فنون شابة من جميع أنحاء العراق مجتمعة في إربيل

العراق ينتفض - اكتشاف القواسم المشتركة وتجاوز الانقسامات

عُقِدَ في نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بمدينة إربيل في شمال العراق لقاءٌ ضمّ مجموعة من الفنانين والمبدعين العراقيين الشباب القادمين من جميع محافظات العراق. أعمالهم تتجاوز الخطوط الفاصلة للمجتمع وتبرز أوجه تشابه الثورة في بغداد وفي جميع أنحاء العراق. من أربيل، كريستوفر ريش يسلط الضوء لموقع قنطرة على الفنانين والمبدعين في العراق.

لم تعد لانا حداد قادرة على التوقُّف عن الكلام. الناس في مركز ألاء في مدينة إربيل شمال العراق يزدحمون من حولها، يتدَّفقون بلا انقطاع. تشرح عالمة الآثار والفنَّانة الكردية لانا حداد بكلّ من اللغة الكردية والعربية والإنكليزية والألمانية لعبة الألواح التي ابتكرتها باسم "الإمبراطورية الآشورية"، والتي يحارب فيها اللاعبون من أجل السلطة والنفوذ بصفة الملوك الآشوريين أشوربانيبال أو سنحاريب.

كان الآشوريون يتحكَّمون بمصير المنطقة حتى نحو القرن السادس قبل الميلاد. وكانت في ذلك العصر بلادُ ما بين النهرين الخصبة - بلادُ الرافدين دجلة والفرات - مُتقدِّمة كثيرًا على الأوروبيين. تعتبر الإمبراطورية الآشورية في عصر ازدهارها حضارة راقية في الشرق الأدنى القديم.

قد تجد ألعابُ الألواح التاريخية اهتمامًا أقل في ألمانيا. ولكن في العراق لا يمكن أن يكون هناك توقيت أفضل لمثل هذه اللعبة: إذ يتزايد عدد الناس الذين يستذكرون في بلاد الرافدين تاريخهم المشترك. تقول لانا حداد: "هذه اللعبة تهدف لأن تكون جسرًا لإرثهم التاريخي المشترك".

اكتشاف القواسم المشتركة وتجاوز الانقسامات: هذا أيضًا أحد شعارات الاحتجاجات في بغداد وفي العديد من المدن الأخرى في وسط وجنوب العراق. يسعى المتظاهرون في العراق إلى القضاء على الفساد والعنف والانقسامات الطائفية، ويطالبون بتوفير فرص عمل ووظائف وآفاق مستقبلية وبتيار كهربائي يمكن الاعتماد عليه ومياه نظيفة.

مثل عالمين مختلفين

تفصل بين إربيل وبغداد ستون دقيقة بالطائرة، ولكنهما قد تبدوان في هذا السبت نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر (2019) مثل عالمين مختلفين. ففي بغداد يخرج مئات الآلاف إلى الشوارع، بينما تبدو إربيل هادئة ومملة شيئًا ما - لكن فقط من النظرة الأولى، حيث يعرض عشرون فنَّانةً وفنَّانًا قادمون من جميع أنحاء العراق أعمالهم في مركز ألاء، وهو مركز ثقافي متشابك مع حديقة ومقهى، تملكه المنظمة الشبابية للحزب الديمقراطي الكردستاني.

 

الفنانة وعالمة الآثار العراقية لانا حداد قامت بتصميم لعبة الألواح التي ابتكرتها باسم "الإمبراطورية الآشورية". Foto: Christopher Resch
لعبة تهدف لأن تكون جسرًا للإرث التاريخي المشترك: قامت الفنَّانة وعالمة الآثار العراقية لانا حداد بتصميم لعبة الألواح التي ابتكرتها باسم "الإمبراطورية الآشورية"، والتي يحارب فيها اللاعبون من أجل السلطة والنفوذ بصفة الملوك الآشوريين أشوربانيبال أو سنحاريب.

 

توجد أفلام ورسومات كاريكاتير وموسيقى ومسرحيات، كما أنَّ مَنْ يشاهد الأعمال يومًا كاملًا ويتحدَّث مع الفنَّانات والفنَّانين ويختلط بالجمهور، يحصل من خلال ذلك على لمحة مُكثَّفة عن المشهد الثقافي الحيوي في العراق. وجميع هذه الأعمال الفنِّية قام بتمويلها معهد غوته من خلال برنامج لدعم الفنَّانين والمبدعين اسمه "سبوت لايت العراق" "Spotlight Iraq".

تجاوز التقاليد المتوارثة منذ القدم

على سبيل المثال، تريد سارة الزبيدي، البالغة من العمر اثنين وعشرين عامًا، تعزيز حبِّ المسرح في مدينتها كربلاء. صحيح أنَّ هذه المدينة لها أهمية دينية وتاريخية كبيرة بسبب معركة كربلاء التي وقعت في سنة 680، لكن من الصعب جدًا وخاصة للنساء أن يعيش المرء هنا حياةً عصريةً تُثريه ثقافيًا، مثلما تقول سارة الزبيدي: "يهدف مشروعي المسرحي أيضًا إلى إظهار أنَّه يجب علينا أن نتخلى عن بعض هذه التقاليد المتوارثة منذ القدم. لا تسمح في الوقت الحالي القيودُ الاجتماعية للنساء لا بالسعي لتحقيق أهدافهنّ ولا بالمشاركة في الحياة الاجتماعية".

وبالنسبة لهدى الكاظمي، كان هذا الأمر بالذات هو الحافز لعودتها إلى وطنها. نشأت هدى الكاظمي في العاصمة الأردنية عمَّان، لأنَّ التوتُّرات بين السُّنة والشيعة في العراق كانت قد أصبحت كبيرة جدًا بالنسبة لعائلتها.

أشعل تنظيم القاعدة هذه التوترات ابتداءً من عام 2006 بهجمات إرهابية محدَّدة الأهداف. تقول هدى الكاظمي: "كثيرون سألوني لماذا عُدْتُ إلى هنا - فهنا كلُّ شيء ببساطة سيِّئٌ للغاية. ولكن حتى وإن كانت حياتي كلاجئة في أوروبا ستكون أسهل: فإنَّ العراق مليء بقصص تعتبر مصدر إلهام أريد تصويرها". تعمل هدى الكاظمي اليوم صانعة أفلام، ويعرض مشروعها الحالي قصة هروب ثلاث نساء عربيات.

تم تقديم ثمانية وثمانين مشروعًا من أجل الحصول على مِنَحٍ من معهد غوته، كانت مخصَّصة فقط للتمويل الأوَّلي، مثما يقول توماس كوسلَر، رئيس مكتب غوته في العراق، الذي يقع مقره في أربيل. وفي النهاية تم اختيار أربعة وعشرين مشروعًا، بحسب قول توماس كوسلَر: "أرصدتنا المالية ليست كبيرة. كان حجم الأموال الموجودة لدينا ثمانين ألف يورو. وهدفنا بالأحرى هو أن نُوَفِّر الحوافز، وأن نقول: هنا يمكنكم أن تفعلوا شيئًا ما في وقت قصير وبشكل غير بيروقراطي".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.