في عيد الفصح، الحبر الأعظم يدعو لمواجهة "المأساة الإنسانية الكبرى" في سوريا والعراق

06.04.2015

دعا البابا فرنسيس بمناسبة عيد الفصح وفق التقويم الغربي المجتمع الدولي إلى إنهاء المآسي وعمليات الاضطهاد في إفريقيا والشرق الأوسط، كما صلى من أجل السلام في هذين البلدين وفي ليبيا وبين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

دعا بابا الفاتيكان فرنسيس  الأحد (05 / 04 / 2015) خلال رسالته "للمدينة والعالم" بمناسبة عيد الفصح، أهم الأعياد لدى المسيحيين، إلى إنهاء الحروب والعنف، معربا عن أمله في المصالحة في شتى أنحاء العالم وسط مناخ من أعمال عنف ترتكب في العالم باسم الدين خاصة المجزرة التي ذهب ضحيتها مسيحيون في كينيا. كما ناشد البابا فرنسيس المجتمع الدولي "عدم البقاء ساكنا في وجه المأساة الإنسانية الكبرى" في سوريا والعراق.

ودعا الحبر الأعظم في رسالته إلى "روما والعالم" إلى الصلاة "كي تتوقف قرقعة السلاح ويعود التعايش السليم بين مختلف المجموعات في هذين البلدين العزيزين". وطالب بأن "لا يبقى المجتمع الدولي ساكنا أمام المأساة الإنسانية الكبرى في هذين البلدين وأمام مأساة العديد من اللاجئين".

كما أعرب البابا عن أمله في أن يجلب الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع إيران الأسبوع الماضي "مزيدا من الأمن والأخوة إلى العالم". وقال البابا لآلاف المسيحيين في رسالته التي وجهها من الرواق الرئيسي بكنيسة القديس بطرس: "نسأل السلام أولا من أجل سوريا والعراق لكي يتوقف دوي الأسلحة ويستقر التعايش الجيد مجددا بين مختلف المجموعات في هذين البلدين الحبيبين".

كم حث المجتمع الدولي على ألا يقف مكتوف الأيدي بل يساعد اللاجئين والمحاصرين بالصراعات. واستطرد البابا "نسأل السلام من أجل جميع سكان الأرض المقدسة لكي تنمو بين الإسرائيليين والفلسطينيين ثقافة اللقاء وتستأنف عملية السلام فيوضع هكذا حدا لسنوات ألم وانقسامات". وقال أيضا "نسأل السلام من أجل ليبيا، لكي يتوقف سفك الدماء المفرط وكل عنف همجي وليجتهد الحريصون على مصير البلاد في تعزيز المصالحة وبناء مجتمع أخوي يحترم الكرامة البشرية".

وقبيل إلقاء الرسالة، ترأس بابا الفاتيكان قداس عيد الفصح في كنيسة القديس بطرس، فيما احتشد الآلاف خارج الكنيسة تحت المظلات وسط هطول الأمطار للاحتفال بعيد "قيامة المسيح". ويمثل القداس والرسالة أبرز احتفالات الفصح في الفاتيكان ويتابعها الملايين في أنحاء العالم عبر شاشات التليفزيون والإنترنت.  د ب أ ، أ ف ب

 

زيارة البابا فرانسيس إلى الأراضي المقدسة

البابا في مهد اليسوع...زيارة روحانية بنكهة سياسية

 

رسالة مفتي البوسنة السابق إلى البابا فرانسيس

بناء سفينة النجاة...بالسلام والحوار والاحترام المتبادل

 

الذكرى الرابعة لانتفاضة سوريا - مدنيون بين سيوف داعش وقنابل طائرات الأسد

"الثورة السورية هبة إلاهية خذلها العالم"

 

بعد 4 أعوام على انتفاضة سوريا - درعا معقل للمعارضة الوطنية المعتدلة المسلحة

محاولة أسدية لشيطنة مهد الثورة السورية

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالكاتب كريم الجوهري : دعوة لإلقاء نظرة شاملة على العالم العربيالصحفي اللبناني عبد المطلب الحسيني: "تدخل حزب الله في سوريا وسع الفجوة بين السنة والشيعة"الخبير الألماني فولكر بيرتس: "المجتمع المدني السوري يبرز بوقف نار الحرب الإقليمية"الخبيرة الألمانية هيلبيرغ: "نظام الأسد أصل الإرهاب في سوريا..حان الوقت ليعامل الغرب الثوار كحلفاء حقيقيين"الخبيرة الألمانية كريستين هيلبيرغ: "الهدنات المحلية حلحلة للمعضلة السورية بشرط المراقبة الأممية"

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.