عبور صربيا – إذلال وعنف متزايد على الحدود الأوروبية – هجرة غير قانونية.

عبر صربيا بين رومانيا وهنغاريا
اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون: إذلال على حدود أوروبا

محمد ونوال وغيرهما عابرون لصربيا تحدثوا عن عنف ضدهم على يد حراس حدود رومان وهنغار أثناء محاولتهم عبور الحدود بالمنطقة. دانا البوز رصدت صَدّاً قسرياً واجهه مهاجرون بطريقهم لغرب أوروبا (حلقة 2 من 3).

يسيطر دوي الريح على المكان ضاربا أوراق نباتات وأعشاب باهتة اللون ممتدة على طول سياج لا تبدو نهايته واضحة ويتجاوز ارتفاعه ثلاثة أمتار، يبرز فجأة وقع خطوات ثقيلة متتابعة كاسرة السكون الذي يعم الأرجاء، يتقدم شاب بحذر بينما يتجاوز الأشجار المصطفة إلى جانب طريق عام يندر مرور السيارات عبره، يطلق تنهيدة قبل أن تخرج الكلمات من فمه متسارعة "انهال عليّ حرس الحدود الروماني بالضرب بعدما تبعتني دورية الشرطة".

ويضيف: "نزل من السيارة أحد العناصر ولحق به زميله الذي بدأ بتوجيه ركلات واستخدام هراوة كان يلوح بها عاليا قبل أن ينزلها بقوة على جسدي، دفعني وأجبرني على العودة من حيث أتيت".

كان محمد يعبر قرية رابيه شمال صربيا عائدا من الحدود الرومانية ولم يكن قد مضى على تعرضه لهذا العنف الجسدي سوى ساعات قليلة حينما التقى بفريق مهاجرنيوز، ليضيف تجربته تلك إلى قائمة عشرات المحاولات الفاشلة بعبور المثلث الحدودي المشترك بين صربيا وهنغاريا ورومانيا. إذ تجذب هذه المنطقة الكثير من المهاجرين، لعدم وجود سياج بين صربيا ورومانيا، بل مجرد مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والغابات.

 

 

"أرتدي خمسة سراويل للتخفيف من شدة ألم الضربات"

أما على الخط الحدودي بين صربيا وهنغاريا، شيدت السلطات عام 2017 سياجا على طول الحدود الممتدة على مدى 175 كيلومترا، مزودا بكاميرات حرارية وأجهزة إنذار. وبالتالي من أجل تجنب هذا الحاجز يعبر المهاجرون المثلث الحدودي من صربيا إلى رومانيا، ومنها إلى هنغاريا، إذ لا يفصل بين هاتين الدولتين الأوروبيتين أي سياج.

وتحولت صربيا خلال الفترة الأخيرة إلى بلد عبور رئيسي على خارطة طريق دول غرب البلقان، ويقدّر وجود حوالي 10 آلاف مهاجر، لا سيما في المدن الحدودية شمال البلاد.

"لم أصدق أن الشرطة الهنغارية ستجبرني على العودة إلى صربيا بعد أن قطعت كل هذه المسافة وصولا إلى بودابست"

يعد اجتياز الحدود الرومانية الصربية العائق الأول أمام المهاجرين في رحلة عبورهم من صربيا -وإن تمكنوا من الإفلات من دوريات الحرس الروماني- تبقى الطريق أمامهم طويلة، وعليهم تجاوز حرس الحدود الهنغاري أيضا.

 

​​الشاب السوري فراس يقول إن حرس الحدود الروماني حطم هاتفه المحمول. الصورة: مهاجرنيوز Migration Serbien Demütigung und zunehmende Gewalt an Europas Grenzen Part 2 Foto II Infomigrants
​​الشاب السوري فراس يقول إن حرس الحدود الروماني حطم هاتفه المحمول: يعد اجتياز الحدود الرومانية الصربية العائق الأول أمام المهاجرين في رحلة عبورهم من صربيا، وإن تمكنوا من الإفلات من دوريات الحرس الروماني، تبقى الطريق أمامهم طويلة، وعليهم تجاوز حرس الحدود الهنغارية أيضا. قال أحد المهاجرين: "لم أصدق أن الشرطة الهنغارية ستجبرني على العودة إلى صربيا بعد أن قطعت كل هذه المسافة وصولا إلى بودابست".

 

أكرم شاب سوري نجحت محاولته في اجتياز الحرس الروماني والدخول إلى الأراضي الهنغارية، "كنت بدأت أشعر بالارتياح قائلا لنفسي وأخيرا نجحت المحاولة وبت أقترب من هدفي لكني في الوقت نفسه سمعت الكثير عن عنف حرس الحدود الهنغاري، لذلك قررت إكمال المشي لأبتعد قدر الإمكان عن المنطقة الحدودية"، واتبع الشاب سكة القطار سيرا على الأقدام وصولا إلى مدينة سزجد (Szeged) التي تبعد أكثر من 20 كيلومترا عن الحدود "كنت بدأت أشعر بالأمان، فقررت دخول المحطة وركوب القطار، لكن ما لم أتوقعه أن أجد الشرطة الهنغارية في المحطة. أوقفوني على الفور".

يقول الشاب إن الشرطة الهنغارية اقتادته وسلمته إلى دورية أخرى قرب المنطقة الحدودية، حيث بدأ العنف، "قام أحد العناصر بدفعي وإمساكي بقوة وتفتيشي جسديا بطريقة مهينة. ثم أتوا بثلاثة أشخاص سوريين آخرين ربما أمسكوهم أيضا في محطات القطار المجاورة. بعد ذلك وضعونا برفقة حوالي 30 شخصا آخرين في حافلة وصولا إلى الحدود الصربية. التقطوا صورنا وسجلوا بصمات أيدينا، ومن ثم احتجزونا في غرفة لا تتجاوز مساحتها ثمانية أمتار ولم يكن لها سقف. بدت وكأنها جزء من بناء سجن صغير. تعرضنا هناك للضرب أيضا. ومن ثم فتحوا الباب وأمرونا بالخروج. مشينا قليلا ووجدنا أنفسنا داخل الأراضي الصربية من جديد".

 

مهاجران يتتبعان سكة القطار شمال صربيا أملا بالعبور إلى هنغاريا. الصورة: مهاجرنيوز Migration Serbien Demütigung und zunehmende Gewalt an Europas Grenzen Part 2 Foto III via Infomigrants
مهاجران يتتبعان سكة القطار شمال صربيا أملا بالعبور إلى هنغاريا: أحد الشباب السوريين نجحت محاولته في اجتياز الحرس الروماني والدخول إلى الأراضي الهنغارية، "كنت بدأت أشعر بالارتياح قائلا لنفسي وأخيرا نجحت المحاولة وبت أقترب من هدفي لكني في الوقت نفسه سمعت الكثير عن عنف حرس الحدود الهنغاري، لذلك قررت إكمال المشي لأبتعد قدر الإمكان عن المنطقة الحدودية"، واتبع الشاب سكة القطار سيرا على الأقدام وصولا إلى مدينة سزجد (Szeged) التي تبعد أكثر من 20 كيلومترا عن الحدود "كنت بدأت أشعر بالأمان، فقررت دخول المحطة وركوب القطار، لكن ما لم أتوقعه أن أجد الشرطة الهنغارية في المحطة. أوقفوني على الفور". ولم يكن هذا الشاب هو المهاجر غير القانوني الوحيد الذي تحدث عن إعادته قسريا من هنغاريا إلى صربيا.

 

لم يكن أكرم الشاب الوحيد الذي تحدث عن إعادته قسريا من هنغاريا إلى صربيا، فالشاب كامل كان أقرب إلى النمسا من صربيا، حين أوقفته الشرطة الهنغارية برفقة ثلاثة شباب مغاربة قرب العاصمة بودابست، ومثل أكرم اقتادتهم الشرطة إلى الحدود وتكرر مشهد العنف والإعادة القسرية من جديد.

"لم أصدق أن الشرطة ستجبرني على العودة إلى صربيا بعد أن قطعت كل هذه المسافة وصولا إلى بودابست. فها أنا سأبدأ الرحلة من جديد مصمما على العبور، وسأعاود الكرة فلا يوجد لدي حل آخر".

إصرار أكرم على العبور قد لا يكون مشتركا لدى الجميع، فاليأس تمكّن من محمد بعد أن أمضى حوالي شهر على هذه الحدود، وفور مرور أحد المنظمات المحلية التي تقدم الدعم للمهاجرين، توجه إلى إحدى المتطوعات مستعلما عن كيفية العودة إلى تركيا.

 

حوالي 100 شاب سوري في قرية ميدان الحدودية بين صربيا ورومانيا وهنغاريا. المصدر: مهاجرنيوز. Migration Serbien Demütigung und zunehmende Gewalt an Europas Grenzen Part 2 Foto IV Infomigrants
حوالي 100 شاب سوري في قرية ميدان الحدودية بين صربيا ورومانيا وهنغاريا: تحذر المنظمات الإنسانية في شمال صربيا من زيادة العنف أثناء عمليات الصد، ونشرت شبكة توثيق العنف (BVMN) بيانا مشتركا مع منظمات أخرى قالت فيه إن الفرق الطبية شهدت أكثر من "200 حالة" لإصابات ناجمة عن عبور الحدود، مثل "الكسور والخلع والأورام الدموية والتمزقات التي تتوافق مع تقارير الاعتداءات الجسدية باستخدام الأحذية والهراوات والأحزمة والرصاص المطاطي والصدمات الكهربائية، بالإضافة إلى السقوط من السياج الذي يبلغ ارتفاعه أربعة أمتار على طول الحدود الصربية المجرية".

 

الهالات السوداء هيمنت على محيط عيني محمد ويبدو أن النوم لم يزر جفونه منذ أيام، "أشعر وكأني سأموت هنا. لم أعد أقوى على البقاء". فالشاب السوري الذي أمضى الأعوام الثمانية الماضية في تركيا، كان يأمل ببدء حياة استقرار جديدة في أوروبا، لكن أمله تبدد بعد أن أنفق وفقد كل ما كان يملك من أموال وفرها خلال الأعوام الماضية.

يحاول صديقه تهدئته وإقناعه بالعدول عن هذه الخطة المتهورة، محاولا تذكيره بانعدام الأمان في تركيا والخوف الذي كان يتملكهم من الترحيل إلى سوريا، لكن محمد لم يكن قادرا على سماع أي مما كان يقوله صديقه، فتركه يكمل حديثه واتجه مسرعا نحو المخيم الرسمي في مدينة سوبوتيكا المجاورة لطلب المساعدة من منظمة الهجرة الدولية لإعادته إلى تركيا.

إصابات ناجمة عن عبور الحدود

في مدن سوبوتيكا وسومبور، حيث يوجد مخيمان رسميان مكتظان، هناك أيضا محاولات للعبور من صربيا إلى هنغاريا عبر السياج الحدودي، لكن المهاجرين يتعرضون أيضا لعمليات إعادة قسرية.

 

السياج الحدودي بين صربيا وهنغاريا. الصورة: مهاجرنيوز Migration Serbien Demütigung und zunehmende Gewalt an Europas Grenzen Part 2 Foto V Infomigrants
السياج الحدودي بين صربيا وهنغاريا: تقول مهاجرة تونسية: "سخر مني حرس الحدود الهنغاري وبدأوا بتوجيه أضواء مصابيحهم اليدوية في أعيننا وإطلاق الشتائم". إلى جانب أحد البيوت المهجورة في القرى الحدودية كانت المهاجرة تسير بحذر ممسكة بيد زوجها، ترتدي سترة واسعة، ورغم كونها حامل في شهرها السادس إلا أنه من الصعب ملاحظة ذلك "لا يوجد طعام كاف لكننا نحاول تدبر أمرنا"،تقولها الشابة التونسية بصوت خافت هادئ وكأنها تريد الحفاظ على ما تبق لها من طاقة جسدية، "وقعت على بطني أثناء محاولتي عبور السياج على الحدود الهنغارية منذ يومين. وسخر مني حرس الحدود الهنغاري وبدأوا بتوجيه أضواء مصابيحهم اليدوية في أعيننا وإطلاق الشتائم".

 

إلى جانب أحد البيوت المهجورة في القرى الحدودية كانت تسير نوال بحذر ممسكة بيد زوجها، ترتدي سترة واسعة، ورغم كونها حامل في شهرها السادس إلا أنه من الصعب ملاحظة ذلك "لا يوجد طعام كافٍ لكننا نحاول تدبر أمرنا"،

تقولها الشابة التونسية بصوت خافت هادئ وكأنها تريد الحفاظ على ما تبقى لها من طاقة جسدية، "وقعت على بطني أثناء محاولتي عبور السياج على الحدود الهنغارية منذ يومين. وسخر مني حرس الحدود الهنغاري وبدأوا بتوجيه أضواء مصابيحهم اليدوية في أعيننا وإطلاق الشتائم".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة