قبيل عيد الأضحى مصر تطلق سراح نشطاء وصحفيين بارزين

تخفيفٌ مصري لاحتقان داخلي وضغوط دولية؟

أفرجت سلطات مصر عن ستة ناشطين كان بعضهم محبوسين احتياطيا لأكثر من سنتين منهم إسراء عبد الفتاح أحد رموز ثورة 2011، في خطوة رأى محللون أن هدفها تخفيف احتقان داخلي وضغوط دولية حول حقوق الإنسان لكنهم شككوا في تغير الصورة لوجود كثيرين محبوسين فيما تنفي السلطات وجود معتقلين سياسيين.

مصر تطلق سراح نشطاء وصحفيين بارزين قبيل عيد الأضحى: قال محاميان يمثلان عدة نشطاء وصحفيين مصريين بارزين إن السلطات أفرجت عن موكليهم اليوم الأحد 18 / 07 / 2021 بعد احتجازهم شهورا بتهم تشمل الانضمام إلى جماعة إرهابية أو تقديم العون لها ونشر أنباء كاذبة.

وأفرجت السلطات في الشهور القليلة الماضية عن محتجزين قبيل عطلات دينية مهمة. ويأتي الإفراج عن النشطاء يوم الأحد قبل يومين من عيد الأضحى.

وقال أحمد راغب محامي الناشطة والصحفية إسراء عبد الفتاح، إن السلطات أفرجت عن موكلته من سجن في القاهرة في الصباح الباكر يوم الأحد بعد أكثر من 21 شهرا من اعتقالها. وإسراء من منظمي انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 التي أنهت حكم حسني مبارك الذي استمر 30 عاما.

وقال راغب "أنا كلمتها وهي كويسة جدا ومعنوياتها مرتفعة، وأكيد هي سعيدة بالقرار ده عشان تتابع حياتها"، مضيفا أن القضية لا تزال مفتوحة وأن التحقيقات جارية رغم إخلاء سبيلها.

وقال مصدر قضائي ومحام يمثل الناشطة والمحامية ماهينور المصري والصحفي معتز ودنان والكاتب الصحفي اليساري جمال الجمل والسياسي اليساري عبد الناصر إسماعيل والصحفي مصطفى الأعصر إن السلطات أطلقت سراحهم أيضا. وأضاف المحامي أن التهم الموجهة لم يبت فيها بعد. ولم تعلق السلطات المصرية على إطلاق سراح النشطاء والصحفيين.

وأكدت الهيئة العامة للاستعلامات الإفراج عنهم لكنها قالت إنه ليس لديها حتى الآن أي بيانات حكومية بهذا الشأن.

وشاركت إسراء عبد الفتاح في تأسيس حركة شباب 6 أبريل التي حظرتها السلطات المصرية لسنوات، واعتُقلت بعد وقت قصير من مظاهرات صغيرة ومتفرقة في مصر في سبتمبر أيلول 2019.

واعتُقل ودنان في 2018 بعد إجرائه مقابلة مع هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، المسؤول عن مكافحة الفساد، والذي كان عضوا في الحملة الانتخابية لرئيس الأركان السابق سامي عنان

الذي أعلن ترشحه للرئاسة في تحد واضح للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات في ذلك العام.

إخلاء سبيل ناشطين وصحافيين في مصر في خطوة قد تهدف إلى تخفيف الضغط في ملف حقوق الإنسان

وأفرجت السلطات المصرية الأحد 18 / 07 / 2021 عن ستة ناشطين كان بعضهم في الحبس الاحتياطي منذ سنتين أو أكثر، بينهم إسراء عبد الفتاح، أحد رموز ثورة العام 2011 التي أسقطت حسني مبارك، والمحامية الحقوقية ماهينور المصري، في خطوة يرى محللون أنها تهدف الى تخفيف الاحتقان داخليا والضغوط الدولية في ملف حقوق الانسان.

وشملت قرارات إخلاء السبيل الصادرة عن النيابة العامة والتي نفذت بدون إبطاء، ثلاثة صحافيين آخرين وقياديا في حزب يساري صغير، وفق ما قالت مصادر قضائية وحقوقية.

وكانت وجهت الى هؤلاء تهمة "نشر أخبار كاذبة" و"مشاركة مجموعات إرهابية في تحقيق أهدافها". لكنهم لم يحالوا على المحاكمة بتاتا.

وفي الوقت نفسه، تم صباح الأحد توقيف الصحافي المصري عبد الناصر سلامة الذي كان رئيسا لتحرير صحيفة الأهرام الحكومية في عهد الرئيس الراحل محمد مرسي، بعد انتقادات لاذعة وجهها، في مقال على صفحته على فيسبوك، للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بسبب إدارته لملف سد النهضة الإثيوبي داعيا إياه إلى التنحي فورا، وفق مصادر أمنية.

والقي القبض على سلامة بعد بلاغ إلى النيابة العامة تقدم به المحامي المؤيد للحكومة سمير صبري اعتبر فيه أن ما جاء في مقال سلامة "يشكل أركان جريمة الخيانة العظمى وتعمد نشر أخبار كاذبة والعيب والإهانة في شخص رئيس الجمهورية ومؤسسات الدولة الدستورية والتشريعية".

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مصطفى كامل لوكالة فرانس برس إن خطوة الإفراج عن الناشطين "هدفها تخفيف الاحتقان الداخلي وقد تكون لها بعض النتائج الإيجابية على صورة مصر في الخارج"، لكنه شكك في الوقت ذاته في "أن تتغير هذه الصورة كثيرا، فما زال هناك كثيرون من السجناء السياسيين" محبوسين.

 

 

وتتعرض مصر لانتقادات من جمعيات حقوقية ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان ودول غربية بسبب اعتقال ناشطين ومعارضين وصحافيين، وهي تنفي وجود معتقلين سياسيين في سجونها. ولم تعط السلطات أي تفسير للإفراج عن السجناء.

وانتشرت على موقع التواصل الاجتماعي صور للمفرج عنهم وعبارات تهنئة.

وكتب أحدهم على "تويتر" "سررت بخروج ماهينور المصري، هي من أنظف وأجدع الناس الذين رأيتهم"، مضيفا "ربنا يفرج كرب كل معتقل ويعودوا وسط أهاليهم"، معددا أسماء معتقلين آخرين لا يزالون في السجن.

ووجهت وزارة الخارجية الأميركية الخميس 15 / 07 / 2021 تحذيرا للسلطات المصرية بشأن استهداف النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن الموضوع سيؤخذ في الاعتبار خلال محادثات بيع الأسلحة بين الولايات المتحدة وحليفتها مصر.

وقال دبلوماسي مصري طلب عدم ذكر اسمه لفرانس برس إن "ملف حقوق الإنسان يثار في كل نقاش يجريه وزير الخارجية المصري سامح شكري".

وقال مدير تحرير صحيفة "الشروق" المصرية محمد سعد عبد الحفيظ المطلع على الملف، لفرانس برس "نتوقع عمليات إفراج منذ فترة، فهناك مراجعات تمّت داخل أجهزة الدولة لقرارات حبس نشطاء وزملاء صحافيين في قضايا نشر أو قضايا رأي".

وكشف أنه تمّ "الأسبوع الماضي إطلاق سراح 150 ناشطا من غير المعروفين، وسمعنا من بعض المسؤولين أن هناك افراجات أخرى ستتم".

وليل السبت الأحد، تم الإفراج عن إسراء عبد الفتاح التي أوقفت في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2019 في أحد شوارع القاهرة، وأمضت 22 شهرا في الحبس الاحتياطي.

وأثار توقيفها انتقادات دولية واسعة. وقال حينها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر إنه التقى المدوّنة والصحافية مرات عدة، وإن اعتقالها "أمر مشين".

وشاركت عبد الفتاح (43 عاما) في العام 2008 في تأسيس "حركة 6 أبريل" التي كان لها الدور الأبرز في الدعوة إلى تظاهرات 2011 وتنظيمها.

وبعد ظهر الأحد، أفرج عن المحامية ماهينور المصري التي كانت محبوسة احتياطيا منذ ايلول/سبتمبر 2019.

وألقي القبض على العديد من الناشطين في أيلول/سبتمبر 2019 عقب تظاهرات محدودة شهدتها مصر تلبية لدعوة مقاول يدعى محمد علي لم يكن معروفا آنذاك ولكنه تمكن، عبر حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، من اجتذاب نسبة متابعة كبيرة لمواقفه بعد حديثه عن فساد في دوائر الدولة العليا.

وسجنت ماهينور المصري مرتين من قبل في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي. ففي كانون الأول/ديسمبر 2013 ألقي القبض عليها وأودعت السجن حتى أيلول/سبتمبر 2014 بتهمة المشاركة في تظاهرة لم يرخص لها.

وفي عام 2015، أوقفت أيضا وحصلت أثناء وجودها في السجن على جائزة "لودوفيك تراريو" الفرنسية الدولية التي تكرم سنويا محاميا لتميزه في "الدفاع عن احترام حقوق الإنسان".

والمفرج عنهم الآخرون خلال تلك الساعات الفائتة هم عبد الناصر إسماعيل، القيادي في حزب التحالف الشعبي (يسار) الذي قبض عليه في أيلول/سبتمبر 2019، والصحافي المعارض جمال الجمل الذي تم توقيفه لدى عودته من تركيا في شباط/فبراير 2021، والصحافيان معتز ودنان ومصطفى الأعصر اللذان أوقفا في شباط/فبراير 2018.

وبعد سقوط حسني مبارك، انتخب الإسلامي محمد مرسي من حركة الإخوان المسلمين رئيسا وما لبث أن واجه أيضا احتجاجات شعبية بسبب تفرد الإخوان في السلطة والتشدد الديني، فأطاح به الجيش الذي كان يقوده آنذاك الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في حزيران/يونيو 2013.

ثم تولى السيسي الرئاسة، وشنت السلطات حملة قمع على جماعة الإخوان المسلمين توسعت بعد ذلك لتشمل كل أطياف المعارضة والنشطاء الحقوقيين والداعين إلى الديمقراطية.

أمريكا تدعو مصر لوقف استهداف ناشطين محذرة من تأثير ذلك على صفقات الأسلحة بين البلدين الحليفين

واشنطن تحذّر القاهرة بعد إحالة ناشط حقوقي للمحاكمة: وكانت الولايات المتحدة دعت مصر إلى الكفّ عن استهداف الناشطين في مجال الدفاع حقوق الإنسان، محذّرة من أنّها ستأخذ هذا الأمر في الاعتبار في مفاوضات بيع الأسلحة بين البلدين الحليفين، وذلك بعد إعلان ناشط حقوقي مصري بارز إحالته للمحاكمة.

وكان حسام بهجت، المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أعلن الإثنين 12 / 07 / 2021 أنّ النيابة العامة وجّهت إليه تهماً تتعلق بنشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال بهجت في منشور على فيسبوك "قررت النيابة إحالتي للمحاكمة في قضية إهانة هيئة الانتخابات بثلاثة جرائم هي إهانة هيئة نظامية، ونشر شائعات كاذبة تفيد بتزوير نتيجة الاستحقاق الانتخابي، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في ارتكاب جرائم"، مشيراً إلى أنّ "تاريخ بدء المحاكمة في 7 أيلول/سبتمبر" المقبل.

والأربعاء 14 / 07 / 2021 أعرب المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس عن "قلق" الولايات المتّحدة إزاء هذه اللائحة الاتهامية وكذلك أيضاً إزاء اعتقال السلطات المصرية ناشطين آخرين في المجتمع المدني وأكاديميين وصحافيين.

وقال برايس للصحافيين "لقد أبلغنا الحكومة المصرية بقناعتنا العميقة بأنّ أفراداً مثل حسام بهجت لا يجوز أن يُستهدفوا بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم".

وردّاً على سؤال بشأن ما إذا كانت هذه المسألة ستنعكس على صفقة كبيرة لبيع أسلحة أميركية لمصر يتمّ النظر فيها حالياً، أجاب برايس أنّ "حقوق الإنسان، على جميع المستويات، هي أمر نوليه اهتماماً عندما نتّخذ هذه القرارات".

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن وعد في خضمّ حملته الانتخابية بعدم إعطاء "شيك على بياض" للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي كان حليفاً وثيقاً لسلفه دونالد ترامب.

لكنّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين زار في حزيران/يونيو 2021 مصر حيث التقى بالسيسي وأشاد بالوساطة التي قامت بها القاهرة أخيراً لإرساء وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

ووفقاً للأمم المتّحدة فإنّ حسام بهجت، الصحافي ومؤسس "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، ممنوع من مغادرة مصر وأمواله مجمّدة فيها.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2020 اعتقلت السلطات المصرية ثلاثة من أعضاء المبادرة، في خطوة اعتبرتها الأمم المتحدة "مقلقة للغاية".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة