قائد جيش بريطانيا يعتبر روسيا أخطر على بلاده من تنظيمَيْ الدولة الإسلامية والقاعدة وموسكو تعترض

25.11.2018

أعلن قائد الجيش البريطاني في مقابلة نُشرت السبت 24 / 11 / 2018 أن روسيا تشكل "بما لا يقبل الجدل" تهديدا أكبر على أمن بريطانيا من الجماعات الإسلاموية المتطرفة مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة.

وحذّر رئيس هيئة الأركان الجنرال مارك كارلتون سميث من أن موسكو قد أبدت استعدادا لاستخدام قوتها العسكرية من أجل تحقيق مصالحها القومية في الوقت الذي تسعى فيه لـ "استغلال نقاط الضعف الغربية".

وقال كارلتون-سميث لصحيفة دايلي تلغراف "تمثّل روسيا اليوم بما لا يقبل الجدل تهديدا أبعد بكثير على أمننا القومي من تهديدات الإسلام المتطرف مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية".

وأضاف: "بدأت روسيا بجهد ممنهج لاستكشاف نقاط الضعف لدى الغرب واستغلالها، خاصة في بعض النواحي غير التقليدية مثل الإنترنت والفضاء وأساليب الحروب تحت الماء".

وتدهورت العلاقات بين روسيا وبريطانيا إلى مستويات تاريخية هذا العام. واتهمت لندن أجهزة المخابرات الروسية بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة  سالزبوري البريطانية في آذار/مارس 2018.

وأدى الحادث إلى تبادل طرد دبلوماسيين بين موسكو والغرب، إضافة الى تشديد العقوبات الأمريكية ضد روسيا.

وقال كارلتون-سميث (54 عاما) إنه بعد الهزائم التي مني بها تنظيم الدولة الإسلامية على أرض المعارك في سوريا والعراق، فإن على التحالف الغربي أن يركّز الآن على التهديد الذي تشكله روسيا وأن يفعل ذلك من خلال حلف شمال الأطلسي.

وأشار إلى "تقلص المظهر المادي لتهديد الإسلاميين مع التدمير الكامل لجغرافية ما يسمى بالخلافة". وأكد: "لا يمكن أن نكون لامبالين حيال التهديد الذي تشكله روسيا أو أن نتركه بدون التصدي له". وقال إن "أهم رد عسكري تقليدي على روسيا هو في الاستمرار في بناء القدرات والتماسك داخل الحلف الأطلسي". 

وهذه هي المقابلة الأولى للجنرال كارلتون-سميث منذ تعيينه رئيسا لهيئة الأركان البريطانية في حزيران/يونيو 2018. وجاءت تعليقاته بعد زيارة القوات البريطانية المتمركزة في إستونيا كجزء من مجموعة قتالية تابعة للحلف الأطلسي في إطار مهمة ردع أي عدوان من روسيا المجاورة.

كما انتهز كارلتون-سميث الفرصة للتقليل من فكرة الحاجة إلى جيش أوروبي منفصل، وهو ما دعا إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا. وقال: "لا أدعم أي مبادرة تضعف التأثير العسكري للحلف"، مضيفا أن "الحلف يشكل نقطة الارتكاز الأساسية للأمن الأوروبي". ووصف حلف شمال الأطلسي بأنه "تحالف ناجح غير عادي، ومن خلال خبرتي يجب أن نعزز هذا النجاح".

من جانبه شكك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت في "القدرات الذهنية" لرئيس أركان الجيش البريطاني الذي صرّح في مقابلة أن روسيا تشكل تهديدا أكبر على أمن بريطانيا من الجماعات الإسلاموية المتطرفة مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة. وخلال مؤتمر صحافي في لشبونة قال لافروف ساخرا "في ما يتعلّق بتصريحات رئيس أركان الجيش البريطاني، لا يمكننا أن نثني أحدهم عن إظهار قدراته الذهنية".

وتابع وزير الخارجية الروسي: "سمعت من قبل تصريحات كثيرة مشابهة على لسان وزير الدفاع البريطاني". وأضاف "لا يمكننا التأثير على قرارات الحكومة البريطانية في ما يتعلق بتعيين قادة قواتها المسلّحة".

تصريحات لافروف اللاذعة جاءت ردا على الجنرال مارك كارلتون-سميث، رئيس هيئة أركان الجيش البريطاني، الذي قال في مقابلة مع صحيفة "دايلي تلغراف" البريطانية إن "روسيا تمثّل اليوم بما لا يقبل الجدل تهديدا أكبر بكثير على أمننا القومي من تهديدات الإسلام المتطرف مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية". أ ف ب

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.