فرصة سلام ضائعة؟ اتهامات متبادلة بين حكومة اليمن والحوثيين بانتهاك الهدنة بمدينة الحديدة

02.01.2019

واصلت الأطراف اليمنية المتصارعة يوم الأربعاء 02 / 01 / 2019 تبادل الإتهامات فيما بينها بشأن انتهاك وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة غربي اليمن والذي وقعه الطرفان في 18 كانون الأول/ديسمبر2018، وسط استمرار انعقاد اجتمعات اللجنة المشتركة المسؤولة عن مراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الإنتشار العسكري، برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.

وقال مصدر محلي مسؤول موالي للحكومة، طلب عدم الكشف عن إسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إن لجنة التنسيق المشتركة عقدت ثلاثة اجتماعات بدأت منذ مساء الثلاثاء وتواصلت الأربعاء، لمناقشة الرؤى المطروحة من قبل أعضاء اللجنة (ممثلو الحكومة، وممثلي الحوثيين) والخاصة بآلية إجراءات إعادة الإنتشار في الحديدة، ودور "ضباط ااإرتباط"، (قوات من فريق الشرعية، والحوثيين) في تثبيت وقف إطلاق النار، إلى جانب فتح ممرات إنسانية آمنة.

وحتى الآن، لم يتم الإعلان عن أي نتائج لتلك الاجتماعات، أو اي اتفاق تم التوصل إليه.  ويوم الجمعة الماضية، غادر ممثلو الحكومة اليمنية في لجنة مراقبة وقف إطلاق النار، مدينة الحديدة، بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة الأولى، دون إحراز تقدم ملموس. 

وتتكون اللجنة المشتركة التي بدأت عملها في الحديدة منذ آواخر كانون  الأول/ ديسمبر 2018، تنفيذا لاتفاق مشاورات السويد، من ثلاثة ممثلين عن الحكومة، وثلاثة ممثلين عن الحوثيين، إلى جانب ثمانية مراقبين دوليين وثمانية فنيين مساعدين، ويترأس اللجنة الجنرال الهولندي باتريك. (د ب أ)
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.