبطالي الورقيين أن عمراً قصيراً بتجارب عظيمة خير من عمر مديد بسنوات عذراء.. التجربة ليست رهينة بأعمارنا بل بنوعية الحياة التي عشناها".

 
 
ولا يعتقد بكاري أن المواقع الاجتماعية تؤثر سلباً على القراءة، فداخل هذه المواقع هناك "جمهور محتمس للقراءة يكبر بوتيرة مطمئنة"، وبما أنه داخل كل "مدمن للقراءة استعداد للانتقال إلى الكتابة، فإن عدداً مهماً من الشباب يكتب ويطرق أبواب النشر".
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.