فجوة التحرر في نظام التعليم العربي

التعليم المدرسي العربي...توطيد للحكومات الاستبدادية؟

يرى الباحث إسحاق ديوان في تحليله التالي أن الحكم الاستبدادي يستخدم التعليم عمدا كأداة للتلقين بغرض ترسيخ نفسه، وأنه من أجل الانفتاح العربي يتعين التركيز ليس على تأثير الإسلام بل على التعليم. فأغلب مناهج التعليم العربية تتسم بفرض التعلم عن ظهر قلب، وتجاهل القدرات التحليلية، وتثبيط التعبير عن الذات لصالح الامتثال والانسياق، وافتقار التلاميذ إلى المشاركة المجتمعية. وكل ذلك يشجع الطاعة ويثبط مساءلة السلطة.

لا تركز المناقشات التي تتناول قضية التعليم في العالم العربي إلا نادرا على الدور الذي يلعبه التعليم المدرسي في تغيير العادات والتقاليد الاجتماعية والسياسية. وهو أمر مؤسف، لأن المواطنين المتعلمين في الدول العربية يميلون في المتوسط إلى كونهم أقل تحررا بأشواط على المستويين السياسي والاجتماعي مقارنة بأقرانهم في أجزاء أخرى من العالم. وإذا كان للمجتمعات العربية أن تصبح في أي وقت في المستقبل أكثر انفتاحا وأكثر دينامية على الصعيد الاقتصادي، فيتعين على أنظمتها التعليمية أن تحرص على احتضان وتعزيز القيم المناسبة لتحقيق هذه الغاية.

مقارنة بين العرب وغيرهم من حيث القيم السياسية والاجتماعية 

تنعكس هذه الفجوة في دراسة استقصاء القيم العالمية، وهو مشروع بحثي عالمي لاستطلاع الآراء يسمح بالمقارنة بين مجموعة واسعة من القيم في بلدان مختلفة. فمؤخرا قامت هذه الدراسة باستطلاع الآراء في 12 دولة عربية ــ الأردن، ومصر، وفلسطين، ولبنان، والعراق، والمغرب، والجزائر، وتونس، وقطر، واليمن، والكويت، وليبيا ــ جنبا إلى جنب مع 47 دولة غير عربية. وتسمح لنا النتائج للمرة الأولى بالمقارنة بين سكان قسم كبير من العالم العربي ومواطنين في أماكن أخرى من العالم.

تقيس الدراسة أربع قيم سياسية واجتماعية كاشفة: دعم الديمقراطية، والاستعداد للمشاركة في العمل المدني، والإذعان للسلطة، ودعم القيم الأبوية التي يستند إليها التمييز ضد المرأة. مع اكتساب أي دولة نمطية قدرا أكبر من الثراء، والتعليم، والانفتاح السياسي، يرتفع مستوى دعم الديمقراطية والاستعداد للمشاركة في العمل المدني، ويهبط مستوى الإذعان للسلطة ودعم القيم الأبوية.

Palestinian primary school teacher Hanan al-Hroub speaks after she won the second annual Global Teacher Prize, in Dubai, United Arab Emirates, 13 March 2016 (photo: picture-alliance/AP Photo/K. Jebreili)
حنان الحروب فلسطينية حائزة على جائزة أفضل معلم في العالم. وقد وجدت لنفسها نهجاً خاصاً في التعليم يساعد الأطفال على تجاوز الصدمات التي يعايشونها وقد تدفعهم إلى العنف. وقد حازت عام 2016 على جائزة "أفضل معلمة في العالم" التي تقدمها مؤسسة فايركي جيمس البريطانية. ونالت الجائزة بقيمة مليون دولار من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وهي مؤسسة متخصصة في تطوير التعليم. وكانت المعلمة الأمريكية نانسي أتويل فازت بجائزة عام 2015.

بيد أن البيانات تكشف برغم ذلك عن حقيقة مفادها أن الدول العربية متخلفة عن دول أخرى ذات مستويات مماثلة من التنمية. فالعرب أقل ميلا إلى تفضيل الديمقراطية (بفارق 11%)، وأقل نشاطا في مجال العمل المدني (بفارق 8%)، وأكثر ميلا إلى احترام السلطة (بفارق 11%) وأشد ميلا إلى اعتناق القيم الأبوية (بفارق هائل يبلغ 30%).

وربما تساعد اثنتان من خصائص العالم العربي في تفسير هذا الفارق: غَلَبة المسلمين على السكان، والحكومات الاستبدادية التي حكمت قسما كبيرا من المنطقة على مدار السنوات الخمسين الماضية.

ووفقا للدراسة، يشجع التدين الميل إلى المحافظة فعليا، ولكن ليس بدرجة أكبر في الدول العربية مقارنة ببقية العالم. ولأن درجة التدين بين العرب تبلغ نحو الضِعف مقارنة بالناس في أماكن أخرى، فإن هذا العامل يفسر جزئيا النزوع إلى المحافظة في المنطقة. ولكن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام يكمن في الدور الذي يلعبه التعليم ــ أو الذي لا يلعبه ــ في تشجيع الانفتاح الاجتماعي والسياسي في العالم العربي.

وتكمن أكبر الفوارق بين الدول العربية وبقية العالم بين المتعلمين. ولنتأمل على سبيل المثال قيمة تفضيل الديمقراطية. على هذا المقياس، تبلغ الفجوة بين العرب وغير العرب من حاملي الشهادات الجامعية 14%، في حين تتضاءل الفجوة بين حاملي الشهادة الثانوية إلى 5% فقط. وبوسعنا أن نرصد تأثيرات مماثلة في ما يتصل بالقيم الثلاث الأخرى. ويبدو أن التعليم أضعف أثراً على القيم الاجتماعية في الدول العربية مقارنة بأماكن أخرى ــ بعامل يبلغ نحو ثلاثة.

"من أجل انفتاح العالم العربي يتعين التركيز على التعليم وليس على تأثير الإسلام"

وبالتالي، يتعين على أولئك الذين يسعون إلى تعزيز الانفتاح في العالم العربي أن يركزوا ليس على تأثير الإسلام بل على التعليم الذي يتعرض له سكان المنطقة. والواقع أن أحد التفسيرات المحتملة للفجوة الملحوظة في القيم الاجتماعية تتلخص في استخدام التعليم عمدا كأداة للتلقين، وذلك بغرض توطيد الحكومات الاستبدادية.

الواقع أن التعليم في العالم العربي وُضِع في خدمة مشاريع قومية فوقية مع إدخال التعليم الإلزامي في ستينيات القرن العشرين. ثم في السبعينيات، بعد فشل محاولات التحديث بقيادة الدولة ونزوع الحكومات إلى قدر متزايد من القمع، أصبحت السياسات التعليمية مشربة بقيم دينية محافظة ــ أولا لمحاربة الجماعات اليسارية المعارضة، ثم في وقت لاحق لمنافسة الجماعات الإسلامية في منطقتها الخاصة.

UAE school-leavers' examination results for 2014 are announced (source: YouTube)
"لن تبادر النخب العربية عن طيب خاطر إلى إصلاح التعليم إذا كان في ذلك ما يعرض بقاءها للخطر. وسوف يكون لزاما على الناشطين في المجتمع المدني أن يكافحوا لتغيير القيم التي ترتكز عليها أنظمة التعليم في بلدانهم، من خلال تشجيع المشاركة في العمل المدني، وغرس المبادئ الديمقراطية في الأذهان، ودعم المساواة بين الجنسين، وتعزيز التنوع والتعددية"، كما يرى إسحاق ديوان.

ويكشف استعراض للأدبيات التربوية التي تتناول الأنظمة التعليمية في المنطقة عن مدى تعمد تصميمها لخدمة التلقين. إذ تتسم أغلب هذه الأنظمة بفرض التعلم عن ظهر قلب، وتجاهل القدرات التحليلية، والتركيز المفرط على الموضوعات والقيم الدينية، وتثبيط التعبير عن الذات لصالح الامتثال والانسياق، وافتقار الطلاب إلى المشاركة في شؤون المجتمع. وكل هذه السمات مهيأة لتشجيع الطاعة وتثبيط مساءلة السلطة.

قد يبدو من عجيب المفارقات أن تكون أنظمة علمانية هي المسؤولة عن أسلمة التعليم. ولكن التناقض يزول إذا فهمنا ذلك باعتباره محاولة لاستغلال الخصائص والسمات الثقافية المحلية لتعزيز جهود التلقين (كما كانت الحال في  الصين). وليس من المفيد أو البنّاء إلقاء اللوم على الثقافة المحلية التي ترثها المجتمعات إلى حد كبير، بل يمر الطريق إلى الأمام عبر إدراك حقيقة مفادها أن الأنظمة الحاكمة الاستبدادية تتعمد تحييد الإمكانات التحديثية الكامنة في التعليم سعياً إلى ضمان بقائها.

من سوء حظ العالم العربي أن هذا الطريق بالغ الضيق. ولن تبادر النخب عن طيب خاطر إلى إصلاح التعليم إذا كان في ذلك ما يعرض بقاءها للخطر. وسوف يكون لزاما على الناشطين في المجتمع المدني أن يحاربوا لتغيير القيم التي ترتكز عليها أنظمة التعليم في بلدانهم، من خلال تشجيع المشاركة في العمل المدني، وغرس المبادئ الديمقراطية في الأذهان، ودعم المساواة بين الجنسين، وتعزيز التنوع والتعددية. ولن تتنامى قوة هذه القيم بالقدر الكافي لتغيير مسار المجتمعات العربية إلا بضمان ترسيخها في كل مدرسة.

 

 

إسحاق ديوان

ترجمة: إبراهيم محمد علي

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2016

ar.Qantara.de

إسحاق ديوان باحث سياسي أكاديمي ومشارك في مبادرة مركز بلفر لبحوث الشرق الأوسط في هارفارد.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.