صدر حديثأً

رواية "حتى مطلع الشغف": نداءات الجسد وهواجس الحب المستحيل

صدرت عن المركز الثقافي للكتاب في بيروت الرواية الأولى للكاتب والإعلامي الأردني موسى برهومة بعنوان "حتى مطلع الشغف". الرواية تنهمك في معاينة فكرة الخيانة من زاوية الأخلاق الفردية، بعيداً عن ذهنية التحريم والإدانة.

تتناول الرواية مفهوم الحب من زاوية تأملية فلسفية، من خلال حكاية صحفية ترغب في كتابة رواية، فتشرع في استذكار تجارب شخصية لها ولسواها عبر تيارات وعي تجعل الأصوات تتعدّد في الرواية. وفي تعدّد الأصوات تتكاثر أشكال التعبير عن الحب والرغبة والشهوة. كما تنهمك الرواية في معاينة فكرة الخيانة من زاوية الأخلاق الفردية، وفي منأى عن ذهنية التحريم والإدانة.

كما تنهض الرواية، في غمرة تعدّد الأصوات، على قصة حب جمعت الصحفية ذات الأصول المسلمة، بشاب مسيحي، وظلت متعلقة به حتى بعد زواجها، فتقرّر، في لحظة يقظة مباغتة، البحث عن حبها الأول واللحاق به، فتخوض رحلة مضنية، في شكل من أشكال الخلاص، ورغبة في عناق شكل مثالي للحب الأول. لكنّ عقبات تحول دون أن تصل الكاتبة/ البطلة إلى ما تصبو إليه في رحلتها نحو الفردوس المتخيّل.

الرواية تنأى عن البناء التقليدي في السرد وبناء الحدث، ولا تمتثل كثيراً للمدرسة المحفوظية، وتميل إلى أن تكون أشبه بـ"رواية أفكار" تمتزج فيها المشاعر بالفلسفات، من دون أن تسعى إلى التشبّث بيقين نهائي، إذ يمكن أن يلمس القارئ أنّ الرواية لا تتعلق بالحلول السعيدة، بل تبقى على امتداد صفحاتها، تطرح الأسئلة الجريئة المتصلة بنداءات الجسد، فتقدّم الشكوك من دون إطلاق أحكام أخلاقية جازمة، كما أنها، في غمرة ذلك، تمتحن سؤال الحب، وإن كان حقاً أمراً حقيقياً، أم أنه محض يوتوبيا، وشهوة مضمَرة.

يذكر أنّ الكاتب موسى برهومة يحمل درجة الدكتوراة في الفلسفة، ومارس العمل الصحفي أزيد من ثلاثين عاماً، ويعمل حالياً أستاذاً للإعلام في الجامعة الأميركية بدبي، وصدر له "هذا كتابي" عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر- بيروت1997، كما صدر عن المؤسسة ذاتها كتاب "التراث العربي والعقل المادي" 2004، وأعيدت طباعة الكتاب في طبعة ثانية مزيدة عن دار التنوير في بيروت 2017.

كما صدر له كتاب "الناطقون بلسان السماء" عن المركز الثقافي العربي، ومنشورات مؤمنون بلا حدود، في بيروت، والدار البيضاء .

المزيد من مقالات الكاتب موسى برهومة

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.