تفاعل الصحافة العربية

غياب المواقف الرسمية الفورية لزعماء الدول العربية بخصوص نتائج الانتخابات، وهو ما يمكن تفسيره بعدم الإعلان الرسمي الفوري لنتائج في ألمانيا، إلا أن بعض الصحف تفاعلت مع الموضوع ومعظمها ركز على أسباب نجاح ميركل وصعود حزب البديل من أجل ألمانيا. صحيفة "ألجيريا تايمز" الإلكترونية الجزائرية نشرت في مقال على صحفتها أن "أنغيلا ميركل تجسد بشخصها البرنامج الانتخابي لحزبها. فهي تقود البلاد نحو المستقبل بنهج براغماتي وبقوة الابتكار في المجتمع ويشمل ذلك حتى قضايا العولمة. لكنها كانت تحت ضغط أزمة اللاجئين في عام 2015 ونجحت في الخروج منها". ثم تضيف الصحيفة أنه "لا توجد رغبة في تجربة جديدة. فبنتائج الانتخابات البرلمانية لعام 2017؛ والتي جرت الأحد، تبقى ألمانيا كما هي، منطقة هادئة: سياسياً واجتماعياً واقتصادياً".

صحيفة الحياة اللندنية كتبت في مقال عنونته بـ"عودة النازيين إلى البرلمان الألماني تهدد اللاجئين" بأن حزب البديل من أجل ألمانيا بعدما فشل في دخول البرلمان عام 2013، خلط  الأوراق إذ قضم أجزاء من أصوات الأحزاب الأخرى، لا سيّما الحزب المسيحي الديموقراطي، على رغم تطرّف بعض قياديّيه ودعوتهم الألمان إلى أن يكونوا فخورين بممارسات جنودهم خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية". من جهته اعتبر موقع بديل المغربي أن "النتيجة التاريخية التي حققها حزب البديل اليميني الشعبوي وفوزه بالمركز الثالث، عكرت كثيرا على ميركل وعلى المحافظين فرحتهم بالبقاء في السلطة".

موقع le360  المغربي اعتبر أن ميركل "أثبتت أنها فعلا المستشارة التي لا تهزم عندما تمكنت من انتزاع ولاية رابعة سيرا على خطى أبيها الروحي الراحل هلموت كول، الذي تولى منصب المستشارية لمدة 16 سنة، بالرغم من الضغوط والتحديات الكبيرة التي تواجهها داخل ألمانيا وفي أوروبا والولايات المتحدة... ويظل استمرار ميركل الظاهرة، في تسيير دواليب الحكم في ألمانيا لغزا محيرا، لكن خصومها قبل أنصارها يشهدون لها بالنجاح في عملها، فهي تقود بلدا يعتبر معجزة اقتصادية يسجل انخفاضا قياسيا في معدل البطالة".

 بينما ركز موقع العربي الجديد في مقال على المعركة التي بدأتها ميركل لتشكيل الائتلاف الحاكم والصعوبات التي تواجهها بعد ما وصفه المقال بـ"زلزال الانتخابات". واعتبر موقع القدس العربي أن ميركل خرجت منتصرة من انتخابات تشريعية مخيبة للآمال، وتباشر من موقع ضعيف مفاوضات صعبة لتشكيل غالبية حكومية في مشهد سياسي مشرذم بعد الاختراق التاريخي الذي حققه اليمين القومي.

 

سهام أشطو

حقوق النشر: دويتشه فيله 2017

 

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة