في ألمانيا افتتاح أكبر مؤتمر عالمي للأديان "أديان من أجل السلام" - النسخة الـ 10 بمدينة لينداو

21.08.2019

افتتح الرئيس الألماني "فرانك فالتر شتاينماير" النسخة العاشرة من مؤتمر "أديان من أجل السلام" الذي يشارك فيه نحو ألف شخص من مختلف أديان العالم حضروا خصيصاً إلى مدينة لينداو بولاية بافاريا

ودعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير إلى مشاركة الزعماء الدينيين في التغلب على النزاعات في أنحاء العالم. وقال شتاينماير يوم الثلاثاء (20 أغسطس/ آب 2019) في الافتتاح الرسمي للدورة العاشرة من المؤتمر العالمي "أديان من أجل السلام" بمدينة لينداو بجنوب ألمانيا: "الأديان، بوصفها داعما قوي التأثير ومرنا بالنسبة للسلام، يمكنها تقديم خدمة لا غنى عنها ولا يمكن الاستغناء عنها بالنسبة للبشر". مضيفا أنه يمكن أيضًا إساءة استغلال الإيمان والدين "كدوافع بشكل أساسي للنوايا غير الدينية والأهداف السياسية".

ويعتبر هذا المؤتمر أكبر مؤتمر للأديان في العالم، وهو تابع لمنظمة "أديان من أجل السلام"، ويتشاور هذا العام 2019 في ليندوا بولاية بافاريا جنوبي ألمانيا نحو ألف شخص من حوالي مئة دولة.

 

 

ويلتقي خلال أيام المؤتمر ممثلون رفيعو المستوى من الأوساط الدينية والحكومية، لمنافشة حلول في مناطق نزاع متفرقة، من بينها ميانمار وجنوب السودان وشبه الجزيرة الكورية.

وسيتركز النقاش خلال مؤتمر هذا العام على دور المرأة في عمليات السلام. والتقت مجموعات وفود يوم الإثنين بالفعل للإعداد لمحادثات المؤتمر. ومن المقرر أن تشارك إيلا غاندي، حفيدة الزعيم الهندي المهاتما غاندي، في ندوة عن العنف ضد المرأة خلال فعاليات المؤتمر يوم الخميس. (د ب أ، إ ب د ، دي دبليو)

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.