الفلسطينية وداد قعوار - كرست نفسها لنشر الوعي بقيمة الأزياء الفلسطينية والأردنية والسورية وأسست متحف "طِراز" في الأردن.

فن التطريز على لائحة التراث الثقافي لليونسكو
تطريز تراث فلسطين والأردن وسوريا على أثواب النساء

لطالما كان التطريز أداة النساء لرسم تاريخ بلاد الشام ومناظرها وتقاليدها بأشكال متفاوتة لونا ونمطا كمرآة للتنوع. وداد قعوار تسعى لعدم نسيان هذا التراث. مارتا فيدال وافت موقع قنطرة بالتفاصيل من عمّان.

جمعت وداد قعوار ما يُقال إنها أكبر مجموعة خاصة في العالم من فساتين بلاد الشام التقليديةـ وتقول: "غالباً ما كان التطريز يُربط بأحداث مهمة في حياة المرأة. فبعض الفساتين صنعتها فتيات كجزء من جهاز أعراسهن. وغالباً ما تتعاون في التطريز نساء العائلة، الأمهات والخالات والجدّات. تنتقلُ الخبرةُ من الأم إلى الابنة، وتجمع الأجيال سوية".

لأكثر من 60 عاماً، كانت قعوار تجمع أعمال التطريز النسائية، لتصبح رائدة في زيادة الوعي بقيمة الأزياء الفلسطينية والأردنية والسورية. في عام 2015، افتتحت مركزاً يحمل اسم "طراز"، بالقرب من منزلها في العاصمة الأردنية عمّان، وذلك من أجل عرض بعض القطع من مجموعتها من الأزياء والمنسوجات والحُلي من المنطقة، والتي يبلغ عددها أكثر من 3000 قطعة. وأقدم قطعة في مجموعتها هي ثوب يعود تاريخه لثمانينيات القرن التاسع عشر.

تقول قعوار: "لكل قطعة في مجموعتي قصة ترويها. وكل منطقة لها نمط تطريز، ولكل نمط تطريز قصة".

جمع الأثواب وقصص النساء

منذ سن مبكرة، اعتادت قعوار، الفلسطينية التي نشأت في الضفة الغربية، على رؤية النساء من حولها يطرّزن الأنماط المليئة بالتفاصيل للأثواب التقليدية.

وهذه الأثواب، التي تُصنع وتُلبس في المناطق الريفية في الأصل، انتشرت على نطاق واسع، وأظهرت كل منطقة تصميماً خاصاً بها. كما تشير الأنماط والألوان إلى الحالة الاقتصادية والوضع العائلي للنساء.

أحبّت قعوار أن ترى النساء يرتدين أفضل فساتينهن المطرّزة في أسواق عطلة نهاية الأسبوع في بيت لحم، حيث نشأت، وفي رام الله، حيث كانت مدرستها. ولكن بعد حرب عام 1948 التي أدّت إلى قيام دولة إسرائيل وتشريد مئات آلاف الفلسطينيين، بدأت هذه الأزياء تختفي.

مع تدمير القرى وتمزّق الحياة الريفية، افتقرت النساء إلى الوسائل اللازمة لمواصلة صنع الأثواب المطرّزة بغزارة. تقول قعوار: "اختفت المشاهد الجميلة التي كنت أراها لنساء يرتدين أفضل أثوابهن المطرّزة في الأسواق الأسبوعية". فقد أصبحت العديد من النساء الفلسطينيات لاجئات بعد تجريدهن من ممتلكاتهن وإفقارهن، واضطُّرِرن لبيع أثوابهن.

 

نماذج لأزياء بلاد الشام المطرزة المعروضة في متحف "طِراز" في الأردن. Exhibition space displaying Levantine costumes and an ancient photo of a women in traditional dress in Widad Kawar's Tiraz Museum (photo: Marta Vidal)
تجربة حلوة ومرة في الوقت نفسه: تقول قعوار: "اشتريت بعض هذه الأزياء، لكنني تحدّثت أيضاً إلى النساء اللواتي امتلكن هذه الأزياء من أجل معرفة قصصهن. وكلما تحدثت أكثر إلى النساء ازددت إدراكاً لأهمية هذه الأنماط، وللحاجة إلى الحفاظ عليها". وبالنسبة لقعوار، كان جمع الفساتين والاستماع إلى قصص النساء على مدى عقود عبارة عن تجربة حلوة ومرة في الوقت ذاته، إذ أنّ العديد من هذه الأثواب قد فُصِلت عن صاحباتها بسبب المأساة والفقر والنزوح. لكنها تقول إنه بينما تتمحور معظم القصص حول الصدمة والفقدان والحرب والدمار، إلا أنّ هذه الأثواب تحتوي أيضاً على خيوط من الحب والفكاهة والإنجازات الشخصية.

 

وتتابع قعوار: "اشتريت بعض هذه الأزياء، لكنني تحدّثت أيضاً إلى النساء اللواتي امتلكن هذه الأزياء من أجل معرفة قصصهن. وكلما تحدثت أكثر إلى النساء ازددت إدراكاً لأهمية هذه الأنماط، وللحاجة إلى الحفاظ عليها".

وبالنسبة لقعوار، كان جمع الفساتين والاستماع إلى قصص النساء على مدى عقود عبارة عن تجربة حملت في طيّاتها الحلو والمرّ، إذ أنّ العديد من هذه الأثواب قد فُصِلت عن صاحباتها بسبب المأساة والفقر والنزوح. لكنها تقول إنه بينما تتمحور معظم القصص حول الصدمة والفقدان والحرب والدمار، إلا أنّ هذه الأثواب تحتوي أيضاً على خيوط من الحب والفكاهة والإنجازات الشخصية.

ومجموعتها هذه هي أسلوب للاحتفاء بعمل وإبداع وموهبة النساء اللواتي أُهمِلن تاريخياً. تهدف معارض المركز إلى سرد قصص أثواب وأنماط تطريز المنطقة، لكنها أيضاً تهدف لتكريم النساء اللواتي صنعنها.

الحفاظ على التراث المحلي

حين تزوّجت قعوار وانتقلت مع زوجها إلى عمّان، تعرّفت على التقاليد والتراث الأردني ومن ثم السوري أيضاً. فلم تجمع التطريز الفلسطيني من مناطق مختلفة من موطنها فحسب، بل بدأت أيضاً بجمع الأثواب السورية والأردنية.

تقول سلوى قعدان، وهي مصمّمة وباحثة في تراث النسيج وتعمل بشكل وثيق مع قعوار: "المجموعة هي الأكثر اكتمالاً، وتمنحك رؤية كاملة عن المنسوجات في المنطقة. تعكس الأزياء كيف عاش الناس، يمكنك رؤية ذلك في الأنماط، وتنعكس المعتقدات في الأثواب".

مع التحديث السريع واعتماد أساليب الملابس الغربية، أدركت قعوار أهمية الحفاظ على المعرفة المحلية وتقاليد المنطقة السريعة التآكل، فقد بدأت ذاكرة الأثواب ذات الألوان الزاهية بالتلاشي.

شهدت عولمة صناعة النسيج حلول الآلات مكان التقنيات اليدوية وعدم قدرة الإنتاج المحلي على منافسة الواردات الصناعية الأرخص. تقول قعوار: "كانت سوريا مركزاً مهماً جداً للمنسوجات. كانت المصدر الأساسي للحرير وللأقمشة في المنطقة". وبعد حرب الأيام الستة، عُزِلت الضفة الغربية عن العالم العربي ولم تعد المنسوجات من سوريا متوفرة.

منذ عام 2011، حطّمت الحرب في سوريا هذا البلد، ودمّرت المدن وشرّدت الملايين. ومما يفاقم من مأساة فقدان مئات آلاف الأرواح في الحرب المستمرة منذ عقد من الزمن هو فقدان التراث المحلي. وتكريماً لتقاليد سوريا وحرفها اليدوية، افتتح مركز طراز في عام 2021 معرض "مجد سوريا"، الذي يعرض أقمشة البروكار والتطريز المتشعّب لسوريا.

لكن بالنسبة لقعوار، فإنّ مركز طراز ليس مجرد مكان لاستذكار الماضي. إنه مكان لاستعادة وتجديد التطريز، حيث يجد التقليدي مكانه جنباً إلى جنب مع الحديث، وحيث يكون التراث مهماً للمستقبل.

وعبر العمل مع مختلف الخبراء والمنظمات من أجل إحياء الحرف اليدوية والتراث المحلّي، يستضيفُ المركز بشكل متكرر، ورش عمل ومحاضرات وأمسيات. كما تتمثّلُ إحدى المبادرات الجديدة، بالشراكة مع المصممة سلوى قعدان، في إنتاج عدّة تطريز للأنماط السورية والأردنية والفلسطينية من أجل جعلها متاحة لأي شخص يرغب بتعلمها ومن أجل الحفاظ على التطريز المحلي على قيد الحياة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة