طفل في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في صحراء الأردن: "أحب الحمَام لأنه مسالم ولا يؤذي بشيء"

26.07.2017

تشكل نسبة الأطفال القاطنين في مخيم الزعتري 58%. وقد قلب الصراع الدائر في سوريا حياتهم رأساً على عقب. ومنهم من لم يتعلم القراءة والكتابة . فالمدرسة والمرح أصبحت من الذكريات بالنسبة لهم.
 

 
 
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.