غرق مهاجرين قرب تونس أبحروا من ليبيا وإنقاذ آخرين من بنغلادش والسودان وإريتريا ومصر وتشاد

05.07.2021

الصورة من الأرشيف. 43 مفقودا إثر غرق مركب يقل مهاجرين قبالة السواحل الجنوبية لتونس: أعلن الهلال الأحمر التونسي السبت 03 / 07 / 2021 أن 43 شخصا فُقدوا بعد غرق مركب يقل 127 مهاجرا ليل الجمعة السبت قبالة السواحل الجنوبية لتونس.

وقال مدير فرع الهلال الأحمر التونسي بمحافظة مدنين المنجي سليم لوكالة فرانس برس "تم إنقاذ 84 مهاجرا وفُقد 43 آخرون إثر غرق مركب يقل 127 مهاجرا قبالة سواحل مدينة جرجيس (جنوب)".

وانطلق المهاجرون من السواحل الليبية، بحسب شهادات جمعها الهلال الأحمر التونسي من ناجين.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع التونسية في بيان السبت إن القوات البحرية "أنقذت ليل الجمعة السبت بالتعاون مع قوارب صيد 84 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلف من بنغلادش والسودان وإريتريا ومصر وتشاد". ولم تحدد الوزارة في بيانها عدد المفقودين.

وتراوح أعمار الناجين بين ثلاثة وأربعين عاما، كانوا على متن قارب غرق بالموقع شمال شرق جرجيس، وفقا للوزارة.

وأفاد الناجون أنهم أبحروا من سواحل زوارة بليبيا "في الليلة الفاصلة بين 28 و29 حزيران/يونيو، بنية اجتياز الحدود البحرية خلسة في اتجاه الفضاء الأوروبي".

وتم التوجه بهم نحو ميناء جرجيس لتسليمهم لاحقا إلى الحرس الوطني لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهم.

وتعترض البحرية التونسية وقوات خفر السواحل في شكل يومي قوارب مهاجرين يتم نقلهم إلى مراكز ايواء.

وأنقذت البحرية التونسية الأحد 27 / 06 / 2021 الفائت 178 مهاجرا ونقلت جثتين في ثلاث عمليات إنقاذ منفصلة قبالة السواحل الجنوبية، على ما أفادت وزارة الدفاع التونسية. وارتفع عدد المغادرين من ليبيا في شكل كبير خلال العامين الماضيين وكذلك عدد المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل واستقبلتهم تونس.

وحذر الهلال الأحمر التونسي من أن مراكز الاستقبال في جنوب تونس باتت مكتظة.

ووفقا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، سُجّلت 11 ألف عملية مغادرة من ليبيا بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل 2021، بزيادة قدرها 73% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ويعود ذلك خصوصا إلى "تدهور" وضع الأجانب في هذا البلد الذي يحاول تجاوز عقد من النزاعات.

وأحصت الأمم المتحدة مصرع ما لا يقل عن 760 شخصا في البحر المتوسط بين الأول من كانون الثاني/يناير و31 أيار/مايو 2021، و1400 في العام 2020.

تركيا تعرب عن حزنها لفقدان 43 مهاجرا أفريقيا في المتوسط أعربت وزارة الخارجية التركية عن حزنها إزاء فقدان مهاجرين غير نظاميين في البحر المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى دول القارة الأوروبية.

جاء ذلك في بيان صدر يوم الأحد 04 / 07 / 2021 علقت فيه الخارجية التركية على فقدان 43 مهاجرا أفريقيا، تقطعت بهم السبل في البحر المتوسط أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا بشكل غير قانوني.

وأعلن المنجي سليم رئيس فرع منظمة الهلال الأحمر في ولاية مدنين جنوب تونس أمس إنقاذ 84 مهاجرا، وفقدان 43 آخرين في البحر بعد انقلاب مركب انطلق من سواحل ليبيا.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن بيان الخارجية القول "هذه المأساة في البحر المتوسط ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، وتركيا تشعر بالحزن إزاء هذه الأحداث المؤلمة والخسائر التي تحدث على طرق الهجرة إلى أوروبا".

وأوضحت الخارجية التركية أن 866 مهاجرا فقدوا حياتهم في مياه المتوسط خلال 2021، مشيرة إلى أن إنقاذ حياة هؤلاء يعتبر مسؤولية إنسانية وقانونية تقع على عاتق الدول.

وأكد البيان أن عدم تنسيق الاتحاد الأوروبي مسؤولية البحث والإنقاذ في البحار وترك هذه المسؤولية إلى دول العبور، يمثل تهديدا لحق المهاجرين في الحياة.

وشدد البيان على أن تركيا وليبيا ليستا مصدر الهجرة غير النظامية، وأن سبب حركات الهجرة هو استمرار حالة عدم الاستقرار والصراع والفقر في أفريقيا وأفغانستان وسوريا.

ودعت الخارجية التركية المجتمع الدولي مرة أخرى لإيجاد حلول للمشاكل التي تكمن وراء حركات الهجرة في المنطقة وتقاسم المسؤولية والأعباء بشكل عادل. أ ف ب ، د ب أ

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة