عقوبة غير مسبوقة في تاريخ نيوزيلندا - السجن المؤبد لمنفذ هجوم على مسجدين قتل 51 مصلّياً مسلماً

28.08.2020

حكمت محكمة نيوزيلندية الخميس 27 / 08 / 2020 على برنتون تارانت الذي شنّ العام الماضي 2019 هجوماً مسلّحاً على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في مجزرة راح ضحيّتها 51 مصلّياً مسلماً، بالسجن المؤبّد من دون الحقّ بالحصول على إفراج مشروط، في عقوبة غير مسبوقة في تاريخ هذا البلد.

وفور صدور الحكم، رحبت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا آرديرن بالعقوبة الصادرة بحقّ تارانت، معتبرة أنّه يستحق قضاء حياته خلف القضبان "في صمت تام مطلق".

وقالت آرديرن التي لفتت الأنظار في الداخل والخارج العام الماضي 2019 بالطريقة التي تعاملت فيها مع المجزرة وضحاياها إنّ "صدمة 15 آذار/مارس لا تعالج بسهولة، لكنّي آمل اليوم أن تكون هذه المرة الأخيرة التي نضطر فيها لسماع اسم الإرهابي أو نطقه".

وخلال جلسة النطق بالحكم، أكد القاضي كاميرون ماندر أنّ الأيديولوجيا "الملتوية" لهذا "الرجل الشرير" تخفي "كراهية عميقة" دفعته إلى مهاجمة رجال ونساء وأطفال عزّل.

وقال القاضي إنّ المحكمة قررت فرض هذه العقوبة غير المسبوقة في تاريخ نيوزيلندا لأنّه "يتعيّن عليها الردّ برفض قاطع على أفعال تنم عن هذا القدر من الكراهية".

وأشار ماندر إلى الثمن الباهظ الذي دفعته الجالية المسلمة النيوزيلندية من جرّاء هذه المجزرة، وأكد أن مرتكبها فشل مع ذلك في الترويج لإيديولوجية اليمين المتطرّف. وقال القاضي إن المجزرة "كانت وحشية وقاسية. أفعالك كانت لاإنسانية".

 

 

وفي 15 آذار/مارس 2019، قام هذا الأسترالي الذي يؤمن بنظرية تفوق البيض بقتل 51 شخصا في مسجدين في كرايست تشيرش في جنوب نيوزيلندا خلال صلاة الجمعة، ما أثار استياء كبيرا في العالم. وقد أقر بـ 51 تهمة قتل وأربعين محاولة قتل وبارتكابه عملا إرهابيا.

من جهته قال المدّعي العام مارك ظريفة إنّ يدي تارانت اقترفتا مجزرة "غير مسبوقة في التاريخ الإجرامي لنيوزيلندا".

قال ظريفة إن "دافع الجريمة هو أيديولوجيا عنصرية معادية للأجانب (...) من الواضح أنّه أسوأ قاتل عرفته نيوزيلندا". وشدّد ظريفة على أنّ السجن المؤبّد هو "العقوبة الوحيدة المناسبة" للمدان الأسترالي.

وتابع "ليست هناك مدة طويلة إلى حد كافٍ للرد على خطورة الجريمة والخسائر في الأرواح والجروح المدمرة" التي أصابت أقرباء الضحايا.

وفي مواجهة الناجين الذين يغمرهم الحزن والغضب وأدلوا بإفادتهم خلال الجلسات التي استمرت أربعة أيام، بقي الأسترالي البالغ من العمر 29 عاما جامدا.

وعبر العديد من الناجين من المجزرة في المحكمة عن غضبهم على "الإرهابي" الذي يقولون إنه يستحق الموت أو "ألا يرى الشمس أبدا" مرة أخرى.

وعندما وصفه الشهود بأنه "شيطان" و"سفاح بغيض" أزهق أرواحا لكنه جعل الجالية المسلمة في نيوزيلندا أقوى، اكتفى تارانت بملامسة ذقنه.

 

...........................................

طالع أيضا

ربط الإرهاب بالمسيحية مقابل ربطه بالإسلام؟ علاقة الدين بالإرهاب - نيوزيلندا

وكأن الإرهاب ضد المسلمين لا يعنينا! - تضامن "متواضع" في ألمانيا مع ضحايا مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

صحافي ألماني: علينا الذهاب إلى المساجد تضامنا مع المسلمين - صدمة عالمية بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا

دمويون بلا حدود - إرهاب ضد كنائس سريلانكا مقابل إرهاب ضد مساجد نيوزلندا؟

...........................................

 

وقرر تارانت الذي اختار أن يدافع عن نفسه بنفسه وطرد محاميه الشهر الماضي التزام الصمت. وكان قد حضر جلسات الاستماع السابقة عبر الفيديو من سجنه الذي يخضع لحراسة مشددة في أوكلاند.

وروى المدعي العام بارنابي هاوس خلال المحاكمة كيف قام الأسترالي في 15 آذار/مارس 2019 بقتل نساء وأطفال ورجال بشكل ممنهج مع قيامه بتصوير عمليات القتل وبثها مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وكيف تجاهل مناشدات بعض الضحايا وكيف مر بسيارته فوق جثة وهو ينتقل من المسجد الأول إلى المسجد الثاني.

قال هاوس إنه عندما رأى موكاد إبراهيم البالغ من العمر ثلاث سنوات متمسكا بساق والده، أعدمه تارانت "برصاصتين صوبتا بدقة".

وصل الأسترالي برنتون تارانت إلى نيوزيلندا في 2017 وقام بجمع ترسانة كاملة بما في ذلك أكثر من سبعة آلاف قطعة ذخيرة.

وقبل شهرين من الهجمات توجه إلى كرايست تشيرش لتحديد مكان الهجوم. وقد أرسل طائرة مسيرة فوق مسجد النور وصوّر المبنى ومداخله ومخارجه.

وفي 15 آذار/مارس 2019 وصل بسيارته مزودا بأسلحة متعددة نصف آلية كتب عليها رموزا مختلفة وعبارات تشير إلى الحملات الصليبية وهجمات وقعت مؤخرا.

وكان لديه مخازن مليئة بالذخيرة وعبوات وقود "لإضرام النيران في المساجد".

وقبل دقائق قليلة من بدء هجومه أرسل "بيانا" يقع في 74 صفحة إلى موقع إلكتروني متطرف، وحذر عائلته مما كان يستعد للقيام به، ووجه رسائل إلكترونية إلى العديد من إدارات تحرير منشورات تتضمن تهديدات للمساجد.

وفرض القاضي كاميرون ماندر قيودا صارمة على التغطية الإعلامية للإجراءات لمنع المتهم من استخدام محاكمته كمنصة لنشر رسائل كراهيته.

ودفعت هذه المجزرة الحكومة إلى تشديد قانون الأسلحة وتكثيف الجهود لمحاربة التطرف على الإنترنت. أ ف ب

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة