في رثاء الفيلسوف الإيراني داريوش شايغان

مفكر الحوار بين الحضارات والقواسم المشتركة

توفي المفكر الإيراني (الفرنسي) داريوش شايغان في طهران بتاريخ 23 / 03 / 2018، عن عمر ناهز 83 عاما، وهو أحد أهم فلاسفة العالم الإسلامي الحديث. كان يسعى -من دون أن يحدد نفسه طائفيا- إلى الجمع بين الروحانية الإسلامية والهندية والشرقية والفلسفة الغربية. وكل من زار منزله آخر أعوام حياته كان يدخل متحفا خاصا للأديان العالمية. الكاتب الألماني شتيفان فايدنَر في رثاء الفيلسوف داريوش شايغان، لموقع قنطرة.

قبل عشرة أعوام كان يتمشَّى في شارع فينيسيا بيتش في لوس أنجلوس رجلٌ مسنٌ وأنيق، يتفحَّص بنظره تفاصيل المحلات المصطفة على جانبي الشارع: في واحد من هذه المحلات كان يتم بيع إكسسوارات هندية والترويج لطقوس شامانية وفي محل آخر تم إنشاء أستوديو لليوغا، وبجانبه كان يتم تقديم الوخز بالإبر الصينية، وبعد بضعة محلات أخرى كان يوجد محل للتدليك وكتب يابانية حول التنجيم والروحانيات، وأخيرًا محل لأحدث المنتجات من سيليكون فالي (وادي السيليكون جنوب خليج سان فرارنسيسكو) وبجانبه محل لموسيقى الروك المسجلة على اسطوانات "الفينيل".

هذا الرجل المسن اسمه داريوش شايغان. في وقت لاحق كتب حول ملاحظته تلك: "كلُّ شيء كان حاضرًا هناك في الوقت نفسه. وكأنما قد تمكَّن المرء من جعل جميع الطبقات المختلفة والمرتَّبة بعضها فوق بعض في جيولوجيا وعينا، مرتَّبةً على مستوى أفقي بعضها بجانب بعض".

شايغان المولود في عام 1935 كان كوزموبوليتيًا عالميًا بفضل الله. كان ينشر مؤلفاته بالفرنسية والإنكليزية والفارسية. ولكنه كان أيضًا يتحدَّث ويقرأ بالألمانية والسنسكريتية والروسية. وكلُّ شخص كان يزور منزله في الأعوام الأخيرة من حياته، كان يدخل متحفًا خاصًا للأديان العالمية. ومع ذلك فإنَّ هذا المنزل كان في مدينة لا يتوقَّع المرء أنَّ يجد فيها مثل هذا التوفيق بين الأديان، ومثل هذا الانفتاح على العالم - أي العاصمة الإيرانية طهران.

المفكر الإيراني (الفرنسي) داريوش شايغان.  Foto: IBNA
كوزموبوليتي بفضل الله: داريوش شايغان المولود عام 1935 في طهران، كان ينشر مؤلفاته بالفرنسية والإنكليزية والفارسية. ولكنه كان أيضًا يتحدَّث ويقرأ بالألمانية والسنسكريتية والروسية. وكلّ شخص كان يزور منزله في الأعوام الأخيرة من حياته، كان يدخل متحفًا خاصًا للأديان العالمية. توفي شايغان يوم 22 / 03 / 2018 في طهران.

 

في منفًى داخلي

بعد أن تم إبعاده من وطنه إيران في عام 1979 بسبب الثورة الإسلامية، عاد في عام 1991 المفكِّر والباحث المختص في الدراسات الدينية، شايغان إلى طهران، لأسباب ليس آخرها إنقاذ مكتبته. وعلى الرغم من أنَّه كان يعيش فيما يشبه المنفى الداخلي في طهران، إلَّا أنَّه كان واحدًا من الشخصيات القليلة التي كانت تشكِّل جسرًا بين نظام الملالي ونظام الشاه.

شايغان هو صاحب فكرة حوار الحضارات، الذي تم إطلاقه بمؤتمر عُقِد عام 1977 في عهد الشاه، ومن ثم أعيد إحياؤه في عهد الرئيس الإصلاحي خاتمي. لقد تم تتويج مبادرة شايغان حينما أعلنت الأمم المتَّحدة أنَّ عام 2001 هو عام الحوار بين الحضارات.

من المعروف أنَّ حلم المصالحة السلمية القائمة على أساس الاحترام المتبادل قد انتهى مع هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2011. ولكن مع ذلك فإنَّ تحليلات شايغان القاسية للعدمية السائدة في الغرب وكذلك في المجتمعات الآسيوية قد اكتسبت بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر أهمية أكثر بكثير من ذي قبل.

ومع ذلك لم يكن شايغان فقط عالم اجتماع، بل كان فيلسوفًا وباحثًا مختصًا في العلوم الدينية - كانت تفصله عوالمُ عن النظرية العصرية ما بعد الاستعمارية، التي لا تريد معرفة أي شيء عن الأعماق الثقافية والدينية للمجتمعات المُستعمَرة.

كان منظور شايغان مختلفًا تمامًا: فبعد إكماله التعليم المدرسي في إنكلترا وسويسرا، بات يشعر بالحاجة إلى معرفة ما تبقى من إسناد وموقف ومن قوة مقاومة وكرامة في الإسلام بعد التقليد السطحي للغرب.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.