غوغائي ومحرِّض على كراهية المسلمين..المرشح الرئاسي الأمريكي ترامب يريد منع جميع المسلمين من زيارة بلده في انتهاك لقيَم الحرية الدينية في بلاده

09.12.2015

المرشح الرئاسي الجمهوري الأمريكي دونالد ترامب شخص عنصري وغوغائي. ودعوته إلى منع كل المسلمين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية هي خطة استراتيجيه يعمل عليها. لذا فقد آن أوان فضحه وإماطة اللثام عن وجهه، كما يرى الصحفي في ألمانيا ميشائيل كنيغه في تعليقه التالي.

لا بد من الحذر عادةً عند استخدام كلمة "المحرِّض" على الكراهية بين الناس. لكن هذا الوصف ينطبق على دونالد ترامب. وبحسب المعاجم، فإن المحرض على الكراهية بين الناس هو من يعمل على إثارة العنف والهيجان في أوساطهم. وهذا تماماً ما يفعله دونالد ترامب منذ شهور عديدة. ففي البداية قام بتأجيج مشاعر الكراهية ضد المهاجرين الآتين من جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة ضد أولئك القادمين من مكسيكو. ولكن منذ أن ساد إرهاب ما يُعرَف بالاسم المنمَّق "الدولة الإسلامية" غيَّرَ ترامب مسار هجماته: فبدلاً من أن تكون ضد المهاجرين الآتين من أمريكا اللاتينية، بدأ ترامب بالعمل بشكل رئيسي ضد المسلمين.

وآخر مطلب له هو منع المسلمين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا المطلب هو مطلب أحمق وسخيف. فخطة ترامب في منع جميع المسلمين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، سواء أكانوا سائحين أو مهاجرين أو حتى أمريكيين مسلمين، هي خطة تنتهك الدستور الأمريكي وكل الأعراف والمعايير الدولية. وبالتالي فليس من الممكن تنفيذ هذه الخطة وذلك لأسباب حقوقية وقانونية. ولكن الأسوأ من ذلك بكثير هو الضرر المجتمعي الذي اقترفه ترامب بهذه الدعوة: فبمطلبه هذا القائل بمنع المسلمين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية يعلن ترامب بأن مليار مسلم ونصف المليار هم إرهابيون محتملون. وهذه عنصرية تسخر من جميع قيَم الحرية الدينية وحقوقها التي تتبناها الولايات المتحدة الأمريكية تاريخيا.

دعوة شنيعة وخطيرة

مطلب ترامب ليس مطلبا شنيعا فحسب بل إنه خطير أيضا. فهو بفكرته هذه يؤجج مشاعر الكراهية في أوساط أجزاء من المجتمع (الأمريكي) تتوفر فيها مسبقا أجواء معاداة الأجانب ومعاداة الإسلام. وهذا يصب في مصلحة المتطرفين الإسلامويين. ولا حاجة للكثير من الخيال لتصور أن الأجواء ستتغير بسهولة وبشكل مفاجئ إلى أجواء عنف نظراً لمخزون الأسلحة الضخم الموجود في أيدي عامّة الناس في الولايات المتحدة الأمريكية. وذلك لأن كلام ترامب سيجد صدى واسعا، فرغم كل الانتقادات الموجهة إليه إلا أنه وفق معظم استطلاعات الرأي لا يزال المرشح الرئاسي الجمهوري الأكثر شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية. ولذلك فالآن على أقصى تقدير، قد حان الوقت لوسائل الإعلام والسياسيين والمواطنين لأن يتخلوا عن الاعتقاد الخاطئ الذي يزعم بأن ترامب سيختفي لوحده بشكل أو بآخر مثل كابوس خبيث.

ترامب ليس مجرد رجل سياسي شقي جالب للمتاعب يبالغ ويتجاوز حدوده من وقت إلى آخر ويتصرف في غير ذلك من الأوقات كشخص عادي بريء لا يتسبب في إضرار الآخرين، بل إنه مؤجج للحرائق (ومُشعِل للفتنة) يمتلك المال اللازم وأيضا بات لديه أتباعه المتطرفون الراديكاليون وأمسى قادرا على أن يلعب دورا مهما على الأمد البعيد في الحملة الانتخابية الأمريكية الطويلة المدى. ولذلك فقد آن أوان فضحه وكشف قناعه وإماطة اللثام عن وجهه.

 

 

 

ميشائيل كنيغه

ترجمة: علي المخلافي

حقوق النشر: دويتشه فيله 2015

 

 

 

 picture-alliance/dpa/P. Endig

الإسلاموفوبيا في خطاب بعض مدعي التنوير

 

تحامل على كل الأديان وتشويه في المقام الأول للإسلام

 

إحدى مظاهرات حركة بيغيدا المعادية للإسلام بتاريخ 21 / 01 / 2015 في مدينة ريسدن الألمانية. "Pegida"-Demonstration in Dresden am 12.01.2015; Foto: picture-alliance/dpa/A. Burgi

العلاقة بين أيديولوجية الإسلام السياسي الجهادوي والأيديولوجية المعادية للإسلام

تحالف الرعب...بين الإسلاموفوبيا والإسلاموية

 

مصمم الأزياء مليح كيسمان. د ب أ

ماركة ''ستايل إسلام'': أزياء إسلامية عصرية من ألمانيا

ملابس احتجاجية على الإسلاموفوبيا والدوغمائية الدينية

 

الإمام طالب عبد الرشيد رئيس جمعية مسجد "مجلس القيادة الإسلامية" في احتجاجات في نيويورك دب

حوار مع الإمام طالب عبد الرشيد رئيس جمعية مسجد ''مجلس القيادة الإسلامية''

الإسلاموفوبيا كجزء من اللعبة السياسية في الساحة الأمريكية

 

 رويتر

مرتكب مجزرة أوسلو آندرس برايفيك والعداء للاسلام في اوروبا

الإسلاموفوبيا في وسط أوروبا وأوهام ''الأورابيا''

 

الإسلاموفوبيا والانتخابات الامريكية، الصورة ا ب

الإسلام والانتخابات الامريكية:

في مواجهة الإسلاموفوبيا في الانتخابات الأمريكية

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 هاينِر بيليفيلدت

حوار مع هاينِر بيليفيلدت حول الإسلام والحقوق الأساسية:

ظاهرة الإسلاموفوبيا.... عنصرية تتنكر بعباءة الليبرالية

 

مسجد شرق لندن، الصورة ويكيبيديا

الإسلاموفوبيا في بريطانيا:

أحياء لندنية في نضال من أجل التعددية

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.