في واقعة عنصرية ضد مسلمة محجبة في ألمانيا، اعتدى رجل في الشارع العام على سيدة تركية ولكمها في وجهها في مدينة كيل شمالي ألمانيا قائلاً: "مسلمون قذرون"

10.07.2016

وقالت السيدة (اسمها غمزة وعمرها 35 عاماً) إن الجاني ضربها بوجهها بعنف بالغ كأنه يصارع غريما له بحلبة ملاكمة، وأشارت إلى أنها راقبت خلال سقوطها على أرض الشارع نازفة المعتدي وهو ينصرف بخطوات طبيعية وكأنه لم يفعل شيئا. وأصيبت الضحية بكدمات شديدة بالوجه وكسر بالأنف، وأعلن المستشفى الذي نقلت إليه أنه ستجرى لها عملية جراحية.

وذكرت شرطة كييل أنها فتحت تحقيقا مع المشتبه به البالغ 55 عاما بتهمة التعدي البدني المفضي إلى إصابة، ونسبت صحيفة كييلر ناخريشتن إلى المتحدث باسم الشرطة قوله إن وقوع حادث في طريق عام بين اثنين لا معرفة بينهما يعكس أبعادا جديدة للعنف بالمدينة

 

 

 

 

شتيفان يواخيم كرامر أمين عام المجلس المركزي لليهود في ألمانيا.

تعليق حول أبعاد جريمة قتل مروة الشربيني:

تضامناً مع جميع المسلمين... الاندماج لا يعني ذوبان الهوية

 

 

ردود الفعل على جريمة قتل مروة الشربيني في ألمانيا

تنديد بالجريمة وتحذير من إذكاء روح الكراهية والتطرف

 

 

تظاهرات في الإسكندرية مع بدء وقائع المحاكمة في قضية مروة الشربيني، الصورة أ ب

النقد الاعلامي لواقعة مروة الشربيني

صورة لمعاداة الآخر

 

 

 د.ب.ا

اندماج المسلمين في ألمانيا:

زمن التحول رغم الصور المشوهة

 

 

مروة الشربيني، الصورة د ب أ

الحكم بالسجن المؤبد في حق قاتل مروة الشربيني

فخر بعدالة القضاء الألماني وتحذير من حملة التخويف من الإسلام

 

 

جدلية الاندماج في المجتمع الألماني ووسائل الإعلام:

متاهات وتناقضات..السياسة تصحح مسار السلطة الرابعة