فضاءات المشاركة السياسية: بحث علمي لمركز الدراسات الشرقية الحديثة ببرلين

فضاءات مكانية تعبيرية ومنصات تعبوية للاحتجاجات السياسية

تلعب أماكن كالمقاهي ونوادي الشباب والمساجد دوراً مهماً أمام الحركات الاحتجاجية من الدار البيضاء إلى المنامة، ومن القاهرة إلى اسطنبول. ويهتم مشروع بحث علمي لمركز الدراسات الشرقية الحديثة CMO في برلين بموضوع فضاءات المقاومة في تلك المناطق. يانيس هاغمان يسلط الضوء لموقع قنطرة على هذا البحث.

فجأة وقفت سيارات هنا. وإلى جانب السيارات اللامعة، كانت رسومات الغرافيتي لفناني الشوارع على الجدران لاتزال تبدو للعيان. فالنبض المبدع لمدينة الدار البيضاء كان مشعاً في هذا المكان. والحفلات الموسيقية والمعارض وعروض الرقص التي أقيمت في مصنع الثقافة بـ"المسالخ القديمة" (الباطوار)، شرق مدينة الدار البيضاء الساحلية، جذبت إليها الشباب. ولكن الآن ها هم موظفو الدولة وقد ركنوا سياراتهم الواحدة جنب الأخرى في ذلك المكان.

تلك السيارات التي ظهرت بشكل مفاجئ شهر فبراير/ شباط من عام 2013، كانت محاولة من مجلس المدينة لخلق واقع جديد في أرضية مسلخ سابق متنازع عليها، واستعادة السيطرة عليها من الفنانين (لتحويلها إلى موقف سيارات). ومع ذلك، فالفنانون لم يستسلموا، وقاموا بتعبئة أنصارهم عبر فيسبوك وتويتر والمدونات، للدفاع عن "مصنعهم الثقافي"، وللتمسك بحقهم في المطالبة بذلك الفضاء المكاني.

المدن الكبرى كمركز للاحتجاجات

فسواء في الدار البيضاء أو القاهرة، أو اسطنبول، تلعب أماكن كمصنع الثقافة دوراً محورياً في العديد من البلدان في المنطقة بالنسبة للحركات السياسية الاحتجاجية. وليس ميدان التحرير في قلب القاهرة، الذي يجسد جوهر الربيع العربي، إلا المثال الأكثر شهرة في هذا الصدد.

Kulturfabrik "Les Abattoir" in Casablanca; Foto: © Aïcha El Beloui
الصراع من أجل فضاءات حرة للثقافة: لما صمّم مجلس مدينة الدار البيضاء على خلق واقع جديد على أرضية مسلخ سابق واستعادة السيطرة عليه من الفنانين، قام الفنانون بتعبئة أنصارهم عبر فيسبوك وتويتر للدفاع عن "مصنعهم الثقافي".

وفي مدينة اسطنبول، انطلقت شرارة الاحتجاجات ضد حكومة إردوغان في مكان يبدو للوهلة الأولى قليل الأهمية، وهو "حديقة غيزي". وفي دولة البحرين هدم أصحاب القرار عام 2011 نصباً تذكارياً يصل علوه إلى 90 متراً وسط دوار اللؤلؤة، بعد أن أصبح مركز دوار السيارات الذي كان فيه النصب التذكاري، رمزاً للانتفاضة.

وقد أصبحت مثل هذه الفضاءات المكانية في صلب اهتمام مشروع بحث علمي لمركز الدراسات الشرقية الحديثة CMO في برلين. وبشكل أدق يهتم هذا المشروع بأهمية الفضاءات المكانية بالنسبة للحركات الاحتجاجية وللمشاركة السياسية. فالفضاء المكاني، وكما هو مؤكد في مجال العلوم الاجتماعية منذ ظهور نظرية "المنعطف المكاني" spatial turn في الثمانينيات من القرن الماضي، لا يدل فقط على الحجم الجغرافي، بل أيضاً على التفاعلات المستمرة بين العلاقات الاجتماعية والممارسات. وبحسب سارة يوركيفيتش منسقة المشروع، فإن "الفضاءات تحظى باهتمام ضعيف".

أماكن التعبئة

لكن هذا الوضع من شأنه أن يتغير الآن. إذ أطلق الباحثون على مشروعهم العلمي الذي ينتظر أن يستغرق ثلاثة أعوام، عنوان "فضاءات المشاركة، طبوغرافية التغيير السياسي والاجتماعي في المغرب، ومصر، وفلسطين". وحصل هذا المشروع على دعم مالي بقيمة 400 ألف يورو من طرف مؤسسة فولكسفاغن (الألمانية).

