فنلندا تحتفي بمسلميها وبالتنوع الديني وتشجع مواطنيها على فهم القرآن

14.06.2015

لا يتجاوز عدد مسلمي فنلندا سبعين ألفا. وتوظف الحكومة الفنلندية الثقافة والموسيقى والفلكلور والإعلام وحتى الشرطة كوسائل لدمج المسلمين في الحياة العامة ولتبديد هواجس المجتمع إزاءهم. وفي حين تشهد عواصم أوروبية مظاهرات ناقمة على الإسلام تحتفي عاصمة فنلندا هلسنكي بالتنوع الديني وتشجع المواطنين على فهم معاني القرآن الكريم.

في خطوة غير مألوفة لبى رجل شرطة فنلندي بصحبة أطفاله الأربعة دعوة عائلة مسلمة في ضواحي العاصمة هلسنكي، لتناول وجبة تقليدية. تبادلت العائلتان على مائدة العشاء الآراء حول هموم الحياة اليومية للمهاجرين ورياضة كرة القدم وقضايا الإسلاموفوبيا والتطرف وعمل رجال الأمن. وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي الحكومة لتطبيق أنجع طرق التصدي للإسلاموفوبيا، في وقت يزداد الاهتمام لدى أوساط فنلندية عديدة بالثقافة الإسلامية 

لكن وزارة الداخلية بدأت فعليا تطبيق حزمة من التدابير الاحترازية وفقا لاستراتيجية وطنية شاملة "لمنع التطرف العنفي"، وترمي إلى أن تكون فنلندا الأكثر أمانا بين دول الاتحاد الأوروبي.  وتأتي استراتيجية منع التطرف العنفي في وقت يشارك حزب اليمين الشعبوي للمرة الأولى في الحكومة الائتلافية الجديدة المحافظة.

مديرة الأمانة العامة لقسم الأمن الداخلي في الوزارة تاريا مانكينين تقول للجزيرة نت إن هذه الاستراتيجية ترتكز على جميع الأطر القانونية والقضائية والإعلامية والاجتماعية لمنع كل أشكال التطرف عملا بمبدأ الوقاية خير من العلاج. وتضيف للجزيرة نت "أحد أهدافنا تقوية المعرفة بالتنوع الديني والتشجيع على الاحترام والتفاعل الإيجابي بين مكونات المجتمع". واعتبرت أن زيادة المعرفة بالدين والثقافة الإسلامية لدى الفنلنديين تساهم في إزالة الصورة النمطية في أذهان البعض.

وتلاحظ مانكينين أن فنلندا تختلف عن دول الجوار المحيطة بحيث لم تستهدفها دعاية كراهية الإسلام، "فالمجتمع المسلم المتنامي في فنلندا يمكن وصفه بالمتجانس والمعتدل".  تابع قراءة الخبر من مصدره

 

 

المسلمون في الغرب

مسلمو أوروبا...عقلية المسافر وعابر السبيل

 

المسلمون في ألمانيا

"ألمنة الإسلام"...شرط مساواة الإسلام ببقية أديان ألمانيا؟

 

انتقاد الإسلام وحرية التعبير في الغرب

حرية التعبير غير مطلقة واحترام الأديان واجب تنويري

 

تركيا الإردوغانية - برنامج بناء المساجد حول العالم

طموح تركي لقيادة العالم الإسلامي؟

 

السماح للمعلمات المسلمات رسميا بارتداء الحجاب في المدارس الألمانية

هوَس ألمانيا "المسيحية" بقطعة قماش نسائية إسلامية

 

مؤتمر الإسلام للشباب الألماني

الشباب أكثر انفتاحا على الحجاب من الكبار في ألمانيا

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.