طفل يتيم هزت صورته العالم وهو يبحث في الهجرة عن مستقبل

قصة مغربي تختصر مأساة آلاف الأطفال

سبح بحراً عابراً باتجاه جيب سبتة الإسباني، لكن حلمه أُجهِض بعدما قبض عليه جندي إسباني في آخر لحظة فانهارت دموعه وأعادته السلطات الإسبانية إلى المغرب. صورة الطفل اليتيم أشرف ودموعه -التي هزت العالم وهو يصارع البحر بحثاً عن مستقبل أفضل- تختصر مأساة آلاف الأطفال المغاربة. إيمان ملوك والتفاصيل.

قصته تشبه إلى حد كبير أفلام الأكشن والمغامرات، فقد كان هو البطل، الذي غامر بحياته وعاش لحظات اليأس والإحباط ومن ثم النهاية السعيدة. طفل بجسم نحيل تحفه قنينات بلاستيكية فارغة، استعان بها كي تُبقيَه على سطح الماء، حاول السباحة إلى جيب سبتة الإسباني. نجح في العبور، غير أن حلمه أجهض بعد أن قبض عليه جندي إسباني في اللحظات الأخيرة، انهارت دموعه وهو لا يزال وسط البحر وأعادته السلطات الإسبانية إلى المغرب. في جل اللقاءات الصحفية السابقة معه عند عودته للمغرب، عبر أشرف عن رغبته الشديدة للهجرة من أجل تحسين وضعيته ووضعية أسرته في المغرب، وقال في أحد اللقاءات السابقة له: أريد أن يساعدني المواطنون المغاربة للانتقال إلى تلك البلاد الزوينة (الجميلة) والسعيدة" في إشارة إلى أوروبا.

رغم محاولات الكثيرين إقناعه بالعودة، رفض التخلي عن حلمه بالهجرة إلى الضفة الأخرى. وبعد أن تحولت قصته إلى حديث وسائل الإعلام العربية والعالمية، نجحت إحدى المؤسسات الخيرية في المغرب في الوصول إلى الطفل أشرف وإقناعه بالعدول عن فكرة الهجرة غير الشرعية والعودة إلى حضن أسرته الصغيرة، بعد أن تعهدت بالتكفل به وضمان مستقبل أفضل له في بلده.

على صفحته على موقع "فيسبوك"، نشر رجل أعمال مغربي ومؤسس مؤسسة "عطاء" الخيرية، يدعى جلال اعويطا، نداء طلب فيه مساعدته للوصول إلى الطفل أشرف. لم تمضِ سوى بضع ساعات، حتى نشر اعويطا تدوينة أخرى على صفحته على فيسبوك، أرفقها بصورة له برفقة أشرف. شكر من خلالها متابعيه الذين تفاعلوا مع النداء وكانوا السبب في لقاءه بأشرف. كما أوضح اعويطا -في نفس التدوينة- طبيعة المساعدة التي سيقدمها للطفل حتى يتمكن من بناء مستقبل أفضل. فقد كشف أن مؤسسته ستتكفل بتحويل أشرف وأسرته الصغيرة من منزلهم العشوائي إلى سكن لائق الأسبوع التالي، وتسجيل الطفل في مؤسسة للتكوين في الحلاقة أو صناعة الألومنيوم، بناء على رغبته، فضلا عن إلحاقه بنادٍ رياضي.

 

 

دموع خلفها مأساة يُتم وحرمان

كثيرون شاهدوا دموعه وسط البحر وانهياره بعد أن باءت محاولاته بالانتقال إلى الضفة الأخرى بالفشل، غير أن خلف تلك الدموع مأساة سنوات طويلة. الفتى ذو الستة عشر ربيعا، عاش اليُتم منذ أن كان عمره ثلاثة أيام فقط، تكفلت بتربيته سيدة وزوجها وبعد أن توفيا احتضنته سيدة أرملة وهي بدورها أم لثلاثة أيتام.

في أحد الأحياء العشوائية الفقيرة بمدينة الدار البيضاء، والمعروف بـ كريان الرحامنة بحي سيدي مومن، عاش أشرف برفقة والدته بالتبني وأطفالها الثلاثة. بسبب الفقر والظروف الاجتماعية الصعبة للأسرة التي احتضنته، غادر أشرف فصول الدراسة عند مرحلة الخامس الابتدائي للبحث عن عمل يعيل به نفسه وأسرته.

دويتشه فيله تواصلت مع السيدة التي تكفلت بالطفل أشرف والتي كشفت عن ظروف عيشه: "بعدما توفيت السيدة التي كانت تتكفل بتربيته من قبل، أحضرته منذ ست سنوات للعيش معي وقد كان عمره آنذاك لا يتجاوز التسع سنوات". طموحه أكبر من واقعه يحلم بمنزل نظيف وملابس نظيفة وأكل جيد وأشياء كثيرة لا أستطيع توفيرها له. رغم أني أعمل ما باستطاعتي كي أوفر له ما يحتاجه على قدر استطاعتي، لأني بدوري أم أرملة لثلاثة أطفال أيتام وليس لدي عمل مستقر أعيل به عائلتي".

في شهر فبراير/ شباط 2021 غادر أشرف المنزل للبحث عن عمل في مكان آخر. لكن عندما لم يعد، أخبرت والدته بالتبني الشرطة عن غيابه ومنذ ثلاثة أشهر وهي تبحث عنه، إلى أن شاهدت صوره على الإنترنت وقالت: "فكرة الهجرة لم تكن متداولة في محيطنا وهو نفسه لم يمكن يتحدث عنها إلى أن شاهدت مقطع الفيديو المتداول وكانت مفاجأة بالنسبة لي".

 

 

كشفت السيدة أن المحيط الذي تعيش فيه الأسرة حاليا، سيء للغاية وإن لم يجد أطفال مثل أشرف من يحتضنهم فقد ينساقون إلى مصير أسوأ بكثير.

وعن محاولاتها التحسين من واقع أشرف وضمان مستقبل أفضل له، قالت السيدة: "حاولت إعادته إلى فصول الدراسة لكن لم يتم قبوله بحجة أنه قد مضى وقت طويل على تخليه عن الدراسة". وأضافت أن أشرف طفل ذكي وسريع البديهة لهذا ألحقته بأحد المساجد لحفظ القرآن، كما كان يريد تعلم حرفة ما للعيش". وعن الجمعية التي أعلنت تكفلها به قالت إنه تم الاتفاق على تسجيل الطفل بإحدى مدارس تعلم اللغة إلى جانب تعلم مهنة الحلاقة، فضلا عن كراء منزل للأسرة لمدة سنة".

هروب آلاف الأطفال المغاربة نحو سبتة

صورة الطفل أشرف ودموعه التي هزت العالم وهو يصارع البحر بحثاً عن مستقبل أفضل، تختصر مأساة الآلاف من الأطفال غيره، كما أشار أيضاً جلال أعويطا الذي تكفل بأشرف في تدوينته على فيسبوك: "أعلم أن هناك صوراً كثيرة للآلاف مثل أشرف لم تصلنا وأن هناك مشاهد لم يتم التقاطها أصلا كانت أشد وأقوى، نحن أمام واقع صعب جدا. صدقوني .. يجب أمام هذا العجز الحكومي الحاصل أن تتضاعف جهود الجميع من أجل عمل اجتماعي تضامني قوي حتى نتجاوز الأزمات الحالية".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة