عشرات القتلى بمعارك مأرب والانتقالي يقاطع الحكومة - تحليل: بايدن عزَّز الحوثيين وإيران في اليمن

27.06.2021

في الصورة أطفال في مخيم للاجئين في اليمن.

111 قتيلا في معارك مأرب شمال اليمن بين المتمردين والقوات الحكومية خلال نحو ثلاثة أيام منذ الخميس 24 / 06 / 2021 (مسؤولون عسكريون): أسفرت معارك بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين قرب مدينة مأرب الاستراتيجية الشمالية عن 111 قتيلا بين الخميس وصباح الأحد 27 / 06 / 2021 بعدما شن الحوثيون هجمات مكثفة لم تؤدّ إلى اختراق، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية.

وذكر مسؤول في قوات الحكومة اليمنية أن المعارك أسفرت عن مقتل 29 من القوات الحكومية و82 من المتمردين الحوثيين منذ الخميس وحتى صباح الأحد. وأكد مسؤولان آخران الحصيلة.

الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى وقف التواصل مع الحكومة

من جانب آخر دعا المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن (المدعوم إماراتيا)  يوم السبت 26 / 06 / 2021 ممثليه في مباحثات استكمال تنفيذ اتفاق الرياض إلى إيقاف كافة أشكال التواصل والاتصال المباشر مع الحكومة اليمنية حتى يتم وضع ملف محافظة شبوه(شرقي البلاد) في صدارة أولويات تنفيذ اتفاق الرياض، ومعالجة الأوضاع فيها بشكل كامل.

وقال علي عبدالله الكثيري، المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، في بيان صحفي ، إن "مليشيا الإخوان المستقدمة من محافظتي مأرب والجوف (في إشارة إلى الجيش الحكومي) اقتحمت ساحة الفعالية الشعبية السلمية بمديرية نصاب منطقة عبدان بمحافظة شبوة، التي ينظمها أبناء المحافظة للتعبير عن تطلعاتهم ورفضهم للنهج العدواني القعمي الذي تمارسه تلك المليشيات ضد أبناء شبوة والجنوب عموما".

وأشار المتحدث إلى أن تلك الممارسات التي وصفها بـ "العدوانية"  تعد "نسفاً لاتفاق الرياض ولجهود استكمال تنفيذه".

وقال "وعليه يجد ممثلو المجلس في مشاورات تنفيذ الاتفاق أن الطرف الآخر يعمد إلى إفشال جهود الأشقاء(في المملكة العربية السعودية) لوقف التصعيد وتنفيذ الاتفاق".

وكان المجلس الانتقالي قد دعا أنصاره لإقامة فعالية في منطقة عيدان، في سياق التصعيد ضد القوات الحكومية التي تسيطر على جميع أجزاء المحافظة.

وأعلنت قبائل منطقة عيدان ، في بيان "رفض دعوة الانتقالي لإقامة الفعالية في منطقتهم"، لافتة إلى أن توقيت الفعالية سيؤدي إلى انفلات وتوتر أمني".

ويستمر التوتر بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية على الرغم من توقيع الطرفين لاتفاق الرياض الذي رعته السعودية لحل الخلافات المستمرة بين الجانين منذ عام 2019، وسط تبادل الاتهامات بين الجانبين في عرقلة استكمال تنفيذه.

تحليل المحلل بوبي جوش: سياسة بايدن عززت من قوة الحوثيين وإيران في اليمن وواشنطن تواجه الواقع هناك (13 / 05 / 2021)

يجب أن تكون حدود الحديث بهدوء مع المتمردين الحوثيين في اليمن واضحة بقوة الآن أمام إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. ولكن المشكلة تكمن في أن الولايات المتحدة لا تملك عصا طويلة تستطيع استخدمها .

ويقول الكاتب الصحفي بوبي جوش في تقرير نشرته وكالة بلومبيرغ للأنباء إنه في ظل الدعم الإيراني للمسلحين الحوثيين، فإن ذلك يصب في صالح طهران فيما يتعلق بالمفاوضات النووية مع الولايات المتحدة، ولكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وخلال الأيام الأولى لبايدن في البيت الأبيض، علق الرئيس الأمريكي الدعم العسكري الأمريكي للتحالف العربي الذي يدعم الحكومة الشرعية في اليمن، ويقاتل ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران، كما قام بتعليق مؤقت لمبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات، زعيمتي التحالف.

وألغى بايدن قرار سلفه دونالد ترامب بتصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية".

ويعتقد فريق بايدن أن من شأن مثل هذه التحركات أن تخلق الظروف الملائمة لإجراء مفاوضات بهدف التوصل لقرار بشأن الحرب في اليمن، وهي الحرب المتواصلة منذ ستة أعوام. وقام بايدن بتعيين تيموثي لندركينج مبعوثا أمريكيا لليمن، ليسعى إلى جمع كل أطراف الصراع على مائدة الحوار. وفي ظل إشارات مشجعة من واشنطن، سافر مبعوث الأمم المتحدة لليمن، مارتن جريفيث، إلى طهران في محاولة لإقناع النظام الإيراني بدعم جهود تحقيق السلام .

ولكن الولايات المتحدة لم تضع في الحسبان الإصرار الذي يتسم بالتعصب من قبل الحوثيين على مواصلة القتال، وحرص إيران على أن يظلوا في حالة غضب. لقد صارت إيران وجماعة الحوثي أقوى في ظل التحرك الناعم من قبل فريق بايدن.

ويشير جوش إلى ما يراه براهين وافرة خلال الأسابيع الأخيرة على سوء النية من قبل الحوثيين والإيرانيين: فقد وضع الحوثيون جانبا مقترح سلام قدمته الرياض وصعدوا من هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيرة على البنية التحتية لصناعة النفط السعودية. كما عززوا من جهودهم لفرض سيطرتهم على مزيد من الأراضي اليمنية.

ويرى الكاتب أن جهود الحوثيين الآن منصبة على مدينة مأرب، عاصمة محافظة مأرب الغنية بالنفط إلى الشرق من العاصمة صنعاء. وكان عدد سكان المدينة يوما ما حوالي 20 ألف نسمة، ولكنه تضخم ليصل إلى حوالي 800 ألف، حيث تدفق عليها اليمنيون فرارا من العنف في أنحاء شتى من البلاد. وقد رفض المتمردون إجراء محادثات سلام هناك، مما عزز المخاوف من أن القتال المستمر قد يؤدي إلى مقتل عشرات الآلاف.

وفي نفس الوقت، واصلت طهران تقديم إمدادات السلاح للحوثيين: وقد اعترض الأسطول الأمريكي مؤخرا سفينة أسلحة كانت في طريقها لليمن، ولكن من يدري كم من السفن الأخرى قد وجدت طريقها بالفعل إلى سواحل اليمن.

ويتباهي المسؤولون الإيرانيون علنا بإمداد الحوثيين بتكنولوجيا الصواريخ والطائرات المسيرة.

وخلال الأيام الماضية، طاف مبعوث الأمم المتحدة جريفيث منطقة الخليج، حيث شدد على أهمية عقد اجتماعات بين الأطراف المتحاربة من أجل السلام ، مثل السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، وأيضا الأطراف التي بإمكانها تقديم العون لإنهاء الصراع، مثل سلطنة عمان، والمملكة الأردنية. ولم ينصت إليه أحد، ولم تعبأ به الأطراف المتحاربة على الإطلاق.

ولم يلتق لندركينج الإيرانيين بعد، ورفض الحوثيون لقاءه أو لقاء المبعوث الأممي. وعوضا عن إحراز أي تقدم على الأرض، اكتفت وزارة الخارجية الأمريكية بإصدار بيانات توبيخ المتمردين على تضييع "فرصة مهمة لإثبات التزامهم بالسلام".

ويقول جوش إن الحقيقة المثيرة للإزعاج هي أن الحوثيين، الذين أطلقتهم الأحقاد الدينية والمظالم التاريخية، لم يبدوا أي قدر من الاهتمام بالتوصل إلى سلام، سواء مع التحالف العربي أو مع الحكومة اليمنية، بل أثبتوا، في ظل دعم وتشجيع من طهران، التزامهم بمواصلة الحرب. وبالنسبة لطهران، كان الحوثيون دوما أداة نافعة تستطيع من خلالها إيران وكز السعودية، الخصم التقليدي لها في المنطقة.

ويرى جوش في ختام تقريره أن التعاون مع إيران أمر حتمي لتحقيق اثنين من أهداف بايدن في منطقة الشرق الأوسط، وهما، استئناف الدبلوماسية النووية، ووضع حد للحرب في اليمن، ويدرك الإيرانيون ذلك.

وفي ظل عدم وجود احتمال لتوجيه ضربات عسكرية أمريكية ضد الحوثيين، وضع الرئيس الأمريكي نفسه في حرج، كما وضع حلفاءه بالمنطقة في وجه الخطر.

فالسعوديون، بوجه خاص، قد صاروا في وضع أكثر تصالحا مع إيران. ويقلل هذا إلى حد كبير آفاق التوصل لاتفاق نووي أفضل مع إيران، إو إنهاء الحرب في اليمن. د ب أ ، أ ف ب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة