فيلم "أتلانتيكس" السنغالي – أمواج تبتلع مهاجرين

أبحروا باتجاه أوروبا تاركين عشيقاتهم دون وداع

رجال أبحروا على متن زورق خشبي دون علم حبيباتهم. لم تسنح الفرصة لأي منهن أن تودع حبيبها، أو أن تثني عزمه عن الإقدام على مصير من النادر أن ينتهي على خير. وعوضا عن البقاء في أوروبا كالأشباح الحية يُكتب على الرجال العودة إلى وطنهم على هيئة "جن". أديلا لوڤريتش شاهدت الفيلم لموقع قنطرة.

نَشهَدُ في الفِيلم عَمَلِيَّة التَّشيِيد الفجَّة لِبُرج "مُوِيجِيزَا" [بِمَعنَى "المُعجِزَة"] الشَّاهِق والباذِخ ذي الطَّابَع المُستَقبَلِيّ لِيَعتَلِي مِنطَقَة جَرداء قُرب العاصِمَة داكار. يَرمُز هذا البُرج إلى ظُهُور مِنطَقَة ثَّرِيَّة كتِلك الأحياء الباذِخَة في السّنغال، والتي يُخبِرنا الفِيلم بأنَّها ستَرَى النُّور عام 2035 – تِلك العَجرَفَة المُتَطَفِّلَة لِثُلَّةٍ مِن أثرياء السّنغال، الذين يَدفَعُون بِبَلَدِهِم المُثقَل باللامُساواة إلى حالةٍ مِن التَّطهِير الاِقتِصادِيّ والطَّبَقِيّ.

يَتَجَلَّى هذا التَّمايُز بِجَمالٍ بالِغ في المَشهَد الاِفتِتاحِيّ للفِيلم. فنُشاهِد صُوَرًا ظِلِّيَّة درامِيَّة وأَسطُحًا مُتَوَهِّجَة تَتَلاشَى خَلف سِتارٍ مِن الغُبار المُتَصاعِد مِن الطُّرُق غير المُعَبَّدَة، فيما يَتَمازَج طَنِينُ آلات البِناء المُتَواصِل مع خُوارِ البَقَر.

يَتَمَرَّد فَريقٌ مِن عُمَّال البِناء اعتِراضًا على عَدَم استِلام أُجُورِهِم لثلاثة أشهُر مِن عَمَلِهِم في مَوقِع البِناء. يَطفَح اليَأس بسليمان (أداء: إبراهيم ترَاوُرِه)، كما يَتَوَجَّس مِن مَصِيره المَحتُوم، فيُرَكِّز ناظِرَه صَوْب البَحر.

هذا، لأنَّه قد قام مع زُمَلاء له بِتَدبِير خطَّة هُرُوبٍ جَماعِيّ إلى أوروبا. بَينَما لا تَعلَم مَحبُوبَتُه آدَا (أداء: مَامِه بِنِيتَا سَانِه) أيّ شيء عن خطَّة الفِرار هذه، وسَيَترُك لقاؤُها الأخير مع سليمان الكثير مِن الكلام الذي لم يُنطَق والخُطَط التي لم تُنَفَّذ بَعد.

"المُلصَق الدِّعائِيّ لفِيلم "أَتلَانتِيكسْ" (توزيع: نِتفلِيكسْ) (distributed by Netflix)
سِتارَةٌ خَلفِيَّة وكَينُونَةٌ غامِضَة: المُحِيط الأَطلَسِيّ بَحر سَوداوِيّ لِلغايَة؛ فهو مَقبَرَة جَماعِيَّة تَحمِلُ داخِلها ذِكرَيات المَوت المُفجِع مِن تِجارَة الرَّقِيق ومِن إلقاء الشَّباب بأنفُسِهِم إلى تَهلُكَة الأمواج، في مُحاوَلات بائِسَة مِنهُم للوُصُول إلى شَواطِئ أوروبا. حَدَثَ هذا، ومازال يَحدُث، رَغم كُلّ التَّحذِيرات مِن المَخاطِر المَعرُوفَة، لِيَبقَى إِغواء الأَطلَسِيّ راسِخًا، لا مَفَرّ مِنه. يُشَكِّل الفِيلم الرِّوائيّ الأَوَّل والبَدِيع للمُخرِجَة الفرنسِيَّة-السّنغالِيَّة مَاتِي دِيُوپْ عَمَلًا سيِنِمائِيًّا مُرَكَّبًا مِن عَناصِر شَتَّى وضُرُوب مُختَلِفَة، ودراما اجتِماعِيَّة مُبهِرَة تُعالِج الهِجرَات المُعاصِرَة عَبر المُحِيط الأَطلَسِيّ، والتي يَبدُو جَلِيًّا أنَّ أحداثها التراجِيدِيَّة المُطَعَّمَة بالغَيبِيَّات هي الوَسِيط المُسَبِّب لِكُلّ مِن التَّحَوُّل والاِنعِكاس.

في تلك الليلة، تَلتَقِي آدَا بِصَدِيقاتِها في حانَةٍ على شاطئ البَحر على أمَل اللقاء مع مَحبُوبِيهنّ، لكن عند وصولهنّ الحانَة، يَكتَشِفنَ أنَّ الرِّجال قَد أَبحَرُوا على مَتن زَورَقٍ خشبِيّ دُون عِلمٍ مِنهنّ. لَم تَسنَح الفُرصَة لأيّ مِنهنّ أن تُوَدِّع حَبِيبَها، أو أن تَثنِي عَزمَه عن الإقدام على مَصِيرٍ مِن النَّادِر أن يَنتَهِي على خَير. 

الوُقُوع في المِصيَدَة

بَعد فَترَة وَجيِزَة، تَلُوحُ في الأُفُق قِصَّة مُفادها أنَّ جُثَّة سليمان الهامِدَة قد عَلِقَت في إحدى شِباك الصَّيد. يَبدُو أنَّ هذا البَحر الرَّهيب قَد اِبتَلَعَ، ثُمّ لَفَظَ، جَسَد سليمان كامِلًا. تُحاوِل آدَا مَكُسورَة الخاطِر أن تَتَأَقلَم مع حُزنِها، فِيما تَقُوم عائِلَتُها بِتَدبِير زَواجٍ تَقلِيدِيّ لزِفافِها على عُمَر (أداء: بَابَاكَار سِيلَّا)، رَجُل الأعمال الذي لا تُحَرِّكه المَشاعِر والذي لا يَتَوانَى عن التَّبَجُح بِثَروَتِه التي كَوَّنَها مِن عَمَلِه في الخارِج.

لا تَهْتَمّ الوالِدَة برَفضَ اِبنَتِها المُراهِقَة هذا الزَّواج؛ فَهِي تَجِد فِيه حَلًّا مَنطِقِيًّا لِمُستَقبَل آدَا المَالِيّ المُبهَم. هُنا، يُصبِح تَشابُك الأَبَوِيَّة والرَّأسمالِيَّة شَيئًا مَلمُوسًا عند هذه الصَّبِيَّة الواقِعَة في شَرَك السَّطوَة القَمعِيَّة للنِّظامَين مَعًا.

تَمضِي أحداث الفِيلم يَوم الزِّفاف لِتَدخُل عالَم الغَيب. تَندَلِع نِيران غامِضَة في غُرفَة عُمَر، فيُؤَجِّج هذا الحَدَث المَشؤُوم الضُّغُوط بين صَدِيقات آدَا المُحافِظات والأُخرَيات المُتَحَرِّرات جِنسِيًّا. شُكُوك مُفَتِّش الشُّرطَة بِضُلُوع آدَا وسليمان فيه تَدفَع عائِلَةَ عُمَر إلى الإصرار على خُضُوع آدَا لِفَحصٍ وَحشِيّ لِكَشف عُذرِيَّتِها.

عَودَةٌ مُرَوِّعَة

تَرَى أعيُن المُهاجِرين الأفارِقَة أوروبا سَرابًا وَهمِيًّا يَلُوح في الأُفُق، لكنَّه سرعان ما يَختَفِي عند الِاقتِراب مِنه. وعِوَضًا عن البَقاء في أوروبا كالأشباح الحَيَّة، يُكتَبُ على رِجال "أَتلَانتِيكسْ" العَودَة إلى وَطَنِهِم على هيئةِ "جِنّ" يَسعَونَ بِدَورِهِم لتَحقِيق العَدالَة، أَيًّا كان الثَّمَن.

تَكتَشِف آدَا مُبَكِّرًا أنَّ سليمان قَد عادَ كجِنّيّ، بَعدَ أن تَضَرَّعَت لله باكِيَةً على أمَلِ عَودَة الوِصال. في هذا التَعَوُّج الغَيبِيّ لِأحداث الفِيلم، نَجِدُ أنَّ المُخرِجَة قَد استَمَدَّت وَحيَها مِن الأُسطُورِيَّات ما قَبل-الإسلامِيَّة والعَرَبِيَّة ثُمّ الإسلامِيَّة. فالجِنّ في هذا السِّياق هو مَخلوق لا طَيِّب ولا شرِّير، مَولُود مِن نار وهَواء، قادِر على التَّحَوُّل وعلى مَسّ مَعشَر البَشَر.

 

 

 

يُقَرِّرُ سليمان العائِد في صُورَة جِنِّيّ أن يَسكُنَ جَسَد مُفَتِّش الشُّرطَة عِيسَى (أداء: أَمَادُو إِمبُو). يَقُومُ سليمان بِاستِغلال هذا التَّقَمُّص كي يَحظَى بِلِقاءٍ أخِير مع آدَا، لِنَصِل هُنا أمام حَدَثٍ يَبلُغ الأَوج في مَشهَدٍ يُعتَبَر مِن أَشَدّ المَشاهِد التَّمثِيلِيَّة تَأثِيرًا.

ثُمّ يُرفَع مِزاج هذا اللقاء إلى ذروَةٍ مِن التَّفرِيغ العاطِفِيّ عَبر مُوسِيقى تَصوِيرِيَّة أَخَّاذَة مِن وَضع المُلَحِّنَة الكويتِيَّة فاطمة القادريّ.

عادَ كذلك رِجالٌ آخَرُون كالجِنّ، لِيَسكُنُوا أجسادَ حَبِيباتِهِم في الليل، انتِقامًا مِن التَّاجِر الجَشِع الواسِع الثَّراء. نَجِدُ الحُدُودَ الجِسمانِيَّة وقَد اِنتُهِكَت دُونَ استِئذان، وفي تَشابُهٍ مَع ذات الأُسلُوب الذي يَتِمّ مِن خِلالِه مُراقَبَة النّسوَة، والتَّحَكُّم فِيهنّ، والتَّعَدِّي عَلَيهنّ وَفقَ تَشرِيعاتٍ دِينِيَّة وأَعرافَ أَبَوِيَّة طاغِيَة.

بَيدَ أنَّهن كَمَمسُوسات مِن الجِنّ، لا مَملُوكات مِن الإنس، قَد تَمَكَّنَّ مِن أن يُصبِحنَ مُحَكَّمات يَقضِينَ بِإقامَة العَدل.  

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة