طفل أفغاني لا يتجاوز عمره سبعة أعوام ينقذ حياة 15 لاجئاً بعد أن كَتَبَ رسالة نصية قصيرة بلغة إنكليزية ركيكة وَصَلَتْ إلى متطوعة إغاثة في أوروبا

11.04.2016

لا يتجاوز عمر الطفل الأفغاني أحمد سبعة أعوام، ولكن احتفل به كبطل كبير بعد أن تمكن من إنقاذ حياة 14 شخصاً كانوا معه، وذلك بعد أن كتب الرسالة النصية التالية على هاتفه المحمول:

"I ned halp darivar no stap car no oksijan in the car no signal iam in the cantenar. Iam no jokan valla."

وتترجم الرسالة إلى: "أنا احتاج لمساعدتك، لأن السائق لم يوقف السيارة، ونعاني من نقص الأكسجين، ولا يوجد أي استقبال (للهواتف المحمولة) في السيارة. أنا في عربة النقل التابعة للسيارة. أقسم بالله أنني لا أمزح".

ووصلت الرسالة إلى ليز كليغ وإبنتها إنكا سوريل، إذ كانت كليغ متطوعة لمساعدة اللاجئين في منطقة كاليه الفرنسية وقامت هناك بتوزيع هواتف محمولة على الأطفال اللاجئين كتبت عليها أرقاماً للاتصال في حالة الطوارئ.

وكانت كليغ في مدينة نيويورك عندما وصلتها الرسالة النصية القصيرة، فقررت إرسالها لتانيا فريدمان، وهي إحدى زميلاتها في بريطانيا وتعمل في مؤسسة "هيلب ريفيوجيس" (ساعد اللاجئين) الخيرية في شمال فرنسا، نقلا عن موقع "بي بي سي".

وبدورها، قامت فريدمان بإبلاغ الشرطة فوراً، التي تواصلت مع الطفل عبر مترجم وعرفت أنه مع عدة لاجئين يصل عددهم إلى 14 شخصاً في شاحنة مبردة لنقل المواد الغذائية تنقلهم من فرنسا إلى بريطانيا. وبعد تحديد موقع الهاتف المحمول، تعرفت على الشرطة على المكان الذي يقع قرب موقف للسيارات في لايكسترشاير بإنكلترا، حسب ما ذكر موقع "شبيغل" الألماني.

وذكرت فريدمان تعليقاً على الرسالة: "لقد انتبهت الشرطة مباشرة بأن الرسالة تتحدث عن حالة طوارئ، وقررت معرفة مكان الهاتف المحمول". من جهتها، ذكرت الشرطة أنها قبضت على 14 شخصاً بتهمة الهجرة غير الشرعية إلى بريطانيا وشخص آخر بتهمة تهريب البشر. أما الطفل الأفغاني الصغير فقدمت له "سبل الحماية".

وأضافت فريدمان قائلة: "هذا أمر غير طبيعي أن يعي طفل صغير بأنه في خطر وأن يمتلك قوى عقلية كافية لتوصيل معلومات مهمة لإنقاذ حياته وحياة الآخرين معه في السيارة". دويتشه فيله

 

 

 

 Getty Images/AFP/E. Barukcic

أسباب لجوء السوريين إلى أوروبا

1

"أوقفوا قنابل الأسد وسنعود إلى سوريا"

 

 

 Ylenia Gostoli)

اللاجئون في إسرائيل

إعادة قسرية للاجئين إلى بلدانهم الأصلية

 

 

 dpa/picture-alliance

مصير اللاجئين الفلسطينيين في الحرب السورية

هروب من جحيم مخيم اليرموك الدمشقي إلى أنفاق غزة المحاصرة

 

 

 Ali Alloush

اللاجئون السوريون في لبنان

اللبنانيون خائفون من "الأزمة الكبرى"

 

 

شفاء وعمر، الصورة سفينسون

اللاجئون السوريون في العراق

اللاجئون السوريون....قصص مأساوية ورحلة لجوء إلى المجهول

 

 

التواجد العراقي في الأردن ليس عبارة عن مطاعم ومقاه فقط، بل يتعدى ذلك

العراقيون في الأردن:

العراقيون في الأردن- نعمة على الاقتصاد ونقمة على المواطن؟