وفي محور المشروع يُطرح السؤال: لماذا تطورت بعض الفضاءات الخاصة في سياقات معينة إلى "أماكن للتعبئة". فـ"في المغرب يمكن أن يكون ذلك الفضاء مكاناً كمصنع الثقافة"، على حد قول سارة يوركيفيتش، "بينما في مصر أو فلسطين يمكن أن يبرز مركز للشباب أو مقهى كفضاء للتعبئة".

ويريد ما مجموعه أربعة عشر باحثاً القيام بأبحاث تشمل مختلف مجموعة الناشطين وعلاقتها بالفضاء. وتتخذ دراساتهم كأساس لها تعريفاً شاملاً للمشاركة السياسية، يربطونه ببحث غني حول الاحتجاجات في العالم العربي، مستوحى من علم الاجتماع. فالخبراء لم يعودوا يعتبرون الانتخابات أو بشكل صريح الالتزام السياسي فقط كمشاركة سياسية. فإطلاق اللحية في حد ذاته يراه الباحثون في مجال المشاركة السياسية ـ تحت ظروف معينة، مثلاً في ظل المؤسسة العسكرية التي استعادت سلطتها في مصر ـ سلوكاً احتجاجياً ونوعاً من المشاركة السياسية.

بالنسبة لرندة أبو بكر التي تشرف على مشروع مركز الدراسات الشرقية الحديثة CMO في مصر، فإن المشاركة السياسية هي سعي الأفراد وراء التمثيل. و"في غضون ذلك (السعي) لا يجب عليهم بالضرورة تشكيل حركة جماعية" على حد قولها. وتكرس رندة أبو بكر مع فريق عملها البحث حول ظاهرة القصص السياسية المصورة التي يبدعها مستخدمو الإنترنت بأنفسهم وينشرونها في الفضاء الافتراضي لشبكة المعلومات العالمية. وبذلك يمنحون لأنفسهم صوتاً (للتعبير)، دون أن يكونوا بالضرورة جزءاً من جماعة ما.

Muslimbrüder-Protestcamp Rabaa al-Adawiya in Kairo; Foto: Marwan Naamani/AFP/Getty Images
الفضاءات المادية كضرورة للتعبير الجماعي: أقام مؤيدو الرئيس الاسلامي محمد مرسي في صيف عام 2013 مخيم اعتصام للاحتجاج في نقطة تقاطع طرق أمام مسجد رابعة العدوية في القاهرة بضاحية مدينة نصر. وأثناء عملية الإخلاء العنيفة للمخيم لقي المئات حتفهم.

خصخصة غير رسمية للفضاء التعبيري

وترى رندة أبو بكر التي تدرّس الآداب بجامعة القاهرة، أن هناك قواسم مشتركة كثيرة مع الحركات الاحتجاجية الكلاسيكية. فخلال أسابيع من الاحتجاجات ضد نزع السلطة من محمد مرسي، أقام أنصار الرئيس الإسلامي صيف عام 2013 مخيم اعتصام في نقطة تقاطع طرق أمام مسجد رابعة العدوية في القاهرة. وعلى عكس حالة القصص المصورة، استخدم المتظاهرون من أنصار محمد مرسي فضاءً مادياً (ميدان رابعة العدوية)، للتعبير عن مواقفهم.

وكان أنصار محمد مرسي يقومون بمراقبة الدخول عبر الطرق المؤدية إلى نقطة تقاطع الطرق (التي شهدت الاعتصام). وتبرهن رندة أبو بكر أن هذه الخصخصة غير الرسمية للفضاء التعبيري خدمت المواجهة مع الدولة. فالمخيم ـ بحسب رغدة أبو بكر ـ كان محاولة لإعادة تكرار ديناميكيات ميدان التحرير وبصبغة إسلامية. وكما هو حال مصنع الثقافة "الباطوار" (المسالخ القديمة) في مدينة الدار البيضاء، فالمتظاهرون حاولوا الاستيلاء على فضاء مدني، وسحب السيطرة على المبنى من الدولة.

وإلى حدود اليوم لم يتحول مصنع الثقافة بالدار البيضاء إلى موقف للسيارات. ففي شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2014، نظم الفنانون والنشطاء تظاهرة "المسلخ الصيفي 2014 ". وأكد المنظمون أن الأمر لا يتعلق بمهرجان بل بحدث ثقافي تشاركي كان مفتوحاً أمام الجميع. كما تم استدعاء مختلف التخصصات الإبداعية من باب التجريب. وشهد الحدث الثقافي ورشات عمل، وعروض، وحوارات جماعية، وحفلات موسيقية، أو جولات في المدينة. ففضاء التجريب كان متوفراً، والناس (المشاركون) جاؤوا بالأفكار.

 

يانيس هاغمان

ترجمة: عبد الرحمان عمار

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